تركيا أرسلت مئات الدبابات إلى إدلب.. قصفت مواقع للجيش السوري والمعارضة بدأت بالتحرك لاستعادة سراقب

0

أطلق الجيش الوطني السوري المعارض، الإثنين، عملية عسكرية بغطاء مدفعي تركي لاستعادة منطقة من قوات النظام السوري المدعومة من روسيا وإيران عسكرياً.

وذكرت الدفاع التركية بإن الجيش يحضر لشن عملية عسكرية في محافظة إدلب شمالي سوريا، لكنه قال إن لا تأكيد بعد حول اتخاذ قرار نهائي لشن العملية.

وأضاف المصدر أن الجيش التركي يجري تعزيزات يرجح أن تكون مرتبطة بتحضيرات لعملية عسكرية في محافظة إدلب السورية، قائلا: “يجري الجيش التركي بعض النشاطات والتحصينات والتعزيزات في محافظة إدلب”، ولم يؤكد المصدر أن قرار العملية العسكرية في إدلب قد اتخذ نهائيا.

وفي السياق ذاته أفادت وكالة “بلومبرغ” بأن أنقرة أرسلت المئات من الدبابات وعربات نقل الجنود المدرعة، فضلا عن قوات خاصة، إلى محافظة إدلب السورية، وسط توقعات بحدوث مواجهات مع القوات السورية.

وأضافت الوكالة أن هذه التعزيزات الكثيفة التي تمت في نهاية الأسبوع شملت نشر مدافع “هاوتزر”، والقاذفات متعددة الصواريخ، وسيارات الإسعاف، والشاحنات المحملة بالذخائر.

يذكر أن تركيا عززت تواجد قواتها بشكل كبير على الحدود السورية بعد مقتل 7 من جنودها ومدني واحد بإدلب في 3 فبراير الجاري.

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، هدد في الأسبوع المنصرم باستخدام القوة ما لم تتراجع القوات السورية المتقدمة قبل نهاية شهر فبراير الجاري، حيث تقع حاليا 3 مواقع مراقبة تركية من أصل 12  خلف مواقع .

وتناقل ناشطون ووسائل إعلام محلية تابعة للمعارضة السورية مقاطع فيديو حول بدء القوات التركية والفصائل السورية المسلحة الموالية لها عملية عسكرية على سراقب والنيرب شرق إدلب في الشمال السوري.

من جهته قال “المرصد السوري لحقوق الإنسان”، إن قصفا صاروخيا ومدفعيا مكثفا تنفذه القوات التركية والفصائل السورية الموالية لها على مواقع قوات الجيش السوري في ريف إدلب الشرقي، حيث يتركز القصف على سراقب وقرى بريفها، وذلك بالتزامن مع تحركات للقوات التركية والفصائل انطلاقا من بلدة النيرب، وسط معلومات عن بدء الأتراك بعملية عسكرية برية برفقة الفصائل خلال الساعات أو الأيام القليلة القادمة.

وتأتي هذه التطورات وسط التقدم الكبير الذي أحرزه في ريف إدلب وسيطرته مؤخرا على مدينة سراقب الاستراتيجة وإخراج المسلحين منها، فضلا عن استعادته مساحات جغرافية تزيد على 600 كيلومتر مربع، وإحكام السيطرة على عشرات البلدات والقرى والتلال في الشمال السوري.

وكانت وسائل إعلام قد أفادت مؤخرا بأن تركيا نقلت أكثر من 1000 مركبة عسكرية وما يزيد عن 5000 جندي إلى إدلب خلال الأسبوع الأخير، في ظل التقدم الكبير للجيش السوري في ريف محافظتي إدلب وحلب.

وعبرت قوافل تركية ضخمة من المركبات العسكرية التي تحمل الدبابات وناقلات الجنود المدرعة وغيرها من المعدات، الحدود إلى لتعزيز نحو 12 موقعا عسكريا تركيا، بعضها تحاصره القوات السورية الحكومية المتقدمة في المنطقة، تزامنا مع تصريحات مسؤول تركي بارز لوكالة “رويترز”، دون ذكر اسمه، أن “جميع الخيارات مطروحة على الطاولة أمام تركيا بخصوص إدلب”.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.