مصر تعدم “عشماوي” الضابط الذي رفع ضغط السيسي لسنوات.. وجهت له 54 تهمة هذه تفاصيلها

2

نفذت السلطات المصرية، اليوم الاثنين، حكم الاعدام بحق المصري هشام ، داخل سجن استئناف القاهرة بحضور عدد من قيادات مصلحة السجون وأحد أعضاء وطبيب شرعي وعضو من دار الإفتاء.

وكان القضاء المصري أصدر حكمين نهائيين بإعدام عشماوي لإدانته في قضيتي “الفرافرة” و”أنصار بيت المقدس الثالثة”.

وأعيد عشماوي إلى مصر بعدما اعتقلته قوات خليفة حفتر في 8 أكتوبر الماضي في درنة شرقي .

وعمل عشماوي ضابطا في الجيش المصري قبل طرده في 2012، ثم انضم إلى جماعة “أنصار بيت المقدس” في سيناء، إلا أنه انشق عنها وأعلن مبايعته تنظيم “داعش” في نوفمبر 2014.

وأسندت النيابة العامة للمتهمين تُهماً بارتكاب 54 جريمة وهي ارتكاب جرائم تأسيس وتولى القيادة والانضمام إلى جماعة إرهابية، تهدف إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها، والاعتداء على حقوق وحريات المواطنين والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي، والتخابر مع منظمة أجنبية المتمثلة فى حركة حماس، وتخريب منشآت الدولة، والقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد والشروع فيه، وإحراز الأسلحة النارية والذخيرة.

من هو عشماوي..

انضم إلى الكلية الحربية في 1996 عندما كان عمره 18 عاماً، والتحق بعد التخرج بسلاح المشاة، ثم الصاعقة، ليُثبت تميزاً عسكرياً شابَته بعض السلوكيات الدينية المتشددة، التي دفعت أجهزة الاستخبارات لمراقبته، حسب موقع قناة الحرة.

بعد أربع سنوات من التحاقه بالجيش، نُقل عشماوي إلى أعمال إدارية بعد ملاحظة تحدثه عن السياسة والدين. وحوكم عسكرياً عندما شُوهد يجتمع بعدد من المجندين ويحدثهم عن الدين، ويحرّضهم على عدم الانصياع لأوامر القيادات.

يقول أقاربه إن نقطة التحول كانت في 2006، حين اعتُقل صديق له وتوفي في الحجز بعد تعرضه للتعذيب، بعدها لاحظوا عليه تحولاً معنوياً حاداً.

في 2012، انضم عشماوي لجماعة أنصار بيت المقدس، ليقود خلية مختصة بتدريب أعضاء التنظيم على الأعمال القتالية، مستغلاً خبرته العسكرية، حسب ما نقلته وكالة رويترز عن مسؤولين أمنيين.

مع حلول نوفمبر/تشرين الثاني 2014، أعلنت جماعة أنصار بيت المقدس التي ينتمي إليها عشماوي البيعة لتنظيم داعش، لكن عشماوي رفض مبايعة داعش، وكوَّن مجموعة «المرابطون»، التي عُرفت بموالاة تنظيم القاعدة في ليبيا.

بعد هجوم الواحات الذي قاده في أكتوبر/تشرين الأول 2017، توجه عشماوي إلى ليبيا، مستغلاً حالة الفوضى التي تسود البلاد منذ سقوط معمر القذافي، قبل أن يتم إعادته إلى .

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا
  1. سوق الطويل-كريتر -عدن يقول

    الله يرحمك بطل من ابطال الجيش المصري الحر ,راجل صاحب نخوة وفزعة يكرة الظلم وقاومة بطريقتة.الف رحمة عليك

  2. هزاب يقول

    عقبال الاعدام القادم للسيسي عميل الإجرام الدولي وخادم وعبد الصهاينة ! وباقي زبانية جيش الملوخية والطرشي والخرفان

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.