أول من توقع موعد الاعلان.. حمد بن جاسم يكشف عن اتفاقية جديدة مرتقبة بين إسرائيل ودول عربية بينها الأردن

2

كشف رئيس وزراء قطر الأسبق الشيخ حمد بن جاسم، عن ما قال إنها اتفاقية جديدة مرتقبة بين إسرائيل ودول عربية من بينها الأردن عقب إعلان “صفقة القرن” المزعومة والتي سبق أن أشار هو لموعد إعلانها قبل عام.

وقال “بن جاسم” في تغريدة له بتويتر رصدتها (وطن):”نشرت بتاريخ 14 ديسمبر  من العام الماضي تغريده تحدثت فيها عن صفقة القرن وقلت إنها ستعلن بداية هذا العام.”

وتابع:”والآن سيتبعها اتفاقية عدم اعتداء بين إسرائيل ودول مجلس التعاون الخليجي بالإضافة إلى مصر والأردن وربما المغرب.”

وأوضح رئيس وزراء قطر الأسبق أن ليس ضد السلام:”اليوم، وقد أعلنت صفقة القرن كما يسميها من أعدوها، فلا بد أولا أن أكرر، كما قلت دائما، إنني لست ضد السلام العادل، ومن ثم لست ضد توقيع عدم اعتداء بعد الوصول إلى نتائج واضحة في عملية السلام.”

وأشار إلى أنه تابع ما واجهته الصفقة في الجامعة العربية من رفض، لافتا إلى أنه رغم أن هناك دولا عربية وعدت الجانب الأمريكي بأنها ستتخذ موقفا إيجابيا من الصفقة لكنها لم تفعل، وبررت ذلك بالقول إنها لم تستطع بسبب الإعلام.

وأضاف:”وقد كنت شبه متأكد أن هذه الدول تريد بتلك الوعود التقرب من أمريكا، مع أنها تعلم أن الصفقة ستعطل من قبل الأغلبية في الجامعة العربية”

وأوضح أن تلك الدول “تستخدم سياسة قصيرة الأمد ومكشوفة للجانب الأمريكي؛ إذ تظهر كما تريد واشنطن، وتتنصل كما تتوهم من أعباء معارضة الصفقة أو رفضها وتحمليها للدول الرافضة”.

ورفض وزراء الخارجية العرب، في 1 فبراير 2020، “صفقة القرن”، عقب اجتماع طارئ عقد بمقر جامعة الدول العربية، في العاصمة المصرية، وحذروا “إسرائيل” من مغبة تنفيذ بنودها، متجاهلةً قرارات الشرعية الدولية.

وقال بن جاسم: إن “الأمريكيين والإسرائيليين بحاجة لما سيترتب على إعلان الصفقة من زخم انتخابي مفيد لـ (الرئيس الأمريكي) دونالد ترمب و(رئيس الوزراء الإسرائيلي) بنيامين نتنياهو”، موضحاً أن ذلك “قد يضيف لكليهما انتصاراً خارجياً من شأنه تعزيز فرص الفوز في الانتخابات المنتظرة”.

ولفت المسؤول القطري السابق إلى أن الجانب العربي يتبع “سياسة قائمة على التكتيك قصير المدى، فيما يضع الجانب الإسرائيلي سياساته على أسس استراتيجية طويلة المدى”.

وتساءل قائلاً: “ألا يمكن للدول العربية أن تتبنى سياسة وتكتيكاً فعلياً مدروساً تستفيد منه باستغلال حاجة “إسرائيل” وأمريكا لما يريدان أن تحققه الصفقة، بدلاً من أن تكون مجرد أدوات يستخدمها غيرنا لتحقيق مآربهم؟”.

ومؤخرا أعلن ترامب في مؤتمر صحفي بواشنطن “صفقة القرن” المزعومة، بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو.

وتتضمن الخطة التي رفضتها السلطة الفلسطينية وكافة فصائل المقاومة، إقامة دولة فلسطينية “متصلة” في صورة أرخبيل تربطه جسور وأنفاق، وجعل مدينة القدس عاصمة غير مقسمة لإسرائيل.

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. باي باي يقول

    يريد ايهام العالم بأن قلبه يتحسر على عدم وجوده بالسلطه لينال شرف المشاركة بحفل اعلان صفقة القرن
    وأنه الان اعتزل السياسه ! بينما في الواقع مازال هو وحمد الاخر يمثلان سد منيع امام قطر لفتح صفحه جديده مع العالم والاعتذار للشعوب العربيه عن الخراب اللذي تسببوا به في سوريا وليبيا والصومال ومصر ودعم تمرد الحوثي ودعم الحشد الشعبي الجرم بمليارين دولار ؟؟؟؟

  2. هزاب يقول

    أكيد يا حمد! لأن أنت واحد من طباخي السم! وكنت معهم وعراب التطبيع القطري ! لحد ما تخلصوا منك وطردوك من مهمتك في العمالة وعلى حسابك جاء محمد بن زايد ومحمد بن سلمان! خلاص يا حمد الأمور واضحة! كيف استثماراتك؟ كم ربحت من بيع فنادق بريطانيا لليهود؟ بقى شيء يمكن تهديه للصبي اللي يشتغل عندك؟ الظفاري بن علوي؟ ولا خلاص ما في اكراميات؟ تراه يلطم معزبه هلك؟ ما في الحين فلوس وأراضي وسيارات وساعات فاخرة! خخخخخخخ! يمكن تساعده؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.