الأقسام: الهدهد

حاخام أمريكي يكشف ما طلبته منه قيادات سعودية خلال زيارته الرياض.. وصفقة القرن تُغضب الأمير تركي الفيصل

كشف رئيس مؤسسة “التفاهم العرقي”، الحاخام الأمريكي مارك شناير، عن أن اللقاء المرتقب بين رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو

وولي العهد السعودي محمد بن سلمان، لن يجري قبل الثاني من مارس القادم.

وفجر الحاخام الأمريكي مفاجأة صادمة في حوار أجرته معه صحيفة ” جيروزاليم بوست” الاسرائيلية، قائلاً إن ” قيادات خليجية على رأسها قيادات سعودية أبلغته أنها تريد تأجيل اللقاء إلى بعد الانتخابات الاسرائيلية المقررة في الثاني من مارس القادم “.

مفاجأة الحاخام الامريكي، جاءت بعد أيام على لقاء جمعه بـ وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان ووزير الدولة للشؤون الخارجية عادل الجبير في الرياض.

طالع أيضاً: تدفع لهم 30 ألف دولار شهرياً.. هكذا استعانت السعودية بمساعدين ديمقراطيين لتجميل صورتها أمام الكونغرس

وأكد شناير الذي له علاقات وطيدة مع قادة الخليج أن محمد بن سلمان سعيد لأن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعاد طرح اتفاق سلام جديد، وأكد أنه سيكون لابن سلمان دور مهم هذه المرة كما فعلت الرياض في 2002 أثناء مبادرة السلام العربية.!

وفي السياق ذاته وصف رئيس الاستخبارات السعودية الأسبق، الأمير تركي الفيصل، خطة السلام الأمريكية المعروفة بـ” صفقة القرن” بانها بمثابة “فرانكشتاين” العصر الحديث.

ورأى الأمير السعودي المخضرم أيضا في حوار مع شبكة “سي أن بي سي” الأمريكية أن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للسلام في الشرق الأوسط، هي “تصور وحشي” لدولة فلسطينية.

وشدد الفيصل في هذا السياق قائلا: “ما أراه حتى الآن في الاتفاق هو أنه يحاول جعل فلسطين مخلوقاً مسخاً، إنه مجرد تصور وحشي لدولة فلسطينية، انتزعت عاصمتها المشروعة، ما يسلبها قلبها، وحدودها غير محددة، وهذا يسلبها روحها”.

وتوقع رئيس الاستخبارات السعودية الأسبق أن تفشل هذه الصفقة، مشيرا إلى أن هذا “الاتفاق لن يذهب بعيدا كثيرا، ليس فقط في هذا القسم من العالم، ولكن العالم بأسره رفضه”

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked*