“نتنياهو زلمة العرب”.. رئيس وزراء اسرائيل اعتذر عن قبول وساطة إثيوبيا للقاء مع بن زايد لهذا السبب

0

نشرت القناة الاسرائيلية “13” الحلقة الرابعة من تحقيقها “نتنياهو زلمة العرب”، كشفت فيها عن مساعي رئيس إثيوبيا أبي أحمد لعقد لقاء يجمع بين رئيس حكومة بنيامين نتنياهو وبين ولي عهد أبوظبي .

وقالت القناة 13 إن رئيس حكومة الاحتلال نتنياهو تحدث حول ذلك مع رئيس حكومة إثيوبيا خلال زيارته للقدس المحتلة في أيلول/ سبتمبر المنصرم.

وأضافت القناة الإسرائيلية أن المسؤول الإثيوبي قد قال لنتنياهو إن محمد بن زايد صديق شخصي له ونقلت عنه قوله إنه هو من عرض على نتنياهو فكرة لقاء مباشر مع ولي العهد الإماراتي في العاصمة الإثيوبية.

أقرأ أيضاً: صحفي إسرائيلي: أيّ حاكم عربي يتملّص من صفقة القرن سنخلعه ونأتي بغيره .. هكذا ردّ عليه بروفيسور…

وتابع أبي أحمد “أدهشني نتنياهو برده حينما قال إنه وفق التقارير المصورة التي تصله من أبو ظبي ومن كل ووفقا لمشاهد التطور والثراء فيها يمكنك أن تستدل وتتعلم الكثير عن هذا القائد الفذ”.

وألمح المسؤول الإثيوبي إلى أن نتنياهو قد شكره وألمح له بأنه ليس بحاجة لطرف ثالث وإن خط العلاقات مع الإمارات مفتوح.

ويشار إلى أن القناة 13 كشفت في حلقات ثلاث متتالية هذا الأسبوع عن خبايا العلاقات السرية بين إسرائيل من جهة وبين الإمارات وسلطنة عمان والمغرب من جهة أخرى. وركزت على أن العلاقات الرسمية بين الاحتلال وبين الإمارات قد بدأت مبكرا حينما تمت اتصالات مباشرة بين رئيس حكومتها الراحل اسحق رابين وبينن محمد بن زايد في واشنطن واتفقا على صفقة بموجبها تبدي إسرائيل موافقة على بيع الولايات المتحدة طائرات من طراز إف 16 للإمارات مقابل تقدم الإمارات بالتطبيع معها.

القناة 13 كشفت في حلقات ثلاث متتالية هذا الأسبوع عن خبايا العلاقات السرية بين إسرائيل من جهة وبين الإمارات وسلطنة عمان والمغرب من جهة أخرى

كما كشفت عن توسط بين إسرائيل وبين إيران قبل سنوات لكن نتنياهو رفض الفكرة خوفا من منح “الشرعية لمفاوضات أمريكية إيرانية مباشرة حول المشروع النووي”.

كما توضح القناة 13 أنه بعد سنوات كثيرة بات نتنياهو رئيس حكومة ومحمد بن زايد ولي العهد في الإمارات وحاكمها الفعلي والعلاقات بين إسرائيل وبين الإمارات تتصاعد وتزداد حميمية، منوهة لرغبة نتنياهو بتحويل هذه العلاقات السرية لعلنية لكن ثلاث لوائح اتهام بالفساد موجهة له اليوم ومثوله أمام أخطر تحدي سياسي في حياته يدفع نحو السؤال هل سيحظى نتنياهو بتحقيق طموحه علما أن العلاقات الرسمية بين إسرائيل وبين الإمارات بات مؤكدا وهو مجرد مسألة وقت.

وفي هذا السياق اعترف مسؤول إماراتي باستضافة البيت الأبيض، اجتماع بمشاركة مسؤولين إماراتيين وإسرائيليين في كانون الأول/ ديسمبر الماضي. وهو اجتماع كشفت عنه القناة 13 في تحقيقها “نتنياهو زلمة العرب”.

وقالت قناة “سي إن إن” إن مصدرا في الحكومة الإماراتية رفض الكشف عن فحوى الاجتماع، في حين رفض المسؤولون الإسرائيليون التعقيب. من جهته لم ينف ولم يؤكد البيت الأبيض. واكتفى مسؤول أمريكي بالتلميح وقال إنه فيما تشجع الولايات المتحدة تعزيز العلاقات بين حلفاء واشنطن الرئيسيين وشركائها في الشرق الأوسط، لن يكشف عن تفاصيل حول مفاوضات دبلوماسية.

ونشر موقع إسرائيلي (إسرائيلي ديفينس) أن هناك مداولات جارية لابتياع صواريخ متطورة من طراز “سبايك” من دولة الاحتلال.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.