من ابن سلمان إلى حفتر.. أول دفعة سلاح سعودية تصل إلى ليبيا تحت إشراف السيسي وعبر الحدود المصرية

1

أمدت المملكة العربية السعودية الجنرال الليبي خليفة حفتر بأول دفعة أسلحة ومعدات عسكرية، ضمن تعهد ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بدعم الجنرال المتمرد المدعوم إماراتيا.

موقع “العربي الجديد” نقل عن مصادر ليبية ومصرية وصول أول دفعة من السلاح المموّل سعودياً، إلى شرق الأسبوع الماضي عبر الحدود المصرية.

وقالت المصادر إن الدفعة الجديدة من الأسلحة تأتي ضمن تعهدات من قِبل ولي العهد السعودي الأمير “محمد بن سلمان”، للواء المتقاعد “خليفة حفتر”، في إطار دعمه في المعركة العسكرية المندلعة بهدف السيطرة على العاصمة طرابلس الواقعة تحت سيطرة حكومة الوفاق الليبية.

الشحنة التي أشرف عليها نظام تضمنت سيارات من ماركة “تويوتا” رباعية الدفع، التي تعد الاستخدام الأمثل لعدد من الميليشيات في أماكن الصراع المختلفة، إذ لا تُعتبر ضمن الآليات العسكرية الخاضعة لقرارات الحظر.

كما تضمّنت أيضاً تجهيزات متطورة للسيارات، بخلاف أسلحة خفيفة، وبنادق آلية، تستخدم في التسليح الشخصي للأفراد.

هذا وحملت الأمم المتحدة خليفة حفتر المسؤولية عن عرقلة رحلاتها من وإلى ليبيا، محذرة من عواقب وخيمة قد يجلبها ذلك إلى جهود المنظمة.

 وأعربت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا، في بيان أصدرته اليوم الأربعاء، عن أسفها إزاء عدم حصول الرحلات الجوية الدورية للمنظمة العالمية، والتي تنقل موظفيها من وإلى ليبيا على إذن من قوات حفتر للهبوط، مشيرة إلى أن هذا الأمر تكرر في عدة مناسبات خلال الأسابيع الماضية.

وأبدت البعثة الأممية قلقها البالغ إزاء هذه المسألة، محذرة من أن “منع رحلاتها الجوية من السفر من وإلى ليبيا، سيعرقل بشدة مساعيها الإنسانية والمساعي الحميدة التي تبذلها.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا
  1. علي يقول

    اذا الخبر صحيح فهاذا مفرح لنا وجزاهم الله خير الجزاء وواجب على الأخوة مساندة اخواتهم بالدم والدين وموقف عربي إسلامي ضد الهجمة التركية ومليشيات الإرهاب شكر من القلب

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.