“شاهد” ابن زايد يقف وراء مزاعم التحرش الجنسي لموظفة سابقة بسفارة قطر في بريطانيا.. وهذا هو الدليل

0

يتضح يوما بعد يوم أبعاد وحقيقة المزاعم الصادمة التي أطلقتها موظفة سابقة بسفارة قطر ببريطانيا، عن بها داخل السفارة أثناء فترة عملها.

وبخروج المعارض القطري المزعوم مؤخرا في لقاء مصور مع الضحية المزعومة التي رجت لأكاذيبها في الصحافة البريطانية، باتت الأمر واضحة للأعمي بأن هذا الافتراء يأتي ضمن حملة إماراتية جديدة لتشويه قطر حيث من المعلوم للجميع أن “الهيل” يمول شخصيا من محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي لضرب قطر، كما سلطان بن سحيم في السعودية.

ونشر “الهيل” على حسابه بتويتر فيديو لمقابلة شخصية أجراها مع الموظفة السابقة بسفارة قطر في بريطانيا ديان كينجسون، 58 عاما، زعمت فيها أنها تعرضت لمضايقات ومحاولة تحرش من فهد المشيري القائم بالأعمال وعدد من الدبلوماسيين بالسفارة.

أقرأ أيضاً: “فيديو” بالطعن في نساء قطر والتطاول على الأمير تميم .. هكذا يحاول المطرود وسيم يوسف…

وروت الموظفة البريطانية، تفاصيل ما حدث معها في السفارة قائلة : “كنت أعمل معهم لمدة 8 سنوات، ثم تم إنهاء خدماتها في السفارة” .

وأضافت : ” فهد المشيري القائم بالأعمال هو الذي كان يتحرّش بها جنسيًا “.

وتابعت : “عندما خرج فهد المشيري من السفارة تم إنهاء خدماتها أيضًا»، متابعة : «إذا أنت لا تقبل بالفساد فأنت لا تستطيع العمل معهم فهم لصوص وقطاع طرق”.

وأشارت إلى أن “80 % من موظفات السفارة في بريطانيا تعرّضن للتحرش الجنسي منه، واضطروا إلى التحمل للحفاظ على وظيفتهم “.

ولا يخفى على المتابع حملة الإمارات الشرسة التي بدأتها منذ الأزمة لتشويه قطر، بداية من اختراق وكالة الأنباء القطرية وبث تصريحات كاذبة على لسان الأمير تميم، مرورا باستقطاب المعارضة القطرية المزعومة وتمويلها بسخاء للضرب في القيادة القطرية وتشويهها عبر حزمة من الأكاذيب والمزاعم.

ولن تتورع الإمارات التي حاولت اختراق هاتف قطر شخصيا وشخصيات بارزة غيره ـ بحسب محللين ـ في فبركة مثل هذه الشائعة والصرف عليها واستقطاب أطرافها لممارسة نهج تشويه قطر وسياسة المكايدة.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.