يحيى السنوار أحدهما.. إسرائيل قررت اغتيال قياديين بارزين بحركة حماس ومخابرات هذه الدولة أوقفتها باللحظة الأخيرة

0

عطل جهاز المخابرات المصرية العامة قرارا إسرائيليا كان يستهدف اغتيال قياديين بارزين في حركة “حماس”.

وبحسب ما نقله موقع “العربي الجديد” عن مصادر مطلعة فإن القياديين المستهدفين هما “مروان عيسى” الذي تصفه (إسرائيل) بالقائد العام لـ”كتائب القـسام” الذراع العسكرية للحركة، و”يحيى السنوار”، مسؤول “حما3” في قطاع غزة وعضو مكتبها السياسي.

المصادر التي وصفها الموقع بالمتابعة لملف الوساطة التي يقودها جهاز المخابرات العامة المصرية، أكد أن الزيارة الأخيرة للمسؤولين المصريين كانت بشكل طارئ ومفاجئ بسبب وصول معلومات للقاهرة حول تخطيط لاغتيال شخصيتين بارزتين في حركة “حماس” من الرافضين للالتزام بمسار التهدئة بصيغته الحالية.

وكشفت المصادر أن الوفد الأمني المصري توجه مطلع الأسبوع الماضي، للأراضي المحتلة للقاء المسؤولين الأمنيين الإسرائيليين قبل توجهه إلى قطاع غزة للتحذير من مغبة الإقدام على مثل تلك الخطوة.

وأوضحت أن قادة في الأجهزة الأمنية الإسرائيلية يخففون من حدة تداعيات مثل ذلك القرار، مرجعين ذلك لما حدث من رد فعل بعد اغتيال “بهاء أبو العطا”، قائد “سرايا القدس”، الجناح العسكري لحركة “الجهاد الإسلامي” في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وقالت المصادر إن الحكومة الإسرائيلية تحمل “السنوار” مسؤولية التصعيد في قطاع غزة في الوقت الراهن، هو و”عيسى”، الذي تعتبره سلطات الاحتلال المساعد الأكبر والداعم الأبرز لـ”السنوار”.

وفي سياق أخر قال رئيس الوزراء الاسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إنه غير واثق من إمكانية التوصل إلى اتفاق تهدئة، في قطاع غزة.

وقال في حديث مع إذاعة الجيش الإسرائيلي، “لا أدري إذا ما كانت التهدئة ممكنة في غزة، ولكن إذا ما تحققت، فإن إعادة الأسرى ستكون جزء لا يتجزأ منها”. وفق الاناضول.

وتقول إسرائيل إن فصائل فلسطينية تحتجز 4 إسرائيليين في قطاع غزة منذ العام 2004 بينهم جنديان تعتقد إنهما فارقا الحياة.

وكانت حركة “حماس” قد أعلنت مرارا اشتراطها الإفراج عن الإسرائيليين بإطلاق سراح معتقلين من السجون الإسرائيلية.

ويخوض نتنياهو الانتخابات مجددا في الثاني من مارس/آذار المقبل، ولكن هذه المرة بعد تقديم لائحة اتهام بالفساد ضده.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More