سري للغاية.. هذا ما فعله محمد بن زايد رداً على زيارة أمير قطر للأردن وتونس

0

زعم حساب شهير بتسريباته السياسية على تويتر أن ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، اتخذ عددا من الإجراءات ردا على زيارة الشيخ تميم بن حمد آل ثاني للأردن والجزائر وتونس، هذه الزيارات التي أثارت جنونه.

حساب “بدون ظل” الذي يعرف نفسه على أنه ضابط بجهاز الأمن الإماراتي ويتابعه أكثر من 260 ألف شخص على تويتر، قال إن الشيخ محمد بن زايد يوعز لمستشاريه بطلب فتح عدة استثمارات في الجزائر وتونس والمغرب والأردن، ردا على زيارة امير قطر لتلك الدول.

وأوضح الحساب الشهير أن ابن زايد يحاول بذلك شراء المواقف لصالحه كما فعل في زيارته لاندونيسيا في ٢٠١٩، حين استثمر بمبلغ يفوق الاستثمار القطري.

وغادر أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني اليوم، الثلاثاء، الجزائر، في ختام زيارته التي جاءت ضمن جولة في المنطقة العربية قادته إلى كل من وتونس والجزائر.

وقال الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون خلال مؤتمر صحفي مع أمير دولة قطر إن هناك توافقا تاما مع دولة قطر بشأن مختلف القضايا الإقليمية والدولية والسياسية والاقتصادية.

وتأتي زيارة أمير قطر إلى الجزائر عقب زيارة مماثلة لتونس والأردن أجرى خلالها مباحثات مع الملك عبد الله الثاني، واتفق معه على تفعيل اللجنة العليا المشتركة لتعزيز التعاون، خصوصا في مجالات الطاقة والبنية التحتية والتعليم العالي.

وفي وقت سابق، قال أمير قطر إنه سعيد بزيارته للأردن التي “ستعزز العلاقات الأخوية وتزيد التعاون بين البلدين في مجالات عدة كالاستثمار والرياضة والطاقة وتبادل الخبرات”.

وأضاف في تغريدة على تويتر أن الزيارة ستعزز مسيرة العمل العربي المشترك، ومصالح شعوب المنطقة المتطلعة إلى تعزيز التكاتف لمواجهة التحديات التي تحيط بالجميع.

واتفق الطرفان على تبادل الخبرات والتدريب ضمن التحضيرات القطرية لاستضافة بطولة كأس العالم 2022.

وتعهد الشيخ تميم بتوفير 10 آلاف فرصة عمل للمواطنين الأردنيين، لتضاف إلى 10 آلاف وظيفة وفرتها الدوحة سابقا. كما وافقت قطر على دعم صندوق التقاعد العسكري الأردني بمبلغ 30 مليون دولار.

وتناولت المباحثات عددا من القضايا، في مقدمتها القضية الفلسطينية، وتأكيد دعم الشعب الفلسطيني وحل الدولتين.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.