وزير الدفاع القطري يكشف إعلان “سيفرح صدور الجميع” ويصدم دول الحصار

3

كشف وزير الدفاع القطري خالد بن محمد العطية عن “”، سيتم خلال الأشهر القليلة القادمة .

وقال الوزير أن مرونة بلاده وقدرتها الفائقة على الصمود، وجهودها المبكرة لمد روابط الصداقة مع الحلفاء، كان العامل الأبرز الذي مكنها من تخطي أزمة الحصار خلال 72 ساعة فقط.

وتابع قائلا “ احتاجت إلى 72 ساعة فقط لتغطية أكثر من 80 بالمئة من احتياجاتها من المنتجات الغذائية التي كانت تأتيها من دول الحصار”.

وأضاف العطية قائلًا إن “الحصار مثّل صدمة للشعب والحكومة القطرية بسبب الخيانة التي تعرضت لها البلاد.”

وقال إن “ منفتحة تجاه الحوار (مع دول الحصار) وستقابل أي خطوة إيجابية بخطوتين إيجابيتين، لكنها لن تذعن أو تستسلم للترهيب”.

وأوضح أن بلاده “رغم حجمها الجغرافي والسكاني إلا أنها مسلحة بعوامل قوة عديدة من بينها القدرة على التعامل مع تغير البيئة المحيطة بها، حققت ما وصلت إليه من نجاحات مشهودة.”

جاء ذلك في محاضرة ألقاها الوزير، الثلاثاء، في إحدى الجامعات القطرية تحت عنوان “أمن الدول الصغيرة: قطر والدروس المستفادة من ألف يوم من الحصار”

ولفت الوزير أن “قطر واجهت تغيرا للمبادئ من قبل أطراف اتسمت بالجشع والتنمر، وأقدمت على خطوة دمرت منظمة التعاون الخليجي التي استمرت لأربعة عقود، وكانت الأكثر أمنا على مستوى العالم.”

وحذر من أنه “إذا لم تكن هنالك مراجعة جدية وقيادة حكيمة لوقف التنمر والجشع في البلدان الأخرى فإن دول لن تكون كما كانت عليه في السابق”.

وأكد العطية أن “الحصار لم يستهدف التأثير على المنطقة فحسب بل على العالم بأسره لأن دولة قطر تحتل المرتبة الثانية في تصدير الغاز الطبيعي عالميا، وتوفر 30 بالمئة من احتياجات العالم من هذه المادة الأساسية.”

كما أوضح الوزير أن “قطر أظهرت الالتزام بعهودها رغم حصول أسوأ السيناريوهات ووفرت الغاز حتى لأعدائها حين نظرت قيادتها الحكيمة للجانب الإنساني وخافت من تأثير توقيف الغاز على مصالح وحياة الشعوب، وبرهنت على التزامها وقدرتها على شق الطريق رغم الأزمات.”

وأردف قائلا إن “من مخاوف دول الحصار الأربع أن تستيقظ يوما لتجد قطر في مصاف دول مثل سنغافورة وهونغ كونغ في مجال التكنولوجيا المتطورة”.

وأضاف العطية في سياق حديثه عن مصير مجلس التعاون الخليجي “دول الحصار لا ترغب في خروج قطر من المجلس لأن ذلك حماية لها في وجه الأخطاء التي ارتكبتها ضد الدوحة، ومنعا لانفراد قطر أمام المحاكم الدولية، وحتى تظل دول الحصار تتذرع بأن حصار قطر شأن داخلي وسيحل داخل البيت الخليجي”

وأفاد أن “قطر تنظر إلى المجلس بمنظور أشمل باعتباره مظلة جامعة للجميع، بينما ينظرون إليه كأداة لتحقيق مساع خاصة بهم.”

وأشار العطية أن “من عوامل القوة الناعمة انفتاح قطر على دول العالم، وعدم تبعيتها لسياسة المحاور في التحالفات، وتمكنها من خلق أرضية للحوار تجمع أطرافا مختلفة، الأمر الذي ضايق دولا (لم يسمها) ترى أن قطر يجب أن تكون تبعا لجهة ما.”

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا
  1. باي باي يقول

    والله ماعندك الا الخراط الفاضي صحيح أن المقاطعة لم تؤثر على اي شخص من ال ثاني ولكن الشعب القطري والاقتصاد القطري دفع ثمن المقاطعة مئات المليارات من اموال قطر والشعب القطري كل ذلك اذعانا بالشر واصرار على المكابره من قبل الحمدين والاراقوز تميم

  2. ام ابراهيم يقول

    يا باي باي لا تتكلم بشي ما تعرفه شيوخنا حافظوا على الاقتصاد القطري و انا من الشعب القطري اقولك ماشي تغير علينا و الحال مثل ما هو. ثلاث سنين من الحصار لا جاتنا مجاعه و لا حد تغير عليه شي و الحمدلله.

  3. م.س يقول

    يا ناشر الشائعات كلامك غير صحيح بالنسبه لقطر والحصار فانظمه الحصار تعمل ضد مصلحه شعوبها وضد مصلحه الامه ككل وضد قيم ديننا،
    بالله عليك أنظر ماذا فعلوا فى الدول العربيه من ال سلول حتى ال ناقص وحتي الانقلابي المعقل السيسي والذي جنده امريكا قبل فتره طويل ليكون رجلهم فى الضروف الغير محسوبة يعنى فى ظروف الطوارئ،
    انا لا ادافع عن قطر لا اقول لك ان كل عربي شريف وعنده ذره غيره على هذا الدين والامه يجب أن يكون بجانب قطر
    فقط انظروا مسار قطر فى اي اتجاه ومسار الآخر فى اي اتجاه اللهم اجعل كيدهم فى نحورهم وافرجها على قطر وشعب قطر والشعب العربي المقهور

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.