مات بالسرطان وعزل أخيه الحسن من ولاية العهد .. 21 عاماً على رحيل الملك الحسين بن طلال وهكذا استذكره الأردنيون

0

تصادف اليوم الجمعة، الذكرى الـ 21 على رحيل العاهل الأردني الحسين بن طلال بتاريخ 7 فبراير 1999.

وبهذه الذكرى تصدّر هاشتاغ باسم الملك الأردني الراحل موقع “تويتر”، واستذكر الأردنيون ملكهم الراحل ومواقفه.

https://twitter.com/OmarRazzaz/status/1225752491519811586
https://twitter.com/MusaSaket/status/1225683996564049927
https://twitter.com/salehq86/status/1225746468859977728
https://twitter.com/madallh_skaren/status/1225757495198670850
https://twitter.com/RefaeeAmjad/status/1225746462774059010
https://twitter.com/Squdah/status/1225689046275350531

ونشر الديوان الملكي الهاشمي الجمعة تغريدة استذكر فيها الملك الراحل الحسين بن طلال .

وجاء في تغريدة الديوان: “في يوم الوفاء والبيعة نستذكر المغفور له جلالة الملك الحسين طيب الله ثراه، ونجدد العهد لجلالة الملك عبدالله الثاني حفظه الله، سائلين المولى عز وجل أن يديمه ذخرا لوطنه وشعبه وأمته”.

ووسم الديوان تغريدته بوسم “#وتستمر_المسيرة”، مرفقة صورة تجمع الملك الراحل الحسين بن طلال بالملك عبد الله الثاني.

https://twitter.com/RHCJO/status/1225675791117123584

وزار الملك الأردني عبدالله الثاني ضريح والده الملك الراحل الحسين بن طلال بمناسبة الذكرى الحادية والعشرين لرحيله.

https://twitter.com/watan_usa/status/1225787843886407680

أما وليّ العهد الأردني الأمير الحسين بن عبد الله الثاني فنشر صورة لجده الراحل الملك حسين بن طلال على حسابه الرسمي بموقع “انستجرام”.

وامتدح ولى العهد الأردني سيرة جده الراحل الوطنية ومواقفه العربية وعلق عليها قائلا: “هو ذاك الراحل الكبير، الحاضر بغيابه… هو الباني لوطن سيبقى ساكناً فيه… رحم الله جدّي الحسين، رجلاً بحجم الوطن”.

https://www.instagram.com/p/B8QgfYAnrNZ/

وتوفي الملك الحسين بن طلال عن عمر ناهز الـ 64 عامًا قضى منها 47 عامًا ملكًا للأردن.

وفي عام 1992 أصيب بالسرطان وتلقى العلاج في أمريكا واشتد عليه المرض في 1998 بعد فترة علاج طويلة، وقبيل وفاته عاد للأردن عام 1999 وأصدر قرارًا بعزل أخيه الأمير الحسن بن طلال من ولاية العهد التي ظل محتفظًا بها منذ 1965وعهد بها إلى ابنه الأكبر الأمير عبدالله إلى أن توفي 7 فبراير 1999.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More