الأقسام: الهدهد

بعد أن ورطه ابن زايد.. هكذا برر عبدالفتاح البرهان لقاء العار مع نتنياهو عقب الهجوم الواسع عليه

أصدر رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان، بيانا جديدا حاول فيه تبرير لقائه المخزي برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في أوغندا، أول أمس الإثنين، بعد الهجوم الواسع الذي تعرض له والرض الشعبي الكبير لهذه الخطوة.

ونفذ عشرات السودانيين، الثلاثاء، وقفة احتجاجية أمام مقر مجلس الوزراء في العاصمة الخرطوم، رفضا للقاء، ورفع المتظاهرون لافتات تحمل شعارات منددة بالتطبيع مع .

وفي بيان صحافي أصدره أكد البرهان اجتماعه مع نتنياهو في أوغندا مضيفا إنه لا يوجد تغيير سوداني في الموقف تجاه القضية الفلسطينية، وأنه مع موقف المبدئي من القضية الفلسطينية وحق الشعب الفلسطيني في دولته المستقلة، في محاولة للتبرير وامتصاص الغضب الشعبي.

والإثنين، أعلنت الحكومة السودانية أنه لم يتم إخطارها أو التشاور معها بشأن اللقاء بين البرهان ونتنياهو، في أوغندا، لكن مصدرا سياسيا سودانيا كشف لصحيفة «القدس العربي» أن «رئيس الوزراء عبد الله حمدوك كان على علم كامل باللقاء.

وقال: «هناك توافق داخل الدائرة المحيطة بالمجلس السيادي على أن ينتظر السودان ما سيحصل عليه جراء هذه الخطوة، لجهة رفع العقوبات واسم السودان من لائحة الدول الراعية للإرهاب من قبل الولايات المتحدة التي بادرت إلى دعم الخطوة، ودعت البرهان لزيارة واشنطن بشكل رسمي عبر اتصال مباشر من وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، والتي يتوقع أن تكون آخر شهر فبراير/ شباط الحالي» .

وأشار المصدر كذلك إلى «محادثات السلام في جوبا التي ستنطلق غدا»، موضحاً أن «رئيس الحركة الشعبية عبد العزيز الحلو، وهي أكبر الجماعات المتمردة في السودان، مدعو إلى واشنطن مع البرهان وحمدوك، لتلبية دعوة غير رسمية من منظمات أهلية وكنسية في الولايات المتحدة».

وشكر وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو البرهان على مبادرته لتطبيع العلاقات مع إسرائيل بعد لقائه نتنياهو، ووجه له دعوه لزيارة واشنطن.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن مسؤول عسكري سوداني كبير قوله إن الإمارات نسقت لقاء البرهان ونتنياهو، مضيفا أن الاجتماع يستهدف رفع السودان من لائحة الإرهاب الأمريكية.

وكشفت صحيفة «ذي تايمز أوف إسرائيل» العبرية، نقلا عن مسؤول عسكري سوداني وصفته بـ«رفيع المستوى»، أن الإمارات هي من رتبت اللقاء الذي جرى بين رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني، عبد الفتاح البرهان، ورئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته، بنيامين نتنياهو، في أوغندا الإثنين.

ووفق المسؤول، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، رتبت الإمارات اجتماع البرهان ونتنياهو، وعلمت به «دائرة صغيرة» فقط من كبار المسؤولين في السودان، وكذلك السعودية ومصر.

وأضاف أن البرهان وافق على لقاء نتنياهو لأن المسؤولين ظنوا أن ذلك سيساعد على «تسريع» عملية إخراج السودان من لائحة الإرهاب الأمريكية.

استعرض التعليقات

  • تطور الحكام العرب
    من مرحلة العميل السري
    إلى مرحلة المطبع الوقح

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked*