الدوحة ما تزال تمد يدها للحوار.. هذا ما قاله وزير خارجية قطر عن توقف المفاوضات مع السعودية دون سابق إنذار

0

علق وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، على فشل المفاوضات التي بدأت بين والرياض قبل أشهر على أمل إنهاء أزمة التي تؤرق المنطقة منذ يونيو 2017.

“آل ثاني” شدد في مداخلة له أمام لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان الأوروبي، أن الصدع في العلاقات بين دول الخليج سبب أزمة في المنطقة، مؤكدا أن الدوحة ما تزال تمد يدها للحوار.

كما كشف الوزير القطري أن بلاده بدأت مفاوضات مع لكنها توقفت في يناير الماضي دون سابق إنذار.

هذا وجدد الشيخ محمد التأكيد على موقف الدوحة الداعم لحكومة الوفاق الوطني بصفتها الحكومة الشرعية في ليبيا باعتراف المجتمع الدولي والأمم المتحدة، مؤكدا أن الحل سياسي وليس عسكرياً.

وأعرب عن إدانة قطر للأنشطة العسكرية التي يقوم بها اللواء المتقاعد خليفة حفتر، وقال “دعونا المجتمع الدولي للعمل على وقف إطلاق النار في ليبيا والبحث عن حل سياسي. نحن رأينا جهود المجتمع الدولي لإرساء الهدنة خلال الأشهر الماضية وفي الوقت ذاته رأينا من هو الطرف الذي لم يحترم أيا من هذه الجهود سواء في برلين أو موسكو”.

وفيما يخص الخطة الأميركية المزعوممة لسلام الشرق الأوسط تحت اسم “صفقة القرن”، عبر الشيخ محمد عن ترحيب بلاده بأي مبادرات لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي لكن بشرط أن تتماشى مبادرات السلام مع الشرعية الدولية.

وقال “نحن تحدثنا مع الإدارة الأميركية ونشجع مفاوضات مباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، ونتمنى حدوث سلام بين الطرفين. لكن يجب عدم تجاهل حقيقة أن الدول العربية سبق أن اتفقت على المبادرة العربية للسلام التي تضع برأينا أسسا عادلة للمفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين”.

ورحب وزير خارجية قطر أيضا بالتقدم في المفاوضات بين حركة طالبان وأمريكا، مؤكدا أن هذا سيكون خطوة على طريق إحلال السلام في أفغانستان.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.