“سأبتزك هنا.. وتبتزني هناك”.. هذه تفاصيل لقاء خليفة حفتر مع وزير الدفاع الروسي وتهديد أردوغان بقلب الطاولة

1

أثار اجتمع وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، اليوم الأربعاء، بالجنرال الليبي المتمرد خليفة حفتر، في العاصمة موسكو، جدلاً واسعاً، بعد ساعات من قصف قوات الأخير ميناء طرابلس البحري وقتله وإصابة عدد من المدنيين.

وذكرت الوزارة الروسية في بيان أن “شويغو التقى حفتر وبحثا الوضع الراهن في ”، لافتة إلى أن “الجانبين شددا على أهمية المباحثات التي جرت في 13 كانون الأول/ يناير الماضي، لإرساء نظام وقف إطلاق النار، وإطلاق عملية تطبيع الوضع في البلاد”.

وأشار البيان إلى أن الطرفين أكدا أيضا على ضرورة تنفيذ قرارات مؤتمر برلين، وعلى عدم وجود بديل للطرق السياسية من أجل تسوية الأزمة الليبية، والحفاظ على استقلال ووحدة وسيادة ليبيا.

وتزامناً مع الزيارة المثيرة إلى طرابلس، خرج مهدداً بأن بلاده ستدعم حكومة الوفاق الليبية للسيطرة على البلد بأكلمه، في حال لم تفضِ المساعي الدولي لحل عادل في ليبيا.

وقال أردوغان في كلمة له أمام كتلة حزبه البرلمانية بالعاصمة أنقرة، إن “الاتحاد الأوروبي لا يملك أي صلاحية لاتخاذ قرار بشأن ليبيا”، في إشارة إلى قراره بشأن إطلاق عملية شرق البحر المتوسط لمراقبة حظر توريد السلاح إلى ليبيا.

وعلق المغرد القطري الشهير “بوغانم” على تطورات الاحداث في ليبيا، قائلاً إن ” استقبال روسيا لخليفة حفتر وتصريح أردوغان حول بسط الامن في كامل الاراضي الليبية تحت حكومة الوفاق، وطلب أردوغان من روسيا العودة لاتفاق سوتشي عن الملف السوري إلى جانب تصريح روسيا بأن تركيا لم تفصل المعارضة الأصلية عن الحركات الإرهابية (سياسة سأبتزك هنا.. وتبتزني هناك)..!!

وكانت وزارة الصحة التابعة لحكومة الوفاق الليبية أعلنت مساء الثلاثاء، عن مقتل عدد من المدنيين في قصف قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر الثلاثاء لميناء طرابلس البحري.

وذكر المتحدث باسم وزارة الصحة الليبية فوزي أونيس في بيان له، أن “3 مدنيين قتلوا وأصيب 5 آخرون، بسبب قصف صاروخي شنته مليشيات حفتر على ميناء طرابلس”، ولم يوضح ما إن كان الضحايا سقطوا في القصف الأول أم الثاني، بحسب ما نشره المركز الإعلامي لعملية “بركان الغضب” التابعة لـ”الوفاق”.

وأشار المتحدث باسم المركز الإعلامي، مصطفى المجعي، للأناضول، إلى إن مليشيات حفتر استهدفت ميناء طرابلس مرة أخرى، مساء الثلاثاء، بعدد من الصواريخ، بعد أن قصفته صباحا.

قد يعجبك ايضا
  1. الجيلاني الخضر يقول

    يجب على أردوغان ألا ينسى أن الروس هم من يهاجم هنا وهناك. سياسة الأتراك بدون فاعلية، سيتخلون عن حكومة الوفاق يوما ما تماما كما تخلوا عن المعارضة السورية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.