الخطر القادم من قم.. الكويت توقف جميع الرحلات من وإلى إيران

0

قررت ، الجمعة، إيقاف جميع الرحلات القادمة والمغادرة من وإلى إيران على خلفية ظهور فيروس كورونا في الجمهورية الإسلامية، في حين وسّع الفيروس انتشاره بالشرق الأوسط، بينما أعلنت إيطاليا عن تسجيل أول وفاة جراء الفيروس.

وقالت الادارة العامة للطيران المدني الكويتي، إن الخطوة جاءت بناءً على تعليمات وزارة الصحة، وذلك بعد وقوع حالات وفيات في مدينة قم الإيرانية.

أشار بيان إدارة الطيران إلى أنه “سيتم منع القادمين من أي جنسية ممن كانوا موجودين في إيران خلال الأسبوعين الماضيين، في حين سيخضع أي كويتي قادم من إيران للحجر الصحي”، وفقاً لما ذكرته وكالة الأناضول.

طالع ايضاً: بعد وصول كورونا الى إيران ووفاة 2 .. هذا ما حذّر منه كاتب عُماني بارز دول الخليج

بالإضافة إلى ذلك أوضحت الإدارة أنه سيتم إيقاف إصدار تأشيرات دخول للقادمين إلى الكويت من إيران، نظراً للوضع الحالي، وناشدت المواطنين عدم السفر إلى إيران خلال الفترة الحالية، لحين اتضاح الصورة النهائية بشأن الجديد.

تأتي الخطوة عقب إعلان مؤسسة الموانئ الكويتية، وشركة الخطوط الجوية الكويتية، وقف نقل الأفراد بحراً وجواً من وإلى إيران، اعتباراً من الخميس 20 فبراير/شباط، وحتى إشعار آخر، بسبب المخاوف من انتشار الفيروس في إيران.

في السياق ذاته، قالت وزارة الصحة الإيرانية الجمعة، إن عدد وفيات ارتفع في البلاد إلى 4 أشخاص، فضلاً عن إصابات أخرى لم تحدد عددها، في حين نقلت هيئة الإذاعة البريطانية BBC عن مسؤولين في قطاع الصحة بإيران تحذيرهم من أن “الفيروس ربما يكون انتشر في كل مدن إيران”.

وبات فيروس كورونا أكثر انتشاراً في الشرق الأوسط، حيث أعلنت وزارة الصحة اللبنانية، الجمعة، عن تسجيل أول إصابة بالفيروس لدى لبنانية وصلت على متن طائرة من مدينة قم الإيرانية.

كذلك سُجلت في إسرائيل أول إصابة بكورونا، لدى امرأة وصلت صباح الجمعة، وكانت على متن سفينة الرحلات السياحية “أميرة الألماس”، التي فرض عليها حجر صحي في اليابان منذ مطلع فبراير/شباط.

من جانبها، أعلنت الإمارات عن إصابتين جديدتين، ليرتفع مجموعُ الإصابات التي كشفت عنها في الأسابيع الأخيرة إلى 11، وكانت أعلنت بدورها في وقت سابق عن تسجيل إصابات بالفيروس.

بالإضافة إلى الكويت، حظر العراق أيضاً السفر من وإلى الجمهورية الإسلامية، ومنع دخول الإيرانيين الذين يتدفّقون بالملايين على النجف وكربلاء لزيارة العتبات الشيعية المقدسة.

وبعيداً عن الشرق الأوسط، فقد أعلنت إيطاليا، الجمعة، أن مريضاً في مدينة بادوا شمالي البلاد، توفي بعد إصابته بفيروس كورونا، ليصبح أول حالة تتوفى جرّاء الفيروس.

وكالة الأنباء الإيطالية قالت إن الضحية رجل يبلغ من العمر 78 عاماً، وأشار مسؤولون إيطاليون إلى أن الرجل كان يقبع في مستشفى في منطقة فينيتو شمالي إيطاليا منذ نحو 10 أيام، لإصابته بمرض لا علاقة له بالفيروس، لتُبين التحاليل لاحقاً أنه مصاب بالكورونا.

يأتي ذلك بعد الإعلان عن إغلاق الأماكن العامة وإلغاء الأنشطة الرياضية والتجمعات الدينية في 10 بلدات في منطقة لومبادريا (شمال)، بعد تسجيل ارتفاع في عدد المصابين بالفيروس.

هذه الحالات الجديدة في إيطاليا هي الأولى في البلاد التي جاءت عن طريق العدوى الثانوية، حيث وصل العدد الإجمالي إلى 15 يوم الجمعة.

الضحايا بالأرقام: لا يزال الفيروس يحصد المزيد من الأرواح، خصوصاً في الصين، وتشير آخر الإحصاءات المقدمة من لجنة الصحة الوطنية في الصين، السبت 22 فبراير/شباط 2020 إلى:

– وفاة 2345 شخصاً بسبب كورونا في الصين.

– عدد الوفيات في جميع أنحاء العالم وصل إلى 2360 شخصاً.

– ظهرت إصابات جديدة بالفيروس حتى الجمعة 21 فبراير/شباط، ووصل عددها إلى 889.

– العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا في أنحاء العالم وصل إلى 77661.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.