الثانية في أقل من “24” ساعة.. حماية المستهلك في سلطنة عُمان تغلق صيدلية جديدة خالفت التعليمات

0

أغلقت الهيئة العامة لحماية المستهلك في سلطنة عمان، اليوم الاربعاء، إحدى الصيدليات في منطقة “المعبيلة”، استغلت حاجة العمانيين وباعت بمبلغ 60 ريالا، وهو مبلغ مخالف لتعليمات وزارة الصحة العمانية.

وتعد هذه هي الصيدلية الثانية التي يتم إغلاقها خلال هذا الأسبوع، وذلك بعد ما نشرت الهيئة مساء أمس تغريدة حول إغلاق صيدلية في بسبب رفعها أسعار الكمامات استغلالا للظروف الحالية. حسب ما نشر موقع ”أثير”.

‏وقد أكدت الهيئة في تغريدتها بأنها لن تتساهل في اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيال الصيدليات ومحلات المستلزمات الطبية في استغلالها للظروف الحالية مؤكدة أن جولات التفتيش مستمرة في الأسواق على مدار اليوم.

ونقل الموقع العماني عن أحد المختصين قوله حول سبب رفع بعض الصيدليات لأسعار الكمامات، بأن السبب هو نقص الكمامات في اسواقنا المحلية، ويعود ذلك إلى أن الموردين استهدفوا السوق الصيني خلال الفترة الماضية بسبب الطلب الهائل على الكمامات هناك، بالإضافة إلى الناس تهافتت على شراء الكمامات احتياطًا لاستخدامها وقت الحاجة .

اقرأ أيضاً: فضيحة في سلطنة عمان.. حماية المستهلك تغلق صيدلية ابتزت المواطنين ونفاد الكمامات والمعقمات

الجدير بالذكر بأن المديرية العامة للصيدلة والرقابة الدوائية قد أصدرت يوم أمس تعميمًا رقم ٤٣/ ٢٠٢٠ لجميع الصيدليات ومستودعات الأدوية بمنعها من بيع الكمامات ومطهر اليدين بالجملة والالتزام بالبيع للجمهور فقط.

وقالت المديرية بأن التعميم جاء بعد ورود بأن أشخاصا ومؤسسات استغلت الوضع وباتت تشتري هذين المنتجين وبكميات كبيرة والقيام بتصديرها خارج السلطنة بغرض بيعها بأسعار عالية للتربح بالجملة في بعض الدول التي سجلت حالات مرضية عالية من مرض المتجدد، مما حدا بعض الدول لمنع تصدير هذه المنتجات بالإضافة للنقص الحاد في المواد الخام المستخدمة في تصنيعها وارتفاع أسعارها.

وهناك تنسيق بين المديرية العامة للصيدلة والرقابة الدوائية بوزارة الصحة والمديرية العامة لخدمات المستهلكين وحماية الأسواق بالهيئة العامة لحماية المستهلك فيما يتعلق بالرقابة على الصيدليات والمحلات التجارية للتأكد من الالتزام، على أن يتم إحالة أي مخالفات للجهة المختصة لإتخاذ الإجراءات العقابية اللازمة.

يذكر أن وزارة الصحة قد نشرت يوم منشورًا توعويًا حول الحاجة إلى لبس الكمام، وهي للأشخاص الذين لديهم أعراض تنفسية، أو لمن يهتم بشخص مصاب بأعراض تنفسية ، أو للكادر الصحي الذي يقدم الخدمة للأشخاص المصابين بأعراض تنفسية، مؤكدة بأنه لا يوجد أي داعٍ للبس الكمام لمن لا يعاني من أي أعراض تنفسية .

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.