بعد وثيقة الجزيرة المزورة.. “شاهد” قناة العربية تحدث بلبلة في الكويت بنشر تسريب مزعوم لـ طارق السويدان

1

عادت قناة “العربية” لإثارة الجدل من جديد عبر تقاريرها المفبركة التي تفتقر لأدنى درجات المهنية، لشيطنة خصوم ولي العهد السعودي محمد بن سلمان ولو بالكذب ما عرض القناة ومسؤوليها لهجوم واسع.

وبعد فضيحة القناة الأخيرة بنشرها وثيقة مزروة منسوبة لقناة ، زعمت تلقي عدد من مذيعي القناة مكافآت طائلة بالدولار من الأمير تميم، ها هي تعود لإثارة البلبلة من جديد ولكن هذه المرة في الكويت.

القناة التي تدار من داخل الديوان الملكي نشرت فيلما وثائقيا تحت عنوان “أجندة الفوضى”، ونشرت خلاله ما زعمت أنه تسجيلات حصرية على لسان الداعية الكويتي الشهير الدكتور طارق السويدان ـ التي وصفته بأنه قيادي في التنظيم الدولي للإخوان المسلمين ـ.

وزعم القناة أن “السويدان” يحرض في المقطع أو التسريب المزعوم على إثارة الفوضى داخل دول الخليج ومصر خلال اجتماعه بأعضاء الحركة الإسلامية في الخرطوم عام 2014.

وبتتبع مصدر الفيديو الذي اقتطعت منه “العربية” ما تريد يتضح أنه لمحاضرة عامة لطارق السويدان وكان يتحدث عن منصة وأمام ميكرفون “فكيف يكون اجتماع سري؟” كما زعمت القناة معدومة المهنية.

ونشطت كتئاب الذباب والمغردين المحسوبين على ولي العهد في الترويج لهذا المقطع بشدة ومهاجمة الدكتور السويدان.

حيث نشر الداعية السعودي المقرب من النظام نايف العساكر المقطع على صفحته بتويتر، وعلق مهاجما الداعية الكويتي:”هنا يوضح الإخواني #طارق_السويدان كيفية تدمير الدول والحكومات من خلال إحداث صراعات داخل الأسر الحاكمة في الخليج”

وتابع مزاعمه:”وهذه الخطوة لابد يسبقها “اختراق المؤسسات الحكومية بفروعها الفكرية والأمنية، كما نص عليه كبار القيادات الإخوانية في كتبهم.”

وكان عدد من المغردين قبل أيام وجه انتقادات لاذعة لقناة العربية السعودية، وتساءلوا عن المهنية والمصداقية بعد أن تبنت الوثيقة المزورة وتحمل ـ كما توضح الوثيقة المزورة ـ أسماء وأرقاما بمئات آلاف الدولارات كمكافآت من أمير دولة لمذيعين ومذيعات في قناة الجزيرة، كما هي دونما تدقيق أو تحرٍ أو تشكيك، وذهب البعض إلى حد اتهامها بالتواطؤ في إعدادها.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا
  1. مصعب يقول

    زودنا بالقطع الأصلي لمحاضره السويدان خل العالم تعرف الصدق فين مكانه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.