ناشطة حجازية تكتب لـ”وطن”: فسطاط الحق في فلسطين.. وبصقة القرن

4

كتبت الناشطة الحجازية المعارضة، جمانة الصانع، مقالاً تحدثت فيه عن تضامنها مع الشعب الفلسطيني، أمام المؤامرة التي تحاك ضده، بعد اطلاق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب “صفقة القرن” المشبوهة، مستغربة في الوقت ذاته التصريحات التي أدلى بها السعودي عبدالحميد الغبين وكأنه يتحدث باسم الشعب السعودي حول تأييد إسرائيل واعتبارها صديق للسعودية.

وقالت الصانع في مقالها الذي رصدته “وطن”، صعقني بالأمس المحلل السعودي المتصهين المدعو عبدالحميد الغبين على (bbc Arabic) وهو يتحدث باسمنا جميعا كأبناء للأقاليم الأربعة التي تسمى باسم السعودية (آل سعود) حينما قال: “اليوم نعرف من عدونا من صديقنا “وإن (إسرائيل) أثبتت في المواقف الصعبة الحقيقية أنها داعمة مخلصة للسعودية!”.

ولم يتوقف زعمه هنا- كما تقول الصانع- لكنه ادعى أن الشعب السعودي بأجمعه لا يعتبر الصهاينة اعداء، وانما الأعداء هم في (اليمن وايران) وفق تعبيره! أما أنا وكحجازية أعيش في الخارج ولدي فسحة من الحرية فيشهد الله انني بريئة من الصهاينة كل البراءة، وانتمي بقلبي وروحي للنضال والمقاومة الفلسطينية حتي ينقطع النفس، وكل من اعرفهم من أبناء شعبي هذا هو موقفهم، لكنهم بالطبع لا يجرؤون على معارضة الحاكم بأمر الله، ولو فعلوا فحد الحرابة بانتظار الخوارج!! ولكم أن تتذكروا مصير الشهيد الكبير جمال خاشقجي الذي جعلت منه عبارته (ان من يتنازل عن الأقصى فإنه يتنازل لاحقا عن الحرمين الشريفين) صيرته هذه العبارة الصادقة المعبرة: جسدا مقطعا الى 20 جزءا، هذا وهو الشخصية ذات المكانة والامني والمستشار الملكي السابق، فكيف لو عبر المواطنون العاديون عن موقفهم او دعمهم للمقاومة الفلسطينية وكرههم الشديد لدولة اسرائيل؟

نص المقال..

واليوم يرددون عدونا ايران واليمن! ومصلحتنا الاكيدة مع اسرائيل ضد ايران في تماه مع ما قاله بالأمس نتنياهو لترامب عشية صفقة القرن، وكأن من يعارض الصهاينة هم ايران والشيعة فقط! مع ان الأغلبية الاسلامية السنية بخلاف التوجه السلفي السعودي هي في تناقض جذري مع الصهاينة، والصراع هو صراع دين ووجود، التطبيع الوقح يا ((غبين)) عرفناه اليوم من أمثالك المفرخين بعد حقبة بن سلمان المشؤومة، وأنتم المسؤولون عن هذا الانحدار الذي وصلت اليه شريحة من السعوديين، أما نحن فلم نفتأ في الماضي والآن محذرين من خطر الصهيونية ونَعِي أساليبها، ونعرف ان مجابهتها لا تكون الا بالمقاومة، فقد تعرفنا من كتاب اللّه جلّ وعلا على طبعهم وغدرهم، وتربصهم بالإسلام والمسلمين.

 وكانت قضية فلسطين ولا تزال من أولوياتنا، حتى على مستوى الإذاعات المدرسية، وفي كل مناسبة لا ننسى ذكرها والحديث عن مظلوميتها، أما مؤخرا ومع ذروة الانحراف مع مجيء بن سلمان وجدنا أن هذه القضية المركزية قد تلاشت شيئاً فشيئا، ودخلنا في بيئة الموضات والصرعات الغربية، وأهلكنا بن سلمان وتركي ال الشيخ بكل صنوف الفسق والتعري والانحطاط والشذوذ، في حرب مفتوحة على كل القيم والأسس السليمة التي جبلنا عليها، وهنا تاهت قضية القدس في طيات انبطاحكم لبني صهيون، وجعلتم شبابنا  مايعا  تتجاذبه رياح الاباحية الامريكية  وبرامج الترفيه الشاذة وجنون مواقع التواصل الساقطة المروجة اسرائيليا لتدميرنا وانحلالنا، حتى صرنا يا (غبين) هذا الجيل الهش الذي تتباهى جنابك على شاشة بي بي سي انه عاشق للصهاينة واجرامهم، وكأن لا هوية لنا، ولا إنتماء ديني اوثقافي اوفكري متصل بعروبتنا  وديننا!

أقرأ أيضاً: “توماس فريدمان” في مقال مثير: “حيلة القرن” لإنقاذ زعيميْن فاسديْن

وهكذا بعد ان سقطت الأقنعة،  وتجلّت علاقتكم السافرة مع بني صهيون الساعين منذ امد التاريخ لتدمير الأمة الإسلامية وطعنها في الظهربتنا نرى من هم أوصياء على الدين كمحمد العيسى امين عام ما يسمى برابطة العالم الاسلامي المعين من ولي نعمتكم يزورون الهولوكست الصهيوني حزانى متأثرين، بينما لا تنبسون ببنت شفة ترحما على شهداء وزهور فلسطين المغدورين برصاص الحقد الصهيوني، وكما سبقه الشيخ السديس الذي رفض تسمية المقاومة ضد اسرائيل جهادا بينما اعتبر فضيلته ترامب رجل محبة وسلام! وكمواطنة سعودية أريد أن أسأل علماء و فقهاء المملكة، أيها السادة العلماء ما رأيكم في بيع القدس وإغتصاب فلسطين من قبل أعداء الرسل و الأنبياء و ماهو موقف الإسلام من مشاركة حكامكم في هذا البيع؟

 وحقيقة الأمر أنكم تكشفون عن علاقة كانت في السر وانتقلت للعلن بين الحكم السعودي وبين الصهاينة وحاشا ذلك شعبنا بالطبع، وكل يوم وتزداد هذه البجاحة من حكام الحجاز الذي لا يستحون من خيانة أمتهم،  حتى وصل بهم الحال للسماح بترجمة القرآن للعبرية بقرار معتمد من مجمع الملك فهد، وهذه الترجمة تعمّدت اغلاطا كارثية لها دلائل سياسية خطيرة لتتماهى مع التوارة ..!!إنه التحالف الإستراتيجي؛ تحالف الشراكة والتطبيع الذي يعزز الروابط مع عدو الإسلام وذلك في محاولات يائسة لتحطيم اركانه، وهذه الليلة وبدعم اسلامي من محمد بن سلمان وحلفائه يتجرأ الامريكيون، فيتصرفون كأن فلسطين شقة في برج ترمب، وليست وطناً لشعب يقاتل في سبيل تحريرها منذ ١٠٠ سنة، محمد بن سلمان الذي عمل على فرض صفقة القرن على الشعب الفلسطيني ودعم حصار أهلنا بغزة، وحاصر أهلنا في قطر وقتل إخواننا في اليمن ودعم الطغاة لذبح شعوبهم هذا الشخص خطر على البشرية جمعاء.

ختاما، فإن فلسطين في هذه اللحظات تقسم العالم إلى جبهتين واضحتين؛ لا لبس فيهما ولا ألوانَ فقط؛ الأبيض والأسود، اليوم سيغدو كل شيء واضحًا، وسيبدو كل شيء مفرَزًا، و تحضرني الآية:إن الذين جاؤوا بالإفك عصبة منكم لا تحسبوه شرًا لكم بل هو خيرٌ لكم.) والله من ورائهم محيط.

ناشطة ومعارضة حجازية

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا
4 تعليقات
  1. عمر المناصير..الأُردن يقول

    عُمر أُمنا عائشة رضي اللهُ عنها حين زواجها برسول الله صلى اللهُ عليه وسلم
    ……………….
    لماذا في الرواية التي في كتاب مُسلم وهي” تزوجها وهي بنت سبع سنين ، وزفت إليه وهي بنت تسع سنين . ولعبها معها . ومات عنها وهي بنت ثمان عشرة “…لماذا يورد القول….ولُعبها معها؟؟!! هل كانت اللُعب عُرف لدى العرب حينها؟؟؟..لماذا يتم إيراد ولعبها معها؟؟!!لماذا التركيز على اللُعب؟ وإذا كانت البكر لا يتم زواجها إلا برضاها… كُل هذا هو ممن وضع هذه الروايات ليؤكد على أنها طفلة…وإلا ما عُلاقة اللُعب بما يتم روايته عن الزواج!! وقصة الطفلة روان اليمنية ذات ال 8 سنوات التي ماتت نتيجة جماع ذلك الحيوان المُفترس لها ، وتمزيقه لأحشاءها التناسلية ولرحمها فلعلها تكون عبرة لهؤلاء..هل هذا زواج أم إغتصاب؟؟!! المُهم ولعبها معها
    …….
    إن أقل ما يُقال عن أُمنا عائشة بأنها مولودة في السنة 5 قبل البعثة….وخطبها رسول الله في السنة 12 للبعثة أي أنه كان عمرها حين الخطبة 17 عام…وتزوجها رسول الله بعد 3 سنوات من الخطبة في السنة 2 للهجرة..أي أن رسول الله تزوجها وهي في ال 20 من عمرها..أي عمرها 20 سنة…وأما ما هو بغير ذلك من العمر 6-9 سنوات فهو مكذوب ومكذوب ومُزور.. وهو مُخالف لكتاب الله ولذلك الكم من القرائن التاريخية التي تُثبت عدم صحته..هذه الروايات المُجرمة التي تتهم رسول الله بأنه وبما يُعيرنا به أعداء هذا النبي وهذا الدين بانه إغتصب طفلة عمرها 9 سنوات!!. فهل طفلة بعُمر 6 سنوات تدري ما الزواج حتى يتم أخذ رضاها لتقبل خطبتها؟؟!!
    ………….
    فهل من هي في هذا السن(6-9سنوات) تعرف معنى الزواج وقدسيته وتعرف معنى المودة والرحمة والميثاق الغليظ…وتعرف بأنها سكن ولباس لزوجها وبأنها حرث لهُ ، هل تعرف كيف تطبخ وكيف تغسل وكيف تُدير أمور بيتها..إلخ وخاصةً بأن الوضاعين جعلوها لا هم لها إلا اللعب بالبنات ومع الطفلات…أما عُباد الصحيحين البُخاري ومُسلم ، فلو تم المجيء لهم بألف دليل وحتى لو أحيا الله أُمنا عائشة وقالت لهم بأنها ما قالت من تلك الروايات المكذوبة أي حرف ما صدق هؤلاء…ولكن كم تمنينا لو ورد كم كان عُمرُها عندما كانت مخطوبة لجُبير بن مطعم بن عدي..والذي لا يمكن أن تكون هذه الخطبة إلا قبل البعثة وقبل الإسلام…لأنه لا يمكن ومع وجود العداوة والكُره والبغضاء من الكُفار نحو من أعتنقوا الإسلام..أن يأتي المطعم ليخطب لإبنة إبنة من هو صديق عدوهم رسول الله ورفيقه .
    …………….
    لا وجود لأي عيب أو منقصة ، بأن يتزوج الرجل من هي أصغر منهُ سناً ، ولا وجود لعيب إن كان في الزواج جلب للمودة ولمصلحة الدين ، ولتوثيق العُرى أو لجزاء لمن تتقرب منهُ..أو أو…وقد تكون الأُنثى تتزوج في سن 12 عام فما فوق…لكن أن يتم إلصاق بأن رسول تزوج من طفلة قاصر عمرها6-9 سنوات…فهذا غير مقبول وهو عاري عن الصحة ومكذوب..لأن رسول الله لم يتزوج أُمنا الطاهرة وهي في هذا السن .
    ……………
    نتمنى بأن تكون هُناك جهة تُجبر كُل من يؤمنون بهذا السن المُزور ويذودون عنهُ بشراسة… أن يتم إجبارهم على أن يزوجوا طفلاتهم بهذا السن..ليحدث لهُن ما حدث للطفلة اليمنية روان..وأن يُجبروهم على أن يتزوجوا بطفلات لمثل ذلك السن…حتى تجعلهم هذه الجهة يأخذون بسُنة رسول الله التي زورها الوضاعون لهم ويؤمنون بها وليكون قدوتهم الحسنة…اليست هذه لو كانت صحيحة من السُنة النبوية..أليس رسول الله هو القدوة ويجب عليهم الإقتداء به وتطبيق سُنته!!! وإذا لم يقبلوا فهم غير صادقين ودينهم بهذه قائم على الكذب…ومن المفروض أن المُسلمين لو كان ما تم نسبته لرسول الله صحيحاً..أن يكون سن الزواج لبنات المُسلمين يتم تزويجهن ونقصد تخطيبهُن طفلات في سن 6 سنوات…أليس هذا من السُنة النبوية…لكن من لا عقل برأسه من أين تأتي لهُ بعقل…ومن سلم لحيته وعقله للنقل وللوضاعين ودينه نقل بلا عقل…كيف سيتم إقناعه وتفهيمه..ولهم أن يسألوا (همفر) ويسألوا من صنعوا للمسيحيين دينهم وكتابهم ” كماركوس إللي رافاج” وليسألوا من طبع كُتبهم ، من أين جاء هذا ومن أوجده قبل أن يتهموا هشام بن عروة أو غيره..فهل وقف الأمر عند هشام أو عند هذه الروايات فقط .
    …………….
    {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلاً مِّن قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجاً وَذُرِّيَّةً ….}الرعد38… وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجاً وَذُرِّيَّةً….فهل ورد بأن هُناك رسول أو نبي تم زواجه من طفلة كما هو الزواج الذي تم إلصاقه برسول الله من دون خلق الله؟؟ فمن عُمرها بين6-9 سنوات هي طفلة عبر كُل العصور ولقيام الساعة…فكيف يتزوج رسول الله زوجته الأُولى أُمنا خديجة بذلك العُمر 40 عاماً.. وأُمنا سودة بذلك العُمر 66 عام…ثُم يأتي ليتزوج من طفلة عمرها بين 6-9 سنوات ، وبعمر إبنته فاطمة ويكون عُمره هو 55 عام…أي أن الفارق بينه وبينها 46 عام..ومن عجائبهم ضربهم لأمثلة لحالاتٍ شاذةٍ وقد تكون غير صحيحة ليطبقوها على رسول الله…أي تطبيق الشذوذ والخارج عن المألوف على أن رسول الله قام به .
    ……………..
    أول سؤال يتبادر أو ينتبه لهُ أي عاقل هو لماذا تم رواية عُمر زواج أُمنا عائشة بهذا العدد من الروايات وتعدد المصادر والطُرق ، والحرص على ذلك ، وبهذه السُخرية والإستهزاء ، وما الهدف من تحديد العُمر للخطبة وللزواج ، هل حدث هذا عن زوجاته الأُخريات ، هل تم ذلك عن أحد صحابته وزواجهم ، أم أن في الأمر تخطيط وتزوير وأذية وتشويه ، علماً بأنهُ لم يكُن زواج رسول الله من أُمنا مُستغرباً أو مُستهجنا في حينها لا ممن آمنوا به ولا حتى من أعداءه من الكُفار والمُشركين ولا حتى من اليهود ، الذين كانوا يبحثون عن أي شيء أو مطعن يُعيبون رسول الله به…دلالةً على أن ما تم روايته هو مُزور ، وبأن ما حدث وبالذات عن عُمرها هو على غير ذلك وكان زواجاً طبيعياً ، وأن هذا العُمر المُزور وما تبعه من إستهزاء ولعب بالبنات تم صناعته فيما بعد وفي وقتٍ لاحق …. وهُناك سؤال هل مر بتاريخ البشر بأن هُناك خطبة لعروس إستمرت ل 3 سنوات كما هو ما تم إلصاقه بزواج رسول الله؟؟!! ونجد التركيز على اللعب بالبنات والعرائس ، وقد تم التحقيق في هذا الأمر ولم يوجد أي أثر عند العرب في ادبياتهم وشعرهم لوجود لعب وبنات وعرائس…ولو كان رسول الله تزوج بهذا السن لكان هذا أكبر مطعن بيد أعداءه ومُبغضيه.
    …………….
    حتى أن أحاديث البُخاري عن عروة إبن هشام وغيره تتناقض مع بعضها البعض..حديث يقول بأن رسول الله تزوج عائشة بعد 3 سنوات بعد وفاة أمنا خديجة…وحديث آخر بعد 2 سنة أي بعد سنتين…وحديث بأن رسول الله لا يعرف بنات أبي بكر أسماء وعائشة…فكيف تكون عائشة مخطوبةٌ لهُ ولا يعرفها…. وفي كتاب مُسلم (أدخلتني بيتاً) وقولها هه هه..بينما هُناك أُدخلت باب الدار…وأن أبا بكر نزل عند بني الحارث بينما هو سكن في السنح ” العالية” بينما في حديث آخر بأنه كان يسكن بجانب المسجد وهذا هو الصحيح…ومرة يورد البُخاري أن خولة بنت حكيم هي من خطبت عائشة لرسول الله…وفي حديث آخر يُناقضه يورد بأن رسول الله هو من كلم والدها أبا بكر الصديق..وتناقضات في تاريخ الخطبة وتناقضات في تاريخ الزواج…والتناقض في قيمة المهر وفي الكُتب الأُخرى ما هو أبلى وأبلى .
    …………….
    وسنتطرق لبعض الروايات عند البُخاري لنلمس كم هو حجم الإسلوب السوقي والسُخرية والإستهزاء وكيف جعلوا زواج رسول الله بأنه مهزلة ومسخرة…وحاشاهُ عن ذلك حاشاه …حيث يروي كتاب البُخاري على لسان أُمنا عائشة قولها..من الذي أتى بها هو أُمها تخيلوا المشهد وطريقة التسليم هُنا…وتسليمها وكأنها مُجرمة أو مُتهمة..فأسلمتني إليه…حتى الارجوحة فهل كانت معروفة وهل من السهل عملها ، وهي تحتاج لإرتفاع وحبال وشجر…وهل فتاة بعمر 20 عام تتمرجح هي وصويحباتها؟؟..والتالي واحدة من الروايات .
    …………….
    ” فإذا رسول الله – صلى الله عليه وسلم – جالس على (سريره) وعنده رجال ونساء من الأنصار (فأجلستني في حجره) ، ثم قالت : (هؤلاء) أهلك يا رسول الله ، بارك الله فيهم . فوثب الرجال والنساء ، وبنى بي رسول الله – صلى الله عليه وسلم – في بيتنا وأنا يومئذ بنت تسع سنين ”
    ………
    كتاب البُخاري….. كتاب مناقب الأنصار… باب تزويج النبي صلى الله عليه وسلم عائشة وقدومها المدينة وبنائه بها
    ………..
    جالس على سريره ؟؟!! سرير نوم أم سرير ماذا؟؟ رسول الله ما شاء الله عنده سرير وجالس على سريره وعنده رجال ونساء حوله ، جالس على سريره في العراء ، أم داخل حُجرة ، وكيف تتسع الحُجرة للسرير ولأن يجلس ذلك العدد من النساء والرجال من الأنصار حوله ، ولأمنا عائشة ولأُمها ، وهل كان عنده حُجرة غير حُجرة أُمنا أُم سلمة ، ومعروف حجم حُجرات زوجات رسول الله بصغرها ، حتى أنها كانت الحُجرة لا تتسع لأن تتمدد أمنا عائشة ورسول الله يُصلي..الوضاع يظن أن رسول الله عنده فيلا وغرفة نوم واسعة..هؤلاء أهلُك؟؟!! أم هذه أهلُك. هل عائشة جمع…. بارك الله فيهم؟؟!! كم عائشة أُم رومان أحضرت معها..عدد من العائشات؟؟ هل كان عند رسول الله سرير أو هل كانوا يعرفون الأسرة في وقتهم؟؟
    ………..
    رسول الله عنده سرير ، ولا نظن هذا الوضاع إلا ذلك الوضاع الذي جعل عند رسول الله وأمنا عائشة سرير يضعون كلام الله الذي أفتراهُ الوضاعون تحتهم وينامون فوقه وأتت داجن الوضاعين وأكلت قرءانهم المكذوب…طبعاً المؤلف كان في زمن الأسرة فظن بأن رسول الله عنده سرير وربما غُرفة نوم في تلك الرواية وهذه الرواية..ولا يدري بأنه كان لا ينام إلا على الحصير…الوضاع يقول بأن أمنا عائشة عندما جاءت بها أُمها تفاجأت بأن رسول الله جالس على سريره ربما السرير من خشب البلوط أو خشب الزان…والرجال والنساء الذين عنده من الأنصار…نفس الرواية الثانية للبُخاري فكانت النساء اللواتي في الدار من الأنصار وهُنا الرجال والنساء من الأنصار…فلا وجود للمُهاجرين رجال أو نساء لا في هذه الرواية ولا في الرواية الثانية…اين ذهب المُهاجرون يا تُرى والعريس والعروس منهم؟؟ وما يأتي تالياً كيف هو الإستهزاء والُسُخرية
    ……………
    فأجلستني في حجره…أي وضعتها في حُضنه ، تصوروا رجُل مثل رسول الله يتزوج بطفلة تضعها أُمها في حُضنه…تخيلوا المشهد…كُل هذا ليُصور لنا الوضاع بصغر حجمها وصغر سنها..هؤلاء…بارك الله فيهم.. كيف تحول المُفرد إلى جمع؟؟ وهُنا يحدث الوثب والتشبيه لرجال الأنصار والأنصاريات بالحيوانات المُفترسة عندما تثب على فريستها.. فوثب الرجال والنساء؟؟!! ولم يقُل المؤلف على ماذا وثبوا؟؟ لماذا لا وجود لرجال ونساء من المُهاجرين؟؟ وبنى المُهم هو بنى بها..تخيلوا المشهد رسول الله جالس وتم وضع العروس من قبل أُمها في حُضنه…إلخ ذلك الكذب
    …………….
    والتالي هي الرواية الرئيسية في البُخاري…لندقق كم هو حجم السُخرية والإستهزاء ممن روى هذا وكيف صور زواج رسول الله..وكأنه جاء ليأخذ عنز أو رأس من الماشية ويستلمه أو يتم تسليم مُتهمة..فلا وجود لوالد أمنا عائشة ولا لأهلها ولا وجود للصحابة الكرام ولا لا للمُهاجرين ولا للأنصار ولا وجود لعُرس ومراسم زواج…والعروس تتمرجح وحالها مُزري وشعرها مُتناثر بعد أن تمرق ، وليس معها علم ولا خبر بأن هذا اليوم هو يوم زواجُها وزفافها ، وبأن العريس سيأتي وسترتاع وسترتعب منهُ ، وسيتم تسليمها.. فَأَسْلَمَتْنِي إِلَيْهِنَّ … فَأَسْلَمَتْنِي إِلَيْهِ ..فلم يرعني أي أرعبني وأفزعني إلخ كذب الوضاع…تقول الرواية .
    …….
    ” تَزَوَّجَنِي النَّبِيُّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ” وَأَنَا بِنْتُ سِتِّ سِنِينَ فَقَدِمْنَا ‏ ‏الْمَدِينَةَ ‏ ‏فَنَزَلْنَا فِي ‏ ‏بَنِي الْحَارِثِ بْنِ خَزْرَجٍ ‏ ‏فَوُعِكْتُ فَتَمَرَّقَ شَعَرِي ‏فَوَفَى ‏‏جُمَيْمَةً فَأَتَتْنِي أُمِّي‏ ‏أُمُّ رُومَانَ ‏ ” وَإِنِّي لَفِي أُرْجُوحَةٍ وَمَعِي صَوَاحِبُ لِي فَصَرَخَتْ بِي فَأَتَيْتُهَا لَا أَدْرِي مَا تُرِيدُ بِي فَأَخَذَتْ بِيَدِي حَتَّى أَوْقَفَتْنِي عَلَى بَابِ الدَّارِ وَإِنِّي ‏ ‏لَأُنْهِجُ ‏ ‏حَتَّى سَكَنَ بَعْضُ نَفَسِي ، ثُمَّ أَخَذَتْ شَيْئًا مِنْ مَاءٍ فَمَسَحَتْ بِهِ وَجْهِي وَرَأْسِي ثُمَّ أَدْخَلَتْنِي الدَّارَ فَإِذَا نِسْوَةٌ مِنْ ‏ ‏الْأَنْصَارِ ‏ ‏فِي الْبَيْتِ ، فَقُلْنَ عَلَى الْخَيْرِ وَالْبَرَكَةِ وَعَلَى خَيْرِ طَائِرٍ ” ، فَأَصْلَحْنَ مِنْ شَأْنِي ، فَلَمْ يَرُعْنِي ، إِلَّا رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏ضُحًى فَأَسْلَمَتْنِي إِلَيْهِ وَأَنَا يَوْمَئِذٍ بِنْت ُتِسْعِ سِنِينَ ……..(البخارى – باب تزويج النبى عائشة وقدومها المدينة وبنائه بها-3894)صحيح البخارى )
    …………….
    ما هو هذا الوعك أو المرض الذي يؤدي لتساقط شعر الرأس حتى التمرق للشعر أي الصلع..وهل الحُمى تتسبب بذلك…وتزوجني ولم يقُل العربُ يوماً من الأيام عن الخطبة زواج…فيقول العرب عن من تم خطبتها مخطوبة..ومن تم زواجها مُتزوجة…ولا يقولون عن الخاطب بأنه مُتزوج
    ………..
    فَأَتَتْنِي أُمِّي‏ ‏أُمُّ رُومَانَ…. فَصَرَخَتْ بِي؟؟!! عجيب صرخت بي!! ما دام أتتها لماذا صرخت بها…هذا ما أشتهر به الوضاعون هو ضُعفهم في اللغة العربية…صرخت بي أم صرخت علي..بمعنى نادت علي؟؟!!
    …………….
    كرر الوضاعون كلمة تزوجني…تزوجني وهي بنت 6 سنين؟؟!! ونجد بأن من أوجد هذا لا تمييز عنده بين الخطبة وبين الزواج ، والخطبة ليست زواج ، فالخطبة خطبة والزواج زواج ، و6 سنين هي طفلة ، والعرب عندما يقولون تزوج بمعنى الزواج لكن الوضاع جاهل… يصورها المؤلف بأنها محمومة ومريضة وشعرها مُتمرق ومُبعثر… فَوَفَى ‏‏جُمَيْمَةً ولا ندري لماذا هذا الوصف لشعرها ..هل ليصورها لنا المؤلف بالقبح؟؟!! فأتتني أُمي أُم رومان…لو كانت عائشة التي تروي..لقالت فأتتني أُمي ولا تذكر أُم رومان…تخيلوا كيف صورها المؤلف تتمرجح لكي يُقنع من يكتب لهُ بأنها طفلة تتمرجح بإرجوحة مع الطفلات ، مُبعثرة الشعر وهُناك فراغ في شعر رأسها… فَصَرَخَتْ بِي؟؟!!…تخيلوا صرخت لماذا لم تقُل نادتني…. فَأَتَيْتُهَا لَا أَدْرِي مَا تُرِيدُ بِي؟؟! بمعنى أن العروس لا تعلم بأنها مخطوبة ، ولا تدري بأن هذا هو يوم أو هذه هي لحظة زفافها لكن الوضاع يقول لحظة تسليمها…ويا لمسخرة هذا الزفاف وهذا الزواج وهذا العُرس…فعلى من أوجد ما يؤذي به رسول الله من الله ما يستحق.
    ………..
    فَأَخَذَتْ بِيَدِي حَتَّى أَوْقَفَتْنِي عَلَى بَابِ الدَّارِ ، وَإِنِّي ‏ ‏لَأُنْهِجُ ‏ ‏حَتَّى سَكَنَ بَعْضُ نَفَسِي..تخيلوا المشهد للمُسلسل أو الفلم الهندي الذي صورة الوضاع …صرخت عليها جاءتها وهي تركض وتلهث ، وهي في حالة يُرثى لها من الترتيب لشكلها ، وشعرها منتوف وشبه قرعاء ، اخذت أُمها بيدها على أنها صغيرة وطفلة وهي تلهث ، بعد أن صرخت عليها..ومع قليل من الماء مسحت به أُمها وجهها ورأسها ، وهي على باب الدار..يا تُرى هل هذه المسحة أزالت تمرق شعرها وأزالت غبرة اللعب بالإرجوحة عنها… فَإِذَا نِسْوَةٌ مِنْ ‏ ‏الْأَنْصَارِ ‏ ‏فِي الْبَيْتِ ؟؟!! عائشة لا تدري عن أن هُناك نسوة عند أهلها.. يا تُرى لماذا لا وجود لنسوةٍ من المُهاجرين ، والوجود فقط لنسوة من الأنصار…طبعاً هؤلاء النسوة كوافيرات…. فَأَسْلَمَتْنِي إِلَيْهِنَّ؟؟!! العملية تسليم بتسليم…وقامت النسوة ببعض الإصلاحات…فلم يرعني!!! رسول الله يبعث على الإرتياع والفزع والرُعب والخوف عند مؤلف هذه المسخرة والمهزلة ، والعروس لا تدري بأنهُ سيتم تسليمُها ، يا تُرى هل لا تدري بأنها مخطوبة… فَأَسْلَمَتْنِي إِلَيْهِ؟؟!! لم يرعها وأسلمتها لهُ….هذا هو المشهد الذي صورة الوضاع لزواج رسول الله…ففي الرواية الأُولى الرجال والنساء من الأنصار وفي هذه النساء من الأنصار…لكن الوضاع لا ندري أين ذهب بصويحباته من الطفلات اللاتي كُن يتمرجحن معها!! .
    ……………….
    هذا الكلام للمؤلف كما في رواية البُخاري يجب أن يكون حدث في العام 2 للهجرة..على أن عمرها كان 9 سنوات..نطرح منها 2 سنة للهجرة…(9-2=7 سنوات ) بمعنى أنها مولودة في العام 7 للبعثة ، وأنه تم خطبتها في العام 12 للبعثة ، والزواج في السنة 2 للهجرة….. وهذا غير صحيح ومكذوب…لأنها مولودة على الأقل للتقدير بين 4-5 قبل البعثة إن لم يكُن أكثر…وأنه تم زواجُها وعُمرُها بين 19-20 عام على الأقل .
    ………….
    ويستمر الوضاعون بجعل رسول الله فاتح حضانة أو روضة أطفال …حيث يورد البُخاري ومُسلم… البخاري (7130) ومسلم (2440) قولها.. كُنْتُ أَلْعَبُ بِالْبَنَاتِ عِنْدَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَكَانَ لِي صَوَاحِبُ يَلْعَبْنَ مَعِي ، علماً بأنهُ لم يرد أن العرب عرفوا اللُعب في تلك الفترة ، فَكَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا دَخَلَ يَتَقَمَّعْنَ ” يختبئن” مِنْهُ فَيُسَرِّبُهُنَّ إِلَيَّ فَيَلْعَبْنَ مَعِي…والوضاع يجعل الرسول مسرور بأنه تزوج من طفلة تلعب بالبنات هي وعدد من الطفلات ، أما أبو داود فيستمر عنده اللعب حتى غزوة تبوك9 للهجرة ، وما بقي لوفاة رسول الله إلا عام واحد… فيروي أبو داود (4932) عن أُمنا بأنها قالت ” قَدِمَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ (غَزْوَةِ تَبُوكَ أَوْ خَيْبَر) وَفِي سَهْوَتِهَا سِتْرٌ فَهَبَّتْ رِيحٌ فَكَشَفَتْ نَاحِيَةَ السِّتْرِ عَنْ بَنَاتٍ لِعَائِشَةَ لُعَبٍ فَقَالَ :مَا هَذَا يَا عَائِشَةُ ؟ قَالَتْ : بَنَاتِي . وَرَأَى بَيْنَهُنَّ فَرَسًا لَهُ جَنَاحَانِ مِنْ رِقَاعٍ فَقَالَ… مَا هَذَا الَّذِي أَرَى وَسْطَهُنَّ ؟ قَالَتْ : فَرَسٌ قَالَ : وَمَا هَذَا الَّذِي عَلَيْهِ ؟ قَالَتْ : جَنَاحَانِ . قَالَ : فَرَسٌ لَهُ جَنَاحَانِ ؟! قَالَتْ : أَمَا سَمِعْتَ أَنَّ لِسُلَيْمَانَ خَيْلًا لَهَا أَجْنِحَةٌ ؟ قَالَتْ : فَضَحِكَ حَتَّى رَأَيْتُ نَوَاجِذَهُ ” والأرجح أنها غزوة تبوكَ.. وصلت لذلك العُمر حتى المُزور وهو17 عام وهُم يجعلونها طفلة تلعب ببناتها وبالألعاب.. وخيل لها أجنحة؟؟!!عائشة تعلم بأن لسيدنا سُليمان خيل لها أجنحة بينما رسول الله لا يعلم..وهو من الكذب لأنه لا وجود لخيل لها أجنحة إلا عند الوضاعين وخُرافات الهنود والفرس والإغريق..فعلى الوضاعين ما يستحقون من الله…ثُم تبوك أم خيبر؟؟ الوضاع لا يعلم أهي غزوة تبوك أم غزوة خيبر .
    ………………
    ومما يُثبت بأن هُناك وضاعين كان همهم ومهمتهم جعل أمنا عائشة طفلة وصغيرة في السن طيلة حياتها وحتى توفي رسول الله ، حيث أن من وضع حديث الإفك المكذوب إستمر بتصغيرها مع مرور كُل تلك السنوات حتى تلك الغزوة المريسيع أو بني المُصطلق..حيث يورد هذه الجُمل.. وكنت جارية حديثة السن… فقلت وأنا جارية حديثة السن لا أقرأ من القرآن كثيرا… غير أنها جارية حديثة السن..حتى عند مجيء الأحباش … فاقدروا قدر الجارية الحديثة السن (الحريصة على اللهو)…وعند نزول سورة القمر وتلك الآية 5 للبعثة فعلاً كانت جارية عمرها بين10-12 عام…لكن هل تستمر وهي جارية طيلة 14 عام….من 5 للبعثة وحتى 6 للهجرة لتاريخ تلك الغزوة…ثُم إستمر الوضاعون بجعلها حديثة السن حتى السنة 23 من البعثة حين وفاة رسول الله حيث يروون قولها ” مات رسول الله صلى الله عليه وسلم بين سحري ونحري وفي دولتي لم أظلم فيه أحداً، (فمن سفهي وحداثة سني) أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قبض وهو في حجري ” فمن سفهي وحداثة سني؟؟؟!!! يجعلها الوضاعون سفيهة؟؟ وحديثة السن حتى العام نهاية العام 23 للبعثة…والذي كان عمرها حينها على الأقل 28 عام… عليهم من الله ما يستحقون
    …………….
    فيجعلها الوضاعون سفيهة ، ولا حرص عندها إلا على اللهو واللعب باللُعب…وجعلها وضاع حديث الإفك بلهاء وخرقاء وسفيهة تنام عن عجين أهلها فتأتي الداجن فتأكله….ولا نظن داجن حديث الإفك التي تأكل العجين إلا تلك الداجن التي أكلت قرءان الوضاعين من تحت سريرهم المكذوب
    ………….
    ويروى مسلم (1422) ونجد التضارب يورد بأن رسول الله تزوجها وعمرها كان 7 سنين ، وزُفت إليه ونجد عنده زفة وعُرس ، بعكس مهزلة البُخاري وتسليمها وهي مُرتاعة…لكن كتاب مُسلم عنده لُعب …يقول وزُفت ولعبها معها..ليؤكد بأن رسول الله تزوج طفلة بريئة ، وتحمل معها لعبها…لكنه يقفز لزيادة الكذب كذباً ، بأن رسول الله توفي عنها وعُمرها 18 عام…لماذا يتم إيراد ولُعبُها معها؟؟!! .
    …………
    لم يرد في تاريخ البشرية والبشر منذُ أبينا آدم وأُمنا حواء وحتى قيام الساعة ، سن للزواج من طفلة عُمرها 6-9 سنوات ، إلا فيما تم إلصاقه زوراً وبُهتاناً وظُلماً بأُمنا وبرسول الله من دون خلق الله….ونتحداهم أن يأتوا بمثل واحد لرجُل بمثل عُمر رسول الله تزوج من طفلةٍ بهذا السن عبر تاريخ البشرية كُلها….ولو تم سؤال من سموا أنفسهم أو سموهم عُلماء ومعهم هؤلاء الشيوخ….هل يقبل أحدكم إن كان عنده طفلة عمرها 6 سنوات تكون في رياض الأطفال في التمهيدي أن يقبل خطوبتها لأي رجُل وهي في هذا السن ، ومن ثم يتم الزواج بها وهي في الصف الثالث الإبتدائي الأساسي؟؟!! أو هل يقبل أن يتم تزويجه من طفلة بنفس العُمر..لن يقبل أي واحد منهم ذلك..لكنهم قبلوا ذلك على خير خلق الله…من جعله الله على خُلقٍ عظيم ، ومن جاء ليُتمم مكارم الأخلاق ومن قال أدبني ربي فأحسن تأديبي..ومن كان في حياءه أشد حياءً من العذراء في خدرها…من كان خُلقه القُرءان..وكان قُرءآناً يمشي على الأرض.
    ………….
    ففي عُرف البشر ماضياً وحاضراً ومُستقبلاً فإن هذا العُمر والسن هو للقصر من الأطفال الأبرياء ، الذين هُم بحاجة لمن يعتني بهم ويُربيهم ويرعاهم ويُطعمهم ويسقيهم ويُلبسهم لبسهم..إلخ وإذا لم يكُن هذا هو عُمر للأطفال…فما العُمر للأطفال وبالذات الطفلات؟؟!! ونتمنى كُل من عنده طفلات بسن 6-9 سنوات أن ينظر إليهن ويحكم عقله في هذه الروايات المكذوبة ، التي تم التخطيط لدسها في تلك الكُتب ، والإسناد سهل فتركيب الأسانيد سهل…وقد حُدد السن ب 15 عام للتفريق بين الطفولة وما بعدها…فكان رسول الله لا يقبل المُشاركة في القتال لمن هُم دون ال 15 عام .
    ………….
    يقول الله سُبحانه وتعالى
    ………….
    {… وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا …}الحشر7 {وَمَن يَعْصِ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَاراً خَالِداً فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُّهِينٌ }النساء14{لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً }21الأحزاب{وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَـئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَـئِكَ رَفِيقاً }النساء69 والآيات كثيرة .
    ………….
    هل لم يُطع وعصى المُسلمون وعبر ما يزيد عن 1440 عام عصوا الله وعصوا رسول الله ، بأنهم ما أخذوا بما آتاهم الرسول ، ولم يأخذوا بسُنته ، ولم يجعلوه إسوةٌ حسنة ٌ ويقتدوا به…حيث لم يرد في تاريخ المُسلمين وعبر هذه السنين ، أن تزوج ولو مُسلم واحد بطفلة بهذا السن ، ولو حالةٍ واحدة.. ولو كان لهذا الأمر حدوث لاقتدى برسول الله الألوف بل الملايين من المُسلمين…وهذا إن دل على شيء فإنما يدُل على كذب تلك الأحاديث والروايات والتي نسبوها زوراً وبُهتاناً وكذباً لأُمنا عائشة ، كما هو نسبة حديث الإفك المكذوب لها والكثير الكثير غيره مما نسبوهُ لها ولغيرها…لماذا لم ترد روايات عن سن زواج زوجات رسول الله الأُخريات وزوجات الصحابة؟؟… لكن الأمر مُبرمج ومُخطط لهُ لتشويه صورة الإسلام وصورة رسول الله ، بأنه إغتصب طفلة بريئة لا تدري ما هو الزواج وما هو..وما هو..وما هو…ولم يتكلم الله عمن يتم الزواج بهن في قُرءانه الكريم…إلا أنهن نساء أو من النساء..فهل عصى رسول الله ربه وخطب طفلة عُمرها 6 سنوات ، وتزوجها وهي طفلة عُمرها 9 سنوات…فهل من هي في عُمر 6-9 سنوات هي من النساء؟؟!!.
    ……………
    يقول الحق سُبحانه وتعالى
    ………..
    {وَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا عَرَّضْتُم بِهِ مِنْ خِطْبَةِ النِّسَاء ….}البقرة235.. مِنْ خِطْبَةِ النِّسَاء ، ولم يقُل الله من خطبة الطفلات… {لَا يَحِلُّ لَكَ النِّسَاء مِن بَعْدُ وَلَا أَن تَبَدَّلَ بِهِنَّ مِنْ أَزْوَاجٍ وَلَوْ أَعْجَبَكَ حُسْنُهُنَّ …}الأحزاب52…. يقول من ألف تلك الفرية بأن رسول الله خطب أمنا عائشة وهي بنت 6 سنوات…فهل طفلة عمرها 6سنوات هي إمرأة ، أو هي من النساء…{وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُواْ فِي الْيَتَامَى فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء ….}النساء3…. فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء… {… أَوْ جَاء أَحَدٌ مِّنكُم مِّن الْغَآئِطِ أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاء ….}النساء43 {يَا نِسَاء النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاء …. }الأحزاب32 {لَا يَحِلُّ لَكَ النِّسَاء مِن بَعْدُ …}الأحزاب52{النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ …..}الأحزاب6…فهل طفلة عُمرها 9 سنوات تكون أُم لكُل المؤمنين{وَابْتَلُواْ الْيَتَامَى حَتَّىَ إِذَا بَلَغُواْ النِّكَاحَ …ً }النساء6.. فهل من عمره أو عمرها 6 سنوات بلغت النكاح أو من عُمره 9 سنوات بلغ سن الزواج أو من عمرها 9 سنوات بلغت سن النكاح؟؟!…وسورةٌ في كتاب الله سُميت سورة النساء .
    ………….
    ومن تبريراتهم المُخزية بأن الأمر في زمنهم كان عادي ، والتحجج بالحرارة والبيئة… والإتيان بحالات شاذة حاضت وباضت!!فإذا كان الأمر عادي فهاتوا لنا ولو بمثل واحد في عهد رسول ومن قبله ومن بعده لمثل هذا الزواج..أما الحرارة والبيئة ، فلم تقتصر الحرارة في العالم على مكة والمدينة…وإن مكة والمدينة وحتى الكُرة الأرضية هي في هذا الزمن أشدُ حرارةً من ذلك الوقت مع وجود الإنحباس الحراري وما حدث لطبقة الأُوزون…فهل هُناك من أهل مكة والمدينة في هذا الوقت من يُخطبون ويُزوجون طفلاتهم بهذا السن والعُمر المكذوب بسبب الحرارة….يروي البُخاري عن رسول الله” لا تنكح البكر حتى تستأذن …” أو ” لا تنكح الأيم حتى تُستأمر ولا تنكح البكر حتى تستأذن ” وفي رواية أُخرى إلا برضاها..رواه البخاري برقم (5136)…فهل أو كيف يتم الإستئذان من طفلة عُمرها 6 سنوات ، وهل تدري طفلة بهذا السن ما هو الزواج؟؟
    ……………
    كما أن أمنا عائشة كانت مخطوبة ومُتكلم بشأنها من قبل عُدي بن مطعم لإبنه جُبير ، أي أن هذا كان قبل البعثة ويجب أن يكون قبل البعثة لأن كُل أبناء أبي بكر ولدوا في الجاهلية بما فيهم عائشة ، ولأن أبا بكر لا يمكن أن يقبل أن يُخطب إبنته لكافر ومُشرك وهو وهي على الإسلام…يقول الله سُبحانه وتعالى{…. وَلاَ تُنكِحُواْ الْمُشِرِكِينَ حَتَّى يُؤْمِنُواْ وَلَعَبْدٌ مُّؤْمِنٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ ….}البقرة221…عندما تكلم المطعم بن عُدي مع والد أُمنا عائشة أبو بكرٍ الصديق رضي اللهُ عنهما ، بشأن خطبتها لإبنه ” جُبير” هل كان هذا وهي ووالداها على الإسلام …أم أن هذا كان قبل البعثة وكم كان عُمرها حين ذلك وقبل البعثة…أو هل كان أبو بكر الصديق قبل تخطيب إبنته لجُبير وكان جُبير كافراً ومُشركاً حينها هو ووالده ، وعصى الله في الآية السابقة؟؟!! وكم يكون عُمر عائشة إذا تم التكلم من قبل والد جُبير مع والدها بأمر خطبتها قبل البعثة ، قبل أن يخطبها رسول الله…هل كان دون 6 سنوات؟؟ وهو مُستحيل… وهذا يؤكد بأنها وُلدت قبل البعثة بسنوات .
    …………..
    عندما عرضت فيما روى الإمام أحمد في ” المسند ” (6/211) ” خولةُ بنتُ حكيم ” رضي اللهُ عنها ، زوجة عُثمان بن مظعون ، الزواج على رسول الله في عام الحُزن 10 للبعثة ، بعد وفاة عمه أبو طالب وزوجته أمنا خديجة بنت خويلد ، وعرضت عليه بكراً وكانت تقصد أُمنا عائشة أو ثيباً وكانت تقصد أُمنا سودة بنت زمعة ، فاختار أمنا سودة…والبكر عند العرب لا تُطلق إلا على بنت تكون بالغة وعاقلة وفي سن الزواج..فهل كانت تعرض عليه طفلة عمرها 4 سنوات لتواسيه وتمسح حُزنه على عمه أبو طالب وزوجته خديجة ، وتحل مكان زوجته خديجة…وهل طفلة عمرها 4 سنوات بكراً تصلح للزواج الفوري؟؟ أم أنها لم تكُن طفلة عند السنة 10 للبعثة ، ام أنها عرضت طفلة لتمسح حزنه ويتزوجها بعد 5 سنوات( 3 قبل الهجرة+ 2 بعد الهجرة ) هل خولة بنت حكيم أتت بما هو مُستغرب ومُستهجن ، أم أنها عرضت عائشة على أنها بكراً بالغة عاقلة ونافعة لما تبحث عنهُ هذه المرأة الحكيمة خولة لتُخفف من هم وحُزن رسول الله ، ولتقوم بمقام من فقدها زوجته خديجة…هل خيرت خولة بنت حكيم رسول الله بالزاج إما من طفلة أو من تلك المرأة الأرملة التي عمرها ذلك العمر وذلك السن..هل خيرته بطفلة لكي تلعب عنده بالبنات واللعب من القماش ولا هم لها إلا اللهو واللعب باللعب ومع الطفلات… والرواية في مُسند الإمام أحمد تبتدأ بالقول ” لما هلكت خديجة…” فهل يليق القول هلكت…هل نقول عن رسول الله بأنه لما هلك رسول الله؟؟!! .
    ……………
    ولا أدل على كذب تلك الروايات ، بأن هذا العرض تم في العام 10 للبعثة..بينما الرواية في البُخاري تُحدد بأنها مولودة في العام 7 للبعثة….فهل خولة بنت حكيم تعرض على رسول الله طفلة بكراً عُمرها 4 سنوات؟؟؟!!
    …………
    وعندما يروي البُخاري قول عائشة في روايةٍ طويلة وترويها بدقة مُتناهية ” لم أعقل أبوي قط إلا وهما يدينان الدين ولم يمر علينا يوم إلا يأتينا فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم طرفي النهار بكرة وعشية فلما ابتلي المسلمون خرج أبو بكر مهاجرا قبل الحبشة حتى إذا بلغ برك الغماد لقيه بن الدغنة وهو سيد القارة إلى أن تقول ….فقال أبو بكر أردُ إليك جوارك وأرضى بجوار الله عز وجل “…..فكانت أمنا واعية وعاقلة عندما كان أبواها مُسلمين ورسول الله يمر على أهلها كُل يوم بُكرةً وعشيةً وتعقل هذا الحدث وواعيه لهُ ، وتروي حدث حصل في العام 5 للبعثة ، وهو العام الذي تم الهجرة فيه للحبشة…فكم يكون عُمرها عند العام 5 للبعثة حتى أنها تروي مثل هذه الرواية بوعي كامل ووعي بأن والديها يدينان بدين الإسلام ، وواعية لمرو رسول الله على أهلها…هل كانت في بطن أُمها حين ذلك أو لم تولد بعد أو أنها ستحمل بها أُمها وتلدها بعد سنتين؟؟!!.
    ………….
    وكُتب السير والتاريخ تروي حيث أورد الإمام الطبري في كتابه ( تاريخ الأُمم) أن أبناء أبا بكر كُلهم وُلدوا في الجاهلية وقبل الإسلام بما فيهم أمنا عائشة ، ويروي محمد إبن إسحق في سيرته بما معناه أن عائشة أعتنقت الإسلام في بداية البعثة وهي يومئذٍ صغيرة وهي من أوائل من أعتنقوا الإسلام وأعطاها ترتيب رقم 19 وأُختها اسماء كان رقمها 18 أي أنها أعتنقت الإسلام من السابقين ومن الأوائل وفي السنة الأُولى للبعثة…لا نُريد أن نعتبر بأنها مولودة على الأقل في العام 5 قبل البعثة….ولنفرضها بأنها مولودة في الجاهلية ولنفرضها في العام 1 قبل البعثة…فيجب أن يكون سن زواجها في العام 2 للهجرة 16 عام على الأقل…فكيف إن كانت ولادتها 5 لما قبل البعثة وربما قبلها .
    ………….
    معركة بدر وقعت في 17 رمضان 2 للهجرة ، ومعركة أُحد حدثت بين5-7 شعبان في السنة 3 للهجرة ، حيث يروي الإمام مُسلم مُشاركتها في تلك المعركة أُحد هي وأُم سليم ، ومن قبلها بدر…فهل طفلة بعمر 9 سنوات لها القدرة على نقل الماء وحمل القربة الثقيلة المملوءة بالماء وسقاية المُقاتلين نداً لند لأُم سليم؟؟…أو كيف يسمح رسول الله أن تُشارك طفلة عمرها 9 سنوات وهو لم يُجز إبن عُمر وكان عمره 14 عاماً؟؟…أم أن الأمر على غير ذلك وأن عُمرها فوق 15 عام وكانت بالغة وعاقلة وبنيتها قوية .
    ……………
    ثُم يروي البخاري في كتاب التفسير, رواية عن يوسف بن ماهك “إِنِّي عِنْدَ عَائِشَةَ أُمِّ الْمُؤْمِنِينَ قَالَتْ: لَقَدْ أُنْزِلَ عَلَى مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِمَكَّةَ وَإِنِّي لَجَارِيَةٌ أَلْعَبُ: “بَلْ السَّاعَةُ مَوْعِدُهُمْ وَالسَّاعَةُ أَدْهَى وَأَمَرُّ” وهذه الآية وسورة القمر نزلت في العام 5 للبعثة…وتقول ..وإني لجاريةٌ ألعب…فكم هو عُمر بنت تقول بأنها جارية تلعب أقلها ستكون 10-12 عام وهو عُمر الجارية.. وهذا كان في العام 5 للبعثة…فكيف تكون مولودة في العام 7 للبعثة؟؟؟!! وهي في العام 5 للبعثة جارية تلعب…ولنفرضها فقط 10 سنوات..10+8+2= 20 عام عمرها حين زواجها
    ………………
    وتؤكد المصادر التاريخية (الكامل-تاريخ دمشق- سير أعلام النُبلاء – تاريخ الطبري – البداية والنهاية- تاريخ بغداد – وفيات الأعيان..إلخ) وبلا خلاف بينها بأن أسماء بنت أبي بكر توفيت بعد تلك الحادثة الشهيرة وهي مقتل إبنها عبالله إبن الزُبير على يد الحجاج عام 73 هجرية وكان عُمرها حين تُوفيت 100 عام……100 -73=27 عام عمرها عند الهجرة وهي أكبر من أُختها عائشة ب 10 سنوات..فيكون عمر عائشة عند الهجرة 27-10=17 عام ….وتزوجها رسول الله بعد الهجرة بسنتين…فيكون عمرها عند زواجها 17+2=19 عام على الأقل…ثُم عندما تقول أمنا عائشة لفاطمة الزهراء أي بُنية عندما أسررسول الله إبنته فاطمة في مرضه الأخير…ماذا يدل هذا؟؟؟ .
    …………..
    وقدم غيرُنا من الأدلة بما فيه الكفاية لتنزيه رسول الله وأمنا عائشة عن هذا السن المُزور لزواجهما..فقارنوا عمرها بالمقارنة مع عُمر الطاهرة فاطمة الزهراء وغير ذلك من الأدلة ، وتطرقوا للسند لتلك الروايات وما فيه من عور وتفرد هشام بن عروة بتلك الروايات فحقق فيه من هُم من ذوي الإختصاص ولهم كلام في السند بمختلف طُرقه …ولأبي هريرة رواية عن زواج رسول الله فيها العجب العُجاب…وللمزيد فتابعوا ما قدمه غيرنا .
    ……………..
    من الممكن أن أمنا عائشة ربما تكلمت بأنه تم خطوبتها وهي في عمر 16 عام وتزوجت وهي في عمر 19 عام ، وبأن هُناك من أسقط كلمة عشر من روايتها…وأبقى على 6…9 ..ستة عشر…تسعة عشر…هُناك رواية عند إبن سعد نقتبس منها.. فأتتها حاضنتها وهي تلعب مع الصبيان فأخذت بيدها فانطلقت بها…عائشة لها حاضنة تخيلوا…والوضاعون عششوا في الطبقات الكُبرى فلم تسلم منهم…وإصرارهم على تصغير عائشة بأنها تلعب مع الصبيان وبأنها هي التي أصلحتها وهي التي أدخلتها على رسول الله؟؟…ويبقى السؤال هل فعلاً أن هشام من عروة هو من روى تلك الروايات؟؟!
    ………….
    الشيخ خالد الجندي
    …………
    https://www.youtube.com/watch?v=wzzkvxfOq1k&lc=5XUqv-QPCkXEY3HGAd44geSJo6lbrkJ2Ya6n6waEkwE
    ………..
    الشيخ طارق سويدان
    ………….
    https://www.youtube.com/watch?v=Ffh5VF0wr-A
    ………….
    عُمر المناصير..الأُردن…………28/ 1 / 2020

  2. عمر المناصير..الأُردن يقول

    الإفكُ الذي في كتاب الله والذي لا عُلاقة لهُ بحديث الإفك المكذوب والمُفترى
    …………..
    يقول الله سُبحانه وتعالى
    …………
    {وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ لَمَسَّكُمْ فِي مَا أَفَضْتُمْ فِيهِ عَذَابٌ عَظِيمٌ }النور14… والآية رقم 20{يَعِظُكُمُ اللَّهُ أَن تَعُودُوا لِمِثْلِهِ أَبَداً إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ }النور17 ..والحق في هذه الآيات يُخاطب تلك العُصبة من المؤمنين الذين جاءوا بالإفك..ولذلك لا يمكن أن يعظ الله المُنافقين…ويصفهم بأنهم مؤمنين…ولا يمكن أن يتفضل الله وتكون لهُ رحمة في الدُنيا والآخرة على المُنافقين…الذين توعدهم الله بأنهم في الدرك الأسفل من النار..ونفى عنهم بأن يكونوا من المؤمنين…ولذلك فلا عُلاقة للمُنافقين ولا لرأسهم إبن سلول بالإفك الذي في كتاب الله…وبالتالي فحديث الإفك مكذوب وموضوع .
    …………..
    ولا وجود في ال10 آيات لما يفترونه وافتراه الوضاع لهم وضللهم به…بوجود براءة لأُمنا عائشة رضي اللهُ عنها مما أفتروهُ عليها…بل كلام الله عن عُصبة من المؤمنين والمؤمنات ، إتهمت مؤمنين ومؤمنات..وحسبه الله خير لا شر لأولئك المُتهمون من المؤمنين والمؤمنات ، وقال عنهُ على لسانهم للطرفين بأنه إفكٌ وبُهتانٌ مُبين وعظيم ، وبأنه عند الله عظيم..ووعيد الله لمن يُحب أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا .
    …………………
    أُوْلَئِكَ مُبَرَّؤُونَ… مِمَّا يَقُولُونَ..هذه هي البراءة التي أنزلها الله من فوق 7 سنوات في الآية رقم 26 من سورة النور.. وهذه البراءةُ هي لجمع من المؤمنون والمؤمنات.. ووعظ الله المُسلمين أن لا يعودوا لمثله أي لمثل ذلك الإفك دلالةً على أنهُ من الممكن أن يُكرر ويتكرر فنزلت سورة النور لهذا ولمثله ولغيره مما أراد الله تنظيمه في السنة الأُولى للهجرة حسب شرعه لذلك المُجتمع الناشئ ولتلك النواة للدولة الإسلامية الناشئة..لكن هل تتكرر رواية وخُرافة الوضاع المكذوبة!! وهل الله يوعظ ويرحم مُنافقين وهذا مُستحيل..وهو الذي توعدهم بالدرك الأسفل من النار.
    ……………
    نتمنى من كُل مُسلم أن يعود لسورة النور وهي فقط 64 آية…ويقرأها بتأني وتدبر ، وليعد لحديث اللإفك المكذوب ويقرأه بتأني.. ليكتشف كذب تلك الخُرافة لإفك الأفاك وبأنهُ لا عُلاقة نهائياً وقطعياً بين ما وضعه من إفك وبين الإفك الذي في كتاب الله..وإن قول الوضاع وباستخفاف واستهتار.. قالت وأنزل الله تعالى إن الذين جاءوا بالإفك عصبة منكم العشر الآيات ثم أنزل الله هذا في براءتي….وهذا من كذبه الواضح لأن سورة النور سورة أنزلها الله دُفعةً ومرة واحدة في السنة الأُولى من الهجرة وتلك الموآخاة بين المُهاجرين والأنصار ونشوء ذلك المُجتمع الخليط بين مُهاجرين وأنصار والنواة الأُولى للدولة الإسلامية…وسورة النور نزلت بتشريعات وتنظيم للأُسر وللمُجتمع الجديد والمُستجد.. ولا وجود لبراءة أو ذكر لأُمنا الطاهرة في تلك الآيات حيث يقول الله تعالى وهو أصدق القائلين .
    ……………
    {سُورَةٌ أَنزَلْنَاهَا وَفَرَضْنَاهَا وَأَنزَلْنَا فِيهَا آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ لَّعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ }النور1
    ……………..
    والآيات التي أشار لها الوضاع مُرتبطة إرتباط وثيق ولا تنفك عما سبقها من من ال 10 آيات التي قبلها من آيات سورة النور ، منذُ بدايتها ، فكلام الله يُكمل بعضه بعضاً من أول آية حتى آخر آية من سورة النور..ما عدا آيات لله فيها مغزى.. عن أمور ومشاكل حدثت في هذا المُجتمع الجديد والناشئ ، وبالذات حدوث مُشكلة رئيسية وهي الإفك ، فأنزل الله تلك السورة وتلك الآيات البينات على عجل…. وحتى الآية 11 ..إن الذين جاءوا بالإفك…مُرتبطة ولا تنفك عما سبقها من آيات ، والدليل الآية التي سبقتها رقم 10..ولولا فضل الله عليكم… وتكرار الله لها بعد ذلك بنفس المعنى 3 مرات…فالحق يقول بأنه أنزل هذه السورة وفرضها لتطبيق ما فيها من آيات بينات..وبعد ذلك قرر الله حد الزنى وهو 100 جلدة وبعدها ما يتعلق بالزواج لمن يرتكبون هذه الفاحشة….ثُم تحديد الله للحد لمن يرمون المحصنات ولم يأتوا ب4 من الشهود..أي حد القذف 80 جلدة..ثُم المُلاعنة لمن يرمون زوجاتهم وليس لديهم شهود..إلخ…وكلام الله هو عن جمع ولا كلام لله عن فرد أو شخص بعينه…إلخ .
    ……………..
    حتى أن الله يُشير في الآية رقم 17 من نفس السورة بقوله{وَلَوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ قُلْتُم مَّا يَكُونُ لَنَا أَن نَّتَكَلَّمَ بِهَذَا سُبْحَانَكَ هَذَا بُهْتَانٌ عَظِيمٌ }النور16
    إلى أن الذين جاءوا بالإفك من تلك العُصبة من المؤمنون والمؤمنات عندما سمعوا به ، بعد أن تكلموا به ندموا وأحسوا وعرفوا بحجم خطأهم وخطأ ما قالوا به..وقالوا ما يكون لنا أن نتكلم بهذا..أي أنه ما كان يجب علينا أن تكلمنا بهذا..واعترفوا بخطأهم وذنبهم وبأنه بُهتانٌ عظيم…وقبلها الآية رقم 12 السماع كان ممن قيل بحقهم هذا الإفك وظنهم بأنفسهم خيراً وقولهم بنفس القول..بأن ما قيل بحقهم هو بُهتانٌ عظيم .
    …………………
    وإذا كان رسول الله أقام حد القذف وهو 80 جلدة على من أقامه عليهم ، وهُم حسان بن ثابت ومسطح بن أثاثة وحمنة بنت جحش…فمن أين جاء به…جاء به من نفس سورة النور التي نزلت بكاملها ومن الآية رقم 4 التي هي قبل تلك الآيات {وَالَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاء فَاجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلْدَةً وَلَا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهَادَةً أَبَداً وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ }النور4…فهؤلاء كانوا ربما هُم تلك العصبة أو منهم…فهل هؤلاء من المُنافقين فهل حسان ومسطح وحمنة مُنافقون؟؟!! وربما ما صدق من ألف حديث الإفك إلا بذكره لهؤلاء الثلاثة خلال خلطته .
    …………
    ومن أراد أن يعرف من لا عقول برؤوسهم فليقرأ وليستمع لما يقوله من سموهم دُعاة أو عُلماء على مقاطع الفيديو…إبحثوا عن فيديو لعمرو خالد.. بعدم تسمية إسم الغزوة وحكمة عمرو خالد لذلك…حتى الكذب يُستخرج منهُ حٍكم..وهاهم العُلماء والشيوخ يؤلفون مثلهم مثل تأليف الوضاع عند تناولهم لحديث الإفك…فلا تلوموا الوضاع عندما ألف هذا الكذب…فهاهم يكذبون ككذبه الذي لا يمكن هضمه ومن المُستحيل بلعه .
    ……………
    فحديث الإفك المُفترى هو أكبر كذبة وفضيحة حوتها كُتب المُسلمين…ويصدق فيها قول الكاتب اليهودي ” ماركوس إللي رافاج ” الذي نشرته مجلة century– ألأميركيه عدد2 لشهر شباط 1928عندما وجه خطابه للمسيحيين بقوله.. وفرضنا عليكم كتاباً وديناً غريبين عنكم ، لا تستطيعون هضمهما وبلعهما….لقد ضحك عليكم الوضاعون يا شيوخ ويا عُلماء..فجعلوكم من الأخسرين أعمالاً بأخذكم بما أوجدوه لكم من كذب .
    ………………..
    فهذا الحديث الهش أو هذه الإسطورة الرخيصة التي في تلك الكُتب هي وصمة عار في جبين من ألفها وفي جبين من وثقها ومن يؤمن بها ويُبررها ويشرحها ويُدافع عنها ويُروج لها باتهام زوجة رسول الله بالزنا…كيف يعلم بهذه الفرية آلاف المُسلمين ولا يتم الرواية إلا ممن تُتهم هي تُتهم وهي تُبرء نفسها…إلا أن هُناك وضاع ألف على لسان أُمنا الطاهرة قصة لم يحدث منها شيء نهائياً..وجد في كتاب الله إفكاً فألف إفكاً.وفي سندها ما فيه وفي متنها ما فيه ، وللأسف يوجدون من الكذب فوائد وعبر ودروس…ولكننا هُنا نُناقش الإفك الذي في كتاب الله…وهذه الرواية ليست الوحيدة المكذوبة بل إن كُتب السُنن والتراث مليئة وحتى كتابي البُخاري ومُسلم…ومما يُثبت كذب هذه الخُرافة أنه لم يُقام الحد على إبن سلول!! .
    ……………
    وإذا أردت أن تعرف بأن من يؤمنون بحديث الإفك المُخزي وهذه الرذيلة التي ملأها الوضاع ، بالمهازل والمخازي والكذب ، ومنهم الشيوخ بأنه لا عقول برؤوسهم هو أن الإفك الذي في كتاب الله بواد وهُم بواد آخر ، ولا عُلاقة بينهما إلا كلمة (إفك) ، الله يتحدث عن عُصبة من المؤمنين والمؤمنات ، إتهمت مؤمنون ومؤمنات ، والذي تولى كبر الإفك مؤمن ، والمُبرء هُم مؤمنون ومؤمنات ، وهُم يتحدثون عن المُنافقين ، وقولهم بأن الذين جاءوا بالإفك هُم المُنافقون…مع أن حبيبهم ووضاعهم لم يذكر لهم إلا عبدالله إبنُ سلول فقط …ولا أدل على نقص عقولهم ..إلا بأنهم يقولون بأن عبدالله بن سلول قال…والله ما سلمت منهُ وما سلم منها…وتصوير رسول الله ، ووالدها ومن يخصها وجميع من كانوا مع رسول الله بأنهم كالأنعام(وحاشاهم) يتنمر عليهم رجُل واحد ويسب زوجة نبيهم وهُم ساكتون…ولو كان لمخزاة الوضاع حقيقة وبأن إبن سلول قال ذلك لطير أقرب مُسلم رأس إبن سلول عن جسمه قبل أن يُكمل كلامه ، وحتى ربما أقرب الناس منهُ سيقتله…لكن الكذب حباله قصيرة…وكيف تعرف بأنها كذبة قيل من كُبرها…فكم هو حجمه كبير كذب هذا الوضاع…فلا عُلاقة لإبن سلول بالإفك بأي كلمة.
    …….
    نتحدى ولنُثبت كذبهم بأنه لا وجود للبراءة لشخص بعينه ، وبأنه لا عُلاقة لأُمنا عائشة بهذه الآيات ، التي يدعونها في ال 10 آيات من سورة النوركما كتب لهم من ضللهم…بل إن الله يتحدث عن مؤمنين ومؤمنات فقط…ولا وجود لكلام الله عن البراءة لإنسان بعينه أو إنسانة بعينها…بل إن البراءة تستمر مع كلام الله..حتى يُبرزها ويُظهرها الله في الآية 26 من نفس السورة لمجموعة وعن جمع وعن عدد…عندما قال.. أُوْلَئِكَ مُبَرَّؤُونَ مِمَّا يَقُولُونَ….أي أن الله يُبرئ أولئك المؤمنون والمؤمنات …مما قاله من جاءوا بذلك الإفك من تلك العُصبة من المؤمنين والمؤمنات…ولم يُحدد الله أحد بعينه لا عمن هُم المؤمنون والمؤمنات ، ولا من جاء بالإفك من أولئك المؤمنين والمؤمنات ولا من تولاه .
    ………….
    يروي المُجرم مؤلف حديث الإفك في تلك الإسطورة والخُرافة الخيالية ، التي لا يؤلفها إلا غبي ملأها بالجرائم والمسبات للمُسلمين من أولها لآخرها ، ولا يُصدقها إلا من لا وجود لذرة عقل برأسه ، بأن رسول الله أهمل وهجر أمنا عائشة شهراً كاملاً وهي عند أهلها ، وبأنه من ضمن من أتهمها بتلك التُهمة ، وبعد شهر يفطن لها وبأنه ذهب إليها وقال….(أما بعد يا عائشة إنه بلغني عنك كذا وكذا فإن كنت بريئة فسيبرئك الله وإن كنت ألممت بذنب فاستغفري الله وتوبي إليه فإن العبد إذا اعترف ثم تاب تاب الله عليه) .
    …………………
    إنه بلغني عنك كذا وكذا….ما هو الكذا والكذا للمُجرم الوضاع؟؟؟. فإن كنت بريئة فسيبرئك الله….. وإن كنت ألممت بذنب فاستغفري الله وتوبي إليه؟؟!!…يتهم المُجرم رسول الله بأنه يتهمها ولم يُبرئها.. وبأنه لم يُبرئها إلا الله ولم يفطن لذلك الله إلا بعد شهر..والذي هو أصلاً كذب في كذب…فهل لو يُنزل الوضاع ذلك القرءان الذي إدعاه…هل لا يتم تبرئتها وبأن رسول الله لن يُبرئها؟؟
    ……………
    بالله عليكم يا مُسلمون ماذا يُسمي الناس من يقول لزوجته مثل هذا الكلام… إنه بلغني عنك كذا وكذا وإن كنت ألممت بذنب فاستغفري الله وتوبي إليه ؟؟؟!!! هل وصلت بكم الأمور أن تتهموا رسول الله بما لا يتهم به إلا اراذل البشر…وحاشى رسول الله حاشاه .
    …………..
    هذا عدا عن إتهام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي اللهُ عنهُ بتلك التُهمة ، واتهام أبا بكر وأُم رومان وغيرهم ، حتى بلغ بالوضاع المُجرم أن يتهم كُل المُسلمين وحتى كُل الناس بأنهم خاضوا في الإفك الذي أوجده هذا المُجرم..حيث يُقول أمنا بأنها. قالت فقلت سبحان الله أولقد تحدث الناس بهذا..ويُقولها بأنها قالت. والناس يفيضون في قول أصحاب الإفك
    ………….
    هذا الإجرام الذي وضعه وضاع مُجرم في كتابي البُخاري ومُسلم وفي غيرهما ونخص بالذات هذين الكتابين ، ودس فيه من السُم والإجرام مما لا يُصدقه العقل….فالإفك الذي في كتاب الله يكشف كذب ذلك الإفك الذي حواهُ كتابي البُخاري ومُسلم وغيرهما ويُعريه تماماً ….ونُذكر بأن مما تم التعدي به على كتاب الله ، بالإضافة لجريمة النسخ والناسخ والمنسوخ ، وجريمة القراءات لتحريف كلام الله وتعقيده ، هو مُناسبات التنزيل المكذوبة….وجد من كانت وظيفتهم تخريب الإسلام وتشويهه ، إفك في كتاب الله فألفوا جريمتهم وكانت هذه واحدة مما نهج عليه الوضاعون…ومن يختارون لها وللنيل منهم غير رأس الهرم رسول الله وزوجته أُمنا عائشة ووالدها أبا بكر حتى شملوا كُل المُسلمين حينها .
    …………………….
    والبراءة في كتاب الله من الإفك وردت في الآية رقم 26 من سورة النور…ولا وجود لبراءة في تلك الآيات التي أشار لها الوضاع المُجرم
    …………….
    ويكفي حديثهم للإفك كذباً بأن الذي تولى كبره في كتاب الله هو مؤمن والذين جاءوا به مؤمنون ومؤمنات…..بينما إفككهم جاء به المُنافقون والذي تولى كبر حديثهم المكذوب هو مُنافق بل عندهم هو رأس النفاق عبدالله إبن سلول…الذي ربما لم يكُن موجود حين إفكهم المكذوب .
    …………
    وأُمنا عائشة ممن أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيراً ، ولا يمكن أن يجعل الله بحقها ما ألفه الوضاعون المُجرمون..حيث يقول الله
    ………………….
    {وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً }الأحزاب33…. وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ… إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً..فهل كان رسول الله يعصي ربه ويُخرجهن من بيوتهن للغزو وللقتال وللمخاطر…وهل زوجات رسول الله عصين ربهن بهذا؟؟!! .
    …………….
    والإفك الحقيقي الذي تكلم عنهُ كتابُ الله ، حدث بعد الهجرة للمدينة المُنورة في السنة الأُولى أو بعدها ، وحدوث ذلك الخليط من المُجتمع المُختلط ، من مُهاجرين وأنصار وغيرهم ، والتشارك في البيوت والمتاع وبيوت مُشتركة وبيوت لا أحد فيها وفيها فقط المتاع ودخول وخروج…إلخ ، وحاجة الأنصار من رجال ونساء للذهاب لبيوتهم والمُهاجرين كذلك من رجال ونساء وما شابه ذلك….مما أغوى الشيطان تلك العُصبة من المُسلمين للقول بذلك الإفك الذي تحدث عنهُ كتابُ الله…ثُم تولى كبره وبدأ به ونشره من حدده الله وتوعده بذلك الوعيد…وهو واحد منهم .
    ………..
    ومما وقع فيه مؤلف حديث الإفك بأنه حدد 10 آيات فقط من سورة النور…بينما الإفك الذي في كتاب الله يتكون من 15 آية وحتى ما بعدها حتى الآية 31…حيث يبدأ على الأقل من الآية 11- 26من سورة النورمع أن تلك الآيات مرتبطة بما سبقها حتى بداية السورة…والبراءة أتت في الآية 26…ونتحدى إن كان هُناك ذكر أو إشارة لأمنا عائشة أو حتى لرسول الله في هذه الآيات ، أو براءة كما يدعون فهي أطهر من أن تُتهم وتُبرأ …فهي أُم لكُل المؤمنين…كيف تُتهم بأحد أبناءها ويُبرأها الله من إبنها…لكنهم لا عقول لهم…بل البراءة هي بحق مؤمنين ومؤمنات…وأُمنا أطهر وقدرها عند الله أعلى من أن يجعلها الله محط ما يقولون.
    ………………
    {إِنَّ الَّذِينَ جَاؤُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِّنكُمْ لَا تَحْسَبُوهُ شَرّاً لَّكُم بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ لِكُلِّ امْرِئٍ مِّنْهُم مَّا اكْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ }النور11…ولا كلام لله عن مُفرد أو مُثنى…حتى يُقال إنها أمنا عائشة …أو حتى هي ورسول الله .
    ………….
    وهذه الآية رقم 11 لا تنفك عن بقية آيات سورة النور التي قبلها ومنذُ بدايتها ، ولا تنفك حتى عن باقي السورة حتى نهايتها
    ……….
    فالإفك الذي في كتاب الله لا عُلاقة للمُنافقين به..ومن أوجدته وجاءت به هي…. عُصْبَةٌ مِّنكُمْ… عُصبةٌ من المؤمنين والمؤمنات… والعصبة عددهم ما بين3-9 أشخاص…. والذي تولى كبره هو واحدٌ منهم….أي مؤمن منهم….وكان ذلك الإفك بحق مؤمنين ومؤمنات…والتبرئة كانت لهؤلاء الذين أُتهموا من المؤمنين والمؤمنات….وفي الآية 26.. أُوْلَئِكَ مُبَرَّؤُونَ… مِمَّا يَقُولُونَ …..ولا وجود في كلام الله لما يتم التهريج به… عن مُنافقين ومُنافقات أو عن رأس النفاق إبن سلول…أو تلك مُبرئةٌ مما قالوا…. والله قطع بأن المُنافقين ليسوا من المُسلمين..حيث قال {وَيَحْلِفُونَ بِاللّهِ إِنَّهُمْ لَمِنكُمْ وَمَا هُم مِّنكُمْ وَلَـكِنَّهُمْ قَوْمٌ يَفْرَقُونَ }التوبة56
    ……………….
    وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ…فالذي تولى كبر هذا الإفك هو واحد من تلك العُصبة(منهم)…وتوعد الله تلك العُصبة بقوله… لِكُلِّ امْرِئٍ مِّنْهُم مَّا اكْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ…وتوعد من تولى كبره.. وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ…والله هو من يغفر وهو من يُحاسب .
    ……………..
    لَا تَحْسَبُوهُ شَرّاً لَّكُم بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ…..فالله يتكلم بأن من قيل بحقهم الإفك هُم جمع أو جماعة من المؤمنين والمؤمنات…ويُطمنهم الله بأن لا يحسبوه شراً لهم بل هو خيرٌ لهم…..ولا وجود لقول لله بأنه عن أُمنا عائشة ….لا تحسبيه شراً لك بل هو خيرٌ لك…أو حتى عنها وعن رسول الله.. لا تحسبوهُ شرٌ لكما بل هو خيرٌ لكما….فهو إفك جاء به عُصبةٌ من المؤمنين والمؤمنات….وقيل بحق مؤمنون ومؤمنات .
    ………………
    {لَوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بِأَنفُسِهِمْ خَيْراً وَقَالُوا هَذَا إِفْكٌ مُّبِينٌ }النور12
    ……………..
    لَوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ …سمعه من المُسلمين كُل من وصل إليه وسمعه من قيل بحقهم من مؤمنين ومؤمنات…ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بِأَنفُسِهِمْ خَيْراً….فهو بحق مؤمنين ومؤمنات…وهؤلاء المؤمنين والمؤمنات لا يظنون بأنفسهم إلا خيراً ..أي أنهم بريئون مما قيل بحقهم لأنهم يعرفون أنفسهم وما بدر منهم ، ويعلمون ببراءتهم مما قيل بحقهم..ووصفوا ما قيل بحقهم بأنهُ إفكٌ مُبين…وإلا ما عُلاقة المؤمنون والمؤمنات إذا كان الإفك كما يؤمن من لا عقول برؤوسهم بأنه بحق أُمنا عائشة رضي اللهُ عنها…..ويستمر الحق بالكلام عن هذا الإفك وبتكذيب من جاءوا به بأنه لا وجود لديهم ل 4 شهود على إفكهم…وبأنه لولا فضل الله لمسهم عذابٌ عظيم ، جزاء ما ألقوه بالسنتهم وأفواههم بدون دليل ولا بينة وحسبوهُ هيناً وهو عند الله عظيم.
    …………
    {وَلَوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ قُلْتُم مَّا يَكُونُ لَنَا أَن نَّتَكَلَّمَ بِهَذَا سُبْحَانَكَ هَذَا بُهْتَانٌ عَظِيمٌ }النور16
    ……….
    قُلْتُم مَّا يَكُونُ لَنَا أَن نَّتَكَلَّمَ بِهَذَا… يُخاطب الله هؤلاء وهُم العُصبة من المؤمنين والمؤمنات الذين جاءوا بذلك الإفك..والذين لا شهود لديهم عما جاءوا به لأنه لا حقيقة لما قالوه
    …………..
    {وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ لَمَسَّكُمْ فِي مَا أَفَضْتُمْ فِيهِ عَذَابٌ عَظِيمٌ }النور14… وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ
    ………….
    هل الله يتفضل على المُنافقين ويرحمهم؟؟….لكن الله يُخاطب تلك العُصبة من المؤمنين..بأنه لولا فضل الله عليهم ورحمته لمسهم فيما أفاضوا به عذابٌ عظيم ….وهذه الآية أيضاً تُثبت كذب حديث الإفك وتُثبت كذب من يقولون بأن المُنافقين هُم من قالوا أو جاءوا بالإفك .
    ………..
    ثُم وعظ الله هؤلاء المؤمنون والمؤمنات بأن لا يعودوا لمثل ما قاموا به بعد أن أعترفوا بعدما سمعوه بأنهُ بُهتانٌ عظيم ، والله لا يعظ مُنافقين ، وبأنه ما كان لهم أن يتكلموا بهذا ، والذي ألقوه بألسنتهم وقالوه بأفواههم بما ليس لهم به علم ولا دليل ولا شهود وحسبوه هيناً وهو عند الله عظيم ، وبأنه لولا فضل الله ورحمتهُ عليهم لمسهم عذابٌ عظيم..أي أنهم مجموعة ، وهذه الآية تُثبت كذب رواية الإفك…ويستمر كلام الله بالتحذير من إشاعة الفاحشة في الذين آمنوا ، وبأن لا يتم إتباع خطوات الشيطان…ثُم الوعيد لمن يرمون المُحصنات الغافلات…حى الوصول للآية رقم 26…والتي فيها البراءة….حيث يقول الله
    …………………
    {الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَالْخَبِيثُونَ لِلْخَبِيثَاتِ وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ أُوْلَئِكَ مُبَرَّؤُونَ مِمَّا يَقُولُونَ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ }النور26
    ……………
    فالحق يقول بأن الخبيثات والخبيث من القول والعمل لا أهل لهُ ولا يقوم به ولا يصدر ولا مُستودع لهُ إلا الخبيثون والخبيثات من البشر ، وبأن الطيب والطيباتُ من القول والعمل لا أهل لهُ ولا يقوم به ولا يصدر ولا مُستودع لهُ ، إلا الطيبون والطيبات من البشر .
    ……………..
    حتى يقول الله… أُوْلَئِكَ مُبَرَّؤُونَ مِمَّا يَقُولُونَ… أُوْلَئِكَ مُبَرَّؤُونَ مِمَّا يَقُولُونَ…والله قال… أُوْلَئِكَ..ولم يقُل تلك مُبرئةٌ مما يقولون أو مما قال عن إبن سلول…فالبراءة هُنا لجمع هُم المؤمنون والمؤمنات الذين تم رميهم بذلك الإفك…. مُبَرَّؤُونَ..هُم أولئك المؤمنون والمؤمنات الذين تم اللإفك بحقهم….مما يقولون..مما قاله أولئك المؤمنين والمؤمنات من تلك العُصبة بحق إخوانهم .
    ……………
    حتى الآيات التي بعد الآية 26 من سورة النور وحتى الآية 31 من نفس السورة وحتى نهايتها تدور في نفس الإفك لتنظيم دخول البيوت والإستئذان…وغض البصر، لكي يتبين بوضوح أن الإفك حدث بعد الهجرة ونشوء ذلك المُجتمع الجديد..فالإفك آياته من الآية 11-31 أي20 آية على الأقل بينما آيات الوضاع 10 فقط…وتستمر السورة تتحدث عن آداب التعامل وآداب دخول البيوت إلخ ما تحدثت عنهُ وحتى ما قبل تلك الآية وحتى لنهاية السورة….لكن ماذا نرتجي ممن فهم هذه الآية من سورة النور26 ليجعلها في شأن الزواج والأزواج والزوجات…فكيف نطلب منهُ أن يفهم ما الذي يقرأ به عندما يغط رأسه في حديث الإفك المكذوب .
    ………….
    لا نُريد أن نتحدث عن حديث الإفك المكذوب في كتابي البُخاري ومُسلم ، والذي يتحوط ويزيد في التحوط من ألفه كما هو في سنده لئلا يتم تكذيبه ، أو إكتشاف كذبه…حيث لا وجود لسند لحديث كما هو هذا السند لهذه الجريمة التي تم نسبة روايتها لأُمنا عائشة فقط ، والتي مختصرها…بأن كُل الناس حينها خير القرون بما فيهم رسول الله ، قد خاضوا في عرض أُمهم عائشة ، مُتهمين إياها بالزنى ومع من مع الذي قررالله بأنه إبنها وبأنها أُمه ، وبأن من كانوا من خير القرون قد إرتكبوا الغيبة والنميمة والهمز واللمز وقذف الغافلات المُحصنات…..وبالذات قذفهم لأمهم في إبنها ، كما يروي المُجرم ، وبحق أمنا الطاهرة المُطهرة عرض رسول الله وشرفه ، وعرض وشرف خليفته وصاحبه بأنها وهي أُم لصفوان بن المُعطل قد أُتهمت بأنها إرتكبت الفاحشة مع إبنها ، وبقيت مُتهمة لمدة شهر ، ولم يُبرأها أحد حتى رسول الله ولا والدها أبا بكر ولا أمها أم رومان ولا حتى أحد من المُسلمين ألا من عددهم الوضاع ، ولم يُبرأها إلا الله بعد أن تركها الله شهر كامل وهي تتعذب وتبكي ليل نهار…لكنه الكذب الغبي المكشوف
    ………………
    وهذا الحديث المكذوب يحتاج لبحث كُل جُملةٍ بل وكُل كلمة فيه ، ويحتاج لتعريته للكثير من الكلام والصفحات ، فهو يبتدئ بالكذب من بداية سنده ومن بداية متنه ، والذي ينتهي بالكذب في كُل كلمةٍ فيه حتى نهاية متنه….فرسول الله لم يكُن يُسافر وليس معه جواز سفر ، وحتى لو كانت غزوات فلم يكُن يأخذ نساءه معه…وقرعة المُجرم كشفته ، لأن لو كان لهذا حقيقةً من عنده عدة زوجات لا يستعمل القُرعة ، فالقرعة قد تأتي عدة مرات ولنفس الزوجة ، بل يستخدم الدور بين نساءه للعدل ، فكيف إن كان الأمر ممن طلب الله منهُ العدل…. والقول في غزوةٍ غزاها…فهل لو كانت من تروي ولو كان لهذا حقيقة لا تعرف أمنا عائشة ما هي تلك الغزوة..في غزوةٍ غزاها؟؟؟ إذا أراد سفراً؟؟!!
    ……………..
    ثُم يكون ” الهودج ” وهو العمود الفقري لرواية الوضاع.. وهو الشعرة أو القشة التي تقصم ظهر الوضاع أو الوضاعون وظهر روايته وتُكسر قوائمها وتقطع رأسها ورأس وضاعها….وجهلهم بالهودج وكيفية الركوب بالهودج…وظنهم بأن من يركب الهودج يتم جلوسه فيه وهو على الأرض ، ومن ثم يتم رفع وحمل الهودج بمن فيه ووضعه على الجمل ، وهو كلام مُخزي ومُضحك…وتلك الحُجج التي خلقها الوضاع وأوجدها من خفة الوزن وعدم الأكل إلا للعلقة من الطعام…حتى يجعل من يقرأ لهُ يُصدق بأن من حملوا الهودج لم يشعروا بعدم وجود أحد فيه ، نتيجة خفة وزن أُمنا عائشة…إلخ كذبه ، فهو ربما لم يرى هودجاً في حياته ولا يدري بكيفية إستعمال الهودج ولا بكيفية الركوب فيه ، ولربما أُمنا عائشة لم تركب هودجاً طيلة حياتها… ولا مجال هُنا ولتجنب الإطالة…نتمنى من كُل مُسلم أن يعود لحديث الإفك في كتابي البُخاري ومُسلم…ويقرأه كلمةً كلمةً وبتأني وبتمعن ليكتشف كم هو حجم الجريمة وهولها في هذا الحديث المكذوب والمُفترى على أمنا عائشة .
    ……………..
    فإن على هؤلاء الشيوخ ومن قبلهم أولئك العُلماء الذين لهم أكثر من 1200 عام وهُم يتفاخرون بفضيحةٍ ومنقصةٍ وزبالةٍ ، ويخوضون في عرض رسول الله وشرفه ، وعرض وشرف وطهارة أُمنا عائشة رضي اللهُ عنها ، ويتباكون ويذرفون الدموع ويأكلون لحومهم وهُم أموات….أن يتقوا الله ويتوقفوا عن لوكهم وأكلهم للحوم من رحلوا لجوار ربهم…وأن يتوقفوا عن هذا الهبل وهذا الإستهبال وهذا الإستغفال والإستعباط , وهذا الغباء وهذا البُكاء والتباكي عند تناولهم لما وضعه لهم شياطين الإنس من طعنٍ في خير خلق الله وطعنٍ في شرفه وعرضه…. كما هو تباكي الروافض على ما يتباكون عليه ، وبفعلهم هذا هو أسوأ مما وضعه الوضاع..أما ذلك الشعر حول تلك الفرية فهو في خانة وسلة ما وضعه الوضاع .
    ……………..
    والآن مع التهريج وربما يُرافقه البُكاء….ودققوا بكيف يأتي الشيوخ بالكلام من عندهم ومن تحت آباطهم ، كما أتى الوضاع بكذبه…والذين منهم للأسف الشيخ العُريفي…. ومع الشيخ الدكتور العريفي تستمتع بالتهريج والكذب والإتهام والإفتراء على رسول الله وزوجته الطاهرة….وكيف يكذب ويفتري من كيسه ومن جيبه وياتي بالكلام والنساء من عنده….فمن إتخذ كتاب الله عضين ومهجوراً من الطبيعي أن يكون دينه دين روايات..لأن كتاب الله يرد رواية هذا الوضاع..والرجوع إلى الحق فضيلةٌ..فيا أُمةً ضحكت من جهلها الأُممُ .
    ……………………..
    https://www.youtube.com/watch?v=vYOxDRnL0LQ
    …………….
    دققوا في تصديقهم للروايات المكذوبة بأن رسول الله كان لا يعدل ويُميز بين نساءه وكيف هو تفضيله لعائشة….يقول يعني للعدل يعمل بينهُن قُرعة ما شاء الله على قُرعتك يا شيخ وعلى قُرعة الوضاع…فمن ألف حديث الإفك وضعه لمثل هذا ولمن ماثله
    ………………
    كُل ما نُقدمه هو مُلك لمن يطلع عليه…فمن أعجبه نتمنى أن ينشره وأجره على الله …ولهُ منا كُل الشُكر والإحترام
    …………….
    عمر المناصير..الأُردن………….14/1/2020

  3. عمر المناصير..الأُردن يقول

    حديث الإفك المكذوب ماذا يوجد فيه
    …………..
    وكلهم حدثني طائفة من حديثها وبعضهم كان أوعى لحديثها من بعض وأثبت له اقتصاصا وقد وعيت عن كل رجل منهم الحديث الذي حدثني عن عائشة وبعض حديثهم يصدق بعضا وإن كان بعضهم أوعى له من بعض قالوا قالت…وهذا كُله خوف وتحوط من الوضاع حتى لا يتم تكذيبه ليُزود به تُراثهم الخُرافي….فهو خائف لأنه يعلم بأنه سيكذب كذب لا يُصدقه من برأسه ذرة عقل ، ويروي عن أمنا عائشة وكأنها تعلم الغيب ووقفت عند كُل ما حدث وكانت تسمع وترى..ولكنه لا يعلم بأنه سيلقى تصديق من لا تفكير عندهم ولا عقول برؤوسهم… …لماذا هذه الرواية للوضاع هي فقط عن أُمنا عائشة..مع أن الوضاع يتحدث عن كُل الناس خاضوا في فريته؟؟!!
    …………….
    ثُم يورد الوضاع عن الصحابي صفوان بن المُعطل قول أُمنا.. قالت عائشة والله إن الرجُل الذي قيل لهُ ما قيل ليقولُن سُبحان الله فوالذي نفسي بيده ما كشفتُ عن كنف أُنثى قط…كيف يكون ذلك وهو مُتزوج ألم يكشف عن زوجته…ننوه بأن ما حدث في غزوة بني المُصطلق وبعد العودة منها ، هو على غير ما أوجده الوضاع…فالأحداث على غير ذلك تماماً…وورد رواية أُمنا عائشة لتقسيم غنائم تلك الغزوة وعن زواج رسول الله من أُمنا جويرية بنت الحارث رضي اللهُ عنها؟؟؟!!! كيف نوفق بين هذا وبين تلك؟؟ .
    ………….
    ومن يعرف الهودج وكيفية إستعمال الهودج والركوب فيه…علم بكذبة الوضاع…وما بُني على الكذب فهو كذب ، لأن فرية الوضاع بناها على الهودج.. فجعل الله كيده في نحره..ولا وجود لجريمةٍ كاملة ولا بُد لأي مُجرم إلا ويترك أثر لجريمته ، لكن هذا المُجرم ترك الكثير من الآثار لجريمته …وبالتالي فكُل حديث الإفك هو من الكذب وهو فرية صُنعت من وضاع مُجرم..وما الإفك بعد إفك الوضاع إلا ممن يُروج لحديث الإفك المكذوب .
    …………
    وكذلك مما وقع فيه هذا الكذاب مؤلف مسخرة ومهزلة الإفك هو وصفه لأُمنا عائشة بأنها كانت لا وزن لها وبأنها شبه جعيفة ومسلولة أو مسلوعه على رأي إخواننا المصريين ، وكذلك بقية نساء المُسلمين ، لأنها لا تأكل إلا العلقة من الطعام ، وهدف الوضاع هو نجس بجعل المُسلمين بأنهم كانوا في مجاعة وكاتلهم الجوع …وهو كاذب فقد إكتست أُمنا عائشة باللحم في تلك الفترة والغزوة التي أوجدها الشيوخ لخُرافته…وهذا ليس الحديث الوحيد الذي يُنسب لأمنا الطاهرة زوراً وبُهتاناً…بل هُناك الكثير من تلك الأحاديث والتي جعلت البعض ممن صدقها بإيجاد العداوة معها..والذين منهم على سبيل المثال المدعو ياسر الحبيب…فرواية عُمرها وسنها حين زواجها مكذوبةٌ عليها ورواية سحر رسول الله ورواية كان رسول الله يأمرني كُلها مكذوبة ولا مجال للتعداد هُنا…فكانت مُستهدفة من قبل أولئك الوضاعون ومن جندهم…ولو تم التدقيق فيما نُسب لها من روايات لوُجد كم كبير وخاصةً ما فيه الإساءة وهي بريئة من ذلك كبراءة الذئب من دم يوسف..كبرائتها من هذه الفرية للإفك .
    …………….
    هل كان هُناك منبر في وقت تلك الغزوة في الثاني من شهر شعبان 6 للهجرة.. والذي ما تم إيجاده إلا بمشورة من تميم الداري رضي اللهُ عنهُ بعد العام 8 للهجرة…وبريرة مولاة أُمنا عائشة متى كانت مولاة لها أليس بعد فتح مكة في العام 8 للهجرة؟؟!!…ولكن يبقى السؤال متى أُنزل الحجاب؟؟!! وما الذي قاله سعد بن مُعاذ حتى يخلق الوضاع من الحبة قُبة ويخلق ذلك الخلاف.. ونلفت الإنتباه بأن 99،99% من المُسلمين وعبر كُل تلك السنين لا علم لهم بحديث الإفك ولا بهذه الجريمة…وما علم من يعلمون إلا بأن هُناك إفك تم قراءته في كتاب الله ، وبأن الإفك عن أمهم عائشة …لكن العلم والتفاصيل هو عند العُلماء والشيوخ…فجعل الله المسؤولية عليهم…وما التلقي بالقبول وأجمعت عليه الأُمة إلا من الأكاذيب .
    ……………..
    خُرافةٌ واسطورةٌ ومهزلة ومسخرة جعلها الوضاع من بطولة أُمنا عائشة رضي اللهُ عنها وصفوان بن المُعطل رضي اللهُ عنهُ…والسؤال للوضاع لماذا لا تتكلم أُمنا عائشة مع إبنها صفوان….أو لماذا لا يتكلم إبنها صفوان معها ويسألها عما حدث معها؟؟؟!! هل عاشت حياتها هكذا لا تتكلم مع أبناءها ؟؟ كيف يكون هذا الكم من وجود الصُم والبكم في هذه الرواية…هل كُل ما ورد عن أمنا عائشة من كلام الصحابة معها وتكليمها لهم وروايتها لتلك الأحاديث وتعليمها للصحابة وإرشادهم غير صحيح ومكذوب؟؟!!لماذا لم يسأل رسول الله زوجته أُمنا عائشة عندما وصلت هي وصفوان ما الذي حدث معها ، أو لماذا لم يسأل رسول الله الصحابي صفوان…هل رسول الله لا يعلم بأن زوجاته وزوجته عائشة هي أُم لصفوان وأُم لكُل المؤمنين وبقرار من الله من فوق 7 سموات كيف يشك بها رسول الله ويتهمها ويُقرر طلاقها وهو يعلم بأنها أُم لصفوان وهو إبنها…وكيف وكيف…وهل..وهل؟؟؟!!…إلا أن هذا الوضاع مُجرم ووضع من الإجرام في روايته بما يكفي ويكفي لإدانته وتبوءه مقعده من النار ولعن الله لهُ وبأنهُ من أهل النار وأهل جهنم {إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَاباً مُّهِيناً }الأحزاب57.
    ……………..
    يقول الوضاع..فَرَأَى سَوَادَ إِنْسَانٍ نَائِمٍ فَعَرَفَنِي حِينَ رَآنِي، وَكَانَ رَآنِي قَبْلَ الحِجَابِ….يا تُرى كيف صفوان عرف بأن السواد هو أُمنا عائشة ، في عتمة الليل هل معه ضوء أو مصدر للإضاءة جهاز خلوي مزود بالإضاءة مثلاً؟؟؟!! يقول الوضاع بأن رسول الله قال لعائشة..إن كُنت بريئة فسيُبرأك الله…هل رسول الله يعلم الغيب بأن الله سيُبرأها؟؟!! لكن الوضاع هو من سيقوم بإنزال تلك الآيات .
    …………
    يُقول الوضاع أمنا عائشة رضي اللهُ عنها قولها عن إبنها الصحابي صفوان بن المُعطل رضي اللهُ عنهُ…وَوَالله مَا تَكَلَّمْنَا بِكَلِمَةٍ ، وَلاَ سَمِعْتُ مِنْهُ كَلِمَةً غَيْرَ اسْتِرْجَاعِهِ …ويُقول رسول الله…. وَلَقَدْ ذَكَرُوا رَجُلًا مَا عَلِمْتُ عَلَيْهِ إِلَّا خَيْرًا، وَمَا يَدْخُلُ عَلَى أَهْلِي إِلَّا مَعِي…ويُقول أمنا بأنها قالت…إن الرجل الذي قيل له ما قيل ليقول سبحان الله فوالذي نفسي بيده ما كشفت من كنف أنثى قط.. أليس هذا من العيب أن يُقال ويوثق ويتم الإيمان به والترويج له وترديدهُ…والله عيب عليكم فأمنا عائشة أُم لصفوان الذي لهُ زوجة وهو إبن لأُمنا عائشة، ورسول الله يعلم ذلك وهي تعلم ذلك والمُسلمون يعلمون ذلك؟؟ {النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ …}الأحزاب6…. وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ
    ………….
    وروايات الإفك في غير كتاب البُخاري وغير كتاب مُسلم هي أخزى مما هو في كتابي البُخاري وكتاب مُسلم وفيها من العجائب والغرائب…ففي الرواية المنسوبة لأبي هُريرة يتحدث عن قلادة وليس عن عُقد…إلخ الكذب…وفي الرواية المنسوبة لإبن عباس بأن الإستشارة تمت لزيد بن ثابت وليس لأُسامة إبنه…أما الحديث المنسوب لإبن عمر نجد القرعة 3 مرات ، وبأن من كُن مع رسول الله ليس أُمنا عائشة وحدها بل كانت هُناك أُمنا أُم سلمة.. ووجود سطل للماء تخيلوا سطل؟؟!! كما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن صناعة السطل والسطول ووجود خربة..كما هي رواية من جعل عند رسول الله سرير فهو كان يعيش في زمن صًنع الأسرة ، وفيها أن والد أمنا عائشة لم يستقبل إبنته وشبه طردها والحديث عن معركة بين الأوس والخزرج أُستخدمت فيها الأحذية والحجارة ونزول لجبريل ولنزول لآية من القرءان وفيه أن رسول الله ضرب إبن سلول حدين….إلخ ذلك الكذب في تلك الروايات…وهو نفس ما يقول به الشيوخ الآن….لو سألت أي واحد منهم عن حديث الإفك ولو كان عددهم 50 لأتوك ب 50 حديث كُل حديث يختلف عن حديث الآخر…فكما ألف الوضاعون هُم يؤلفون..ومن لا يُصدق فليستمع لهم أو ليطلع على طرحهم .
    ……………..
    ثُم إن من يتخلف عند رحيل الجيش وليلاً ولأي سبب كان ، وحتى لو كان ولد جاهل أو سفيه أو مُختل في عقله ، فإنه من البديهي والطبيعي ، أن يلحق بالجيش ويُنادي ويستنجد ، وخاصةً ببطء الجيش عند الرحيل والتحميل والتجهيز للرحيل وبطئه في المسير ، فكم إحتاجت أمنا عائشة لقضاء حاجتها ، وكم إحتاجت للبحث عن ذلك العقد المزعوم ، وكيف لا تحس بجيش عند رحيله وأبتعاده وخاصةً أن هذا جيش ولهُ جلبة وضجيج عند رحيله ، ومن السهل مُتابعته واللحاق به ، وخاصةً لمن هي في عمرها 24 عام وفي صحتها…فالجيش ليس سيارة تم تشغيل مُحركها وانطلقت بسرعة ، ومن الصعب اللحاق بها ، وهي تقول ..دَنَوْنَا مِنَ المَدِينَةِ قَافِلِينَ..أي أن المدينة قريبة منها ، كيف تجلس في ذلك المكان ومن عجيب الوضاع هو نومها؟؟!! فهل من هو بهذا الحال ينام ….ولذلك فإفك الوضاع هو إفكٌ في إفك في إفك بدأه بالكذب وأنتهى به بالكذب.
    ………………..
    وإن كُل جُملة في إفك الوضاع في كتاب البُخاري وكتاب مُسلم تحتاج للتوقف والتساءل عما فيها من كذب وتضارب وعدم الإقناع ، يقولون بأن سبب وجود صفوان بن المُعطل عند الشيوخ…بعضهم يقول ليلتقط ما تركه الجيش..وبعضهم يقول بسبب نومه الثقيل…تخيلوا رسول الله ومن معه يتركون صحابي وراءهم نائم في عتمة الليل ومخاطر الصحراء لوحده بسبب نومه…وعدوهم قد يلحق ويقتل من يجده للثأر لمن تم قتلهم.
    …………
    كيف أستغبى واستجهل هذا الوضاع أو تلك الجهة أُمة بكاملها ومرر هذه الجريمة عليها ، ومرر هذه الخرافة كُل هذه السنين على أولئك العُلماء والشيوخ وهؤلاء الشيوخ…ومنهم من يؤلف الشعر ومنهم من يتباكى ومنهم من يشرح ومنهم من يستخرج فوائد ودروس وعبر عن خُرافة نسجت فضيحة خلقها لهم وضاع…بأن أُمة إتهمت أُمها بالزنا وارتكاب الفاحشة مع أحد أبناءها ، وشهر كامل والناس كما يقول يخوضون في عرضها ، ولم يُبرءها إلا الله من فوق سبع سموات كما يفترون…ولذلك فإن من يؤمن بحديث الإفك ويُروج لهُ هو ممن يطعن في عرض رسول الله من حيث يظن بأنه يُدافع عن رسول الله وعرضه…فكم وكم من الكذب أورد الوضاع في خُرافته…سفراً…القُرعة..والهودج.. وعُمر أُمنا عائشة عائشة رضي اللهُ عنها..وسعد بن مُعاذ المُتوفي والغير موجود وذلك النقاش الحاد المكذوب ، المنبر ومن يعذرني وبريرة….إلخ كذبه..وهاهم الآن وعبر تلك السنين يخوضون بعرض رسول الله وعرض زوجته حتى الآن وعبر تلك السنين…فحقق الوضاع أو تلك الجهة ما خططت لهُ .
    ……………..
    الوضاع جاء بالغرائب والعجائب في خُرافته كيف تُهمل زوجة سيد القوم وتكون في المؤخرة ولا رسول الله يسأل عنها ولا الرهط ولا أبناءها ولا إطمئنان عليها ولا ولا…وإذا كان من صدقوا وضاعهم يقولون بأنه وصل خبر لرسول الله بأن بني المُصطلق يُعدون العُدة لمُهاجمة المُسلمين…ويقولون بأن رسول الله جهز الجيش لمهاجمتهم….فهل هذه سفراً أو نُزهةً أو رحلة إستجمام حتى يأخذ رسول الله زوجته معه لمكان الحرب والقتل والسبي؟؟ فربما يُلاقونهم بني المُصطلق في الطريق وتنشب المعركة…وتذهب أُمنا تحت أرجُل الخيل هي ومن… ولكنه الكذب البواح
    ……………..
    الوضاع يقول أو يُقول رسول الله بأنه قال لأُمنا عائشة رضي اللهُ عنها… أما بعد يا عائشة ( إنه بلغني عنك كذا وكذا) فإن كنت بريئة فسيبرئك الله (وإن كنت ألممت بذنب) فاستغفري الله وتوبي إليه..ما هو الكذا والكذا لوضاعكم..وما هو….ألممت بذنب أو الذنب الذي ألمت به…ماذا يُسمي الناس رجُل بهذه السوية يقول لزوجته هكذا كلام..وحاشى رسول الله حاشاهُ…من يُدقق في رواية الوضاع يجد بأنه لا يذكر القول أُمنا عائشة ولا يترضى عليها..فيقول قالت عائشة؟؟!! …ويبقى السؤال ما هدف الوضاع بنسبة هذا القول لرسول الله حتى يوصف بأنه ماذا؟؟!!.
    ………….
    كذلك فإن الوضاع عندما قال..قالت وأنزل الله تعالى إن الذين جاءوا بالإفك عصبة منكم العشر الآيات ثم أنزل الله هذا في براءتي…. قد كذب عندما جعل ال 10 آيات التي أشار إليها بإستخفاف واستهبال …في حين أن الله يُكذبه بأنه لا وجود في هذه الآيات للبراءة لشخص بعينه ، وبأن تلك السورة نزلت مرة واحدة في السنة الأُولى من الهجرة والدليل الآية 55 من سورة النور ، ولم يقتصر الله على 10 آيات ، بل إن الآيات التي أشار إليها مُرتبطة بما سبقتها من آيات سورة النور منذُ بدايتها ، وحتى الآيات التي بعدها مُرتبطة ببعضها حتى نهاية السورة ، وكذلك آيته تلك بشأن مسطح والإنفاق عليه ، فابو بكر لم يكُن حاله يسمح لذلك لإنفاق، فهو كاذب بشأن تلك الآية ، وكذلك آية الإصلاح فهو كاذب لأنه لم يحدث ذلك الجدال بين سعد بن مُعاذ وسعد بن عُبادة ، وذلك الخلاف بين الأوس والخزرج ، وسورة النور نزلت لمعالجة وتنظيم ذلك المُجتمع الناشئ ، وأمور عدة ومنها ما هو طارئ ومُستعجل ، وآيات سورة النور مُتتالية لا تنفك عن بعضها ، فسورة النور أنزلها الله دُفعةً واحدة.. حيث يقول الحق سُبحانه وتعالى : –
    …………….
    {سُورَةٌ أَنزَلْنَاهَا وَفَرَضْنَاهَا وَأَنزَلْنَا فِيهَا آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ لَّعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ }النور1…. سُورَةٌ أَنزَلْنَاهَا
    ………….
    ومن فضائح حديث الإفك هو أن الصحابي سعد بن مُعاذ رضي اللهُ عنهُ قد أُستشهد في العام 5 للهجرة ، ولم يكُن موجود حين الحديث المكذوب للوضاع ، لأن غزوتهم لبني المُصطلق حدثت في العام 6 للهجرة في 2 شعبان أي في شهر8…وبالتالي فإن كُل ما أورده الوضاع عن قيام رسول الله على المنبر المكذوب وذلك الإستعذاروذلك الكلام الذي نسبه للصحابي سعد بن مُعاذ رضي اللهُ عنهُ ، وذلك الجدال بينه وبين سعد بن عُبادة وثورة الحيان الأوس والخزرج على بعضهما البعض وكادوا أن يقتتلوا..إلخ كُلهُ كذب ومن خيال الوضاع ومن تأليفه…إلا إذا أحيا الوضاع سعد من قبره لمن غرر بهم ومرر كذبه عليهم كُل تلك السنين .
    ……………….
    كما أنه كيف يستشير رسول الله الطفل أُسامة بن زيد …ولا يستشير بقية الصحابة أو والده زيد بن حارثة والذي أُستشهد في معركة مؤتة 8 للهجرة ، حيث نقل الوضاع روايته من 6 للهجرة لذلك التاريخ لإستشهاد زيد بعد 8 للهجرة ، ومن قبلها عاد بها للسنة 5 للهجرة…وهذا من الأدلة على ما أورد الراوي المُفتري من لخبطة وخبط وأكاذيب وتخبط…وبأن روايته عارية عن الصحة ولم يحدث منها شيء مما أفتراهُ .
    ………
    ومن يطلع على الإفك الذي في كتاب الله ، وعلى حديث الإفك المكذوب ، وما يقوله العُلماء وما يطرحه الشيوخ وغيرهم من إفكهم يجد 3 أنواع من الإفك…يجد أن الإفك الذي في كتاب الله لا وجود فيه في كلام الله عن مُنافقين نهائياً ولا عن رأس النفاق إبن سلول ، وإنما كلام الله هو أن الذين جاءوا بالإفك هُم عُصبة من المؤمنين المُسلمين ، والذي تولى كبره هو واحد منهم أي مُسلم ومؤمن ، وقالوه بحق مؤمنين ومؤمنات ، وتبرئة الله كانت لهؤلاء المؤمنين والمؤمنات في الآية رقم 26 من سورة النور..أي أن من قالوا هُم مؤمنين ومؤمنات والتبرئة لمؤمنين ومؤمنات .
    ……………….
    بينما الإفك المكذوب الذي في تلك الكُتب والتي على رأسها كتاب البُخاري ومُسلم ، لا يتحدث عن المُنافقين إلا ذكره لعبدالله بن سلول بأنه هو من تولى كبر إفك الوضاع ، وهو كاذب لأن الله في سورة النور حدد من تولى كبر ذلك الإفك بأنه مُسلم ومن ضمن تلك العُصبة من المُسلمين ، وليس مُنافق وليس عبدالله بن سلول رأس النفاق ، لأن الله حكم بأن المُنافقين ليسوا من المُسلمين ، بل هو في إفكه يتهم كُل المُسلمين بما فيهم رسول الله بالإفك الذي تم تأليفه من وضاع مُجرم ، ونسب قوله وروايته لأُمنا الطاهرة عائشة…إلا الإشارة ببراءة لزينب بنت جحش ولأُم مسطح وللطفل أُسامة إبن زيد بن حارثة والذي كان عمره حين إفكهم 12 عام ، وإشارة مُبطنة بالخُبث لبريرة مولاة وخادمة أُمنا عائشة رضي اللهُ عنهن…بأن جعلها الوضاع تصف أُمنا عائشة بأنها ساذجة وبلهاء وخرقاء…بينما في الحقيقة فإن الوضاع شمل كُل سُكان المدينة من مُسلمين ومن غيرهم ، حينها حيث أورد الوضاع على لسان الطاهرة بأنها قالت… والناس يفيضون في قول أصحاب الإفك…. فقلت لأمي يا أمتاه ماذا يتحدث الناس… قالت فقلت سبحان الله أولقد تحدث الناس بهذا ….” الناس” بمعنى كُل الناس من مُسلمين ومن كُفار ومُشركين ومن اليهود..إلخ .
    ……………..
    أما إفك العُلماء والشيوخ فهو أن المُنافقين وبرأسهم عبدالله إبن سلول هُم من جاءوا بالإفك وهُم فقط من خاضوا فيه…علماً بوجود أسماء ذكرها الوضاع لمُسلمين ومُسلمات وليسوا مُنافقين… وفي كتاب مُسلم كمسطح وحمنة بنت جحش وحسان بن ثابت ، إلا أن إفكهم غير إفك الوضاع .وسنتناول بعض ما ورد في هذه الخُرافة والتي تحتاج كُل كلمة فيها الوقوف عندها وكشف زيف الوضاع وكذبه..هودج الوضاع وما أدراكم كيف الركوب الغبي فيه؟؟!! .
    ………………..
    يقول الوضاع …كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أراد سفرا أقرع بين أزواجه
    …………….
    وقد بدأ المؤلف الوضاع خُرافته وأسطورته بالكذب ، وكان من العيب توثيق هذه الخُرافة ورميها بالزبالة بمجرد ذكره للقُرعة….ثُم إن رسول الله لم يكُن يُسافر ، ولم يكُن معه جواز سفر ، والغزو ليس سفر ، وإذا خرج في غزوة لا يأخذ لا هو ولا المُسلمين نساءهم لمواطن الخطر والذبح والقتل والسبي….فهل أخذ المُسلمون نساءهم في غزوة تبوك أو لمعركة مؤتة أو في غزوة حُنين..أو…إلخ …هل عصى رسول الله ربه عندما أمره عن نساءه.. {وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى …}الأحزاب33… وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ….والله يقول {كَمَا أَخْرَجَكَ رَبُّكَ مِن بَيْتِكَ بِالْحَقِّ وَإِنَّ فَرِيقاً مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ لَكَارِهُونَ }الأنفال5 {وَإِذْ غَدَوْتَ مِنْ أَهْلِكَ تُبَوِّئُ الْمُؤْمِنِينَ مَقَاعِدَ لِلْقِتَالِ وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ }آل عمران121…فكان رسول الله يخرج من بيوت نساءه للقتال على عكس ما قال عنهُ الوضاع ، ولم يرد بأنه تم سبي أي مُسلمة من نساء المُسلمين للدلالة على كذب الوضاع .
    …………….
    الهودج والقُرعة ، وما أدراكم ما هو الهودج وما هي القُرعة للوضاع ، وهي قشة وشعرة من الشعرات والقشات التي تقصم ظهر الوضاع وظهر خُرافته…والقُرعة..لأنه لو كان هُناك رجُل عنده 3 أو 4 نساء وكان من عادته السفر المُتكرر لبلدٍ مُعين أو لتأدية العُمرة كُل عام أو غير ذلك ، وكان في كُل سفرة من عادته يأخذُ إحدى زوجاته معه ، فإنه لا يلجأ لكي يعدل بينهُن للقُرعة بل ” للدور” لأن القُرعة فيها ظُلم لمثل هذه الحالة ، وقد تأتي على واحدةٍ بعينها عدة مرات مُتتالية ، وبالتالي هذا ظُلم..فكيف إن كان من نبي ورسول من عند الله ، وممن علم البشرية العدل وهو رسول الله وهو نبيُ الله ورسوله ، وعنده ذلك العدد من النساء والزوجات…كيف يستعمل القُرعة…لكن الوضاع كذاب ولم ينتبه لكذبه وما فيه من وهن وضُعف ، ظاناً بنفسه بأنه يمتدح رسول الله ووصفه بالعدل…لأن القُرعة تُستعمل على الأغلب لمرةٍ واحدة…والوضاع يُشير للتكرار في السفر وبتعدد الغزوات…لكن العُريفي من أعاجيبه يقول أقرع للعدل بين نساءه…فهل في هكذا أمر القُرعة هي للعدل…فسفر الوضاع مكذوب وقُرعته كاذبة .
    ……………….
    ومن المفروض بمجرد ذكر الوضاع للقُرعة أن تُرمى روايته في سلة المُفتريات والأكاذيب… يقول الوضاع.. فَخَرَجَ فِيهَا سَهْمِي…طبعاً يجب أن يخرج سهم أُمنا عائشة ، فهي من يبحث عنها هذا المُجرم…فهي من يُريد أن يجعلها محط التشوية في روايته…ويقول.. حَتَّى إِذَا فَرَغَ رَسُولُ الله – صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – مِنْ غَزْوَتِهِ تِلْكَ…وكأنها رحلة نقاهة واستجمام واستمتاع .
    ……….
    يقول الوضاع…في غزوةٍ غزاها؟؟!!…وهل الغزو سفر؟؟هل لو كان لخُرافة الوضاع شيء من الصحة ، فهل أُمنا عائشة لا تعرف إسم تلك الغزوة ، لو كانت هي من روت ذلك ، وخاصة حدوث ما أشار إليه الوضاع مما لا يُنسى ولا تُنسى معه تلك الغزوة….لكن الوضاع لا يعرف ولا يعلم ما هي تلك العزوة.. أو أنهُ يهدف لما هو أسوأ بوصف رسول الله بأنه كان لا هم لهُ إلا الغزو والنهب والسبي والقتل وغزواته كثيرة ، وبأنه شهواني لا يستغني عن النساء حتى في الحرب…يقول الوضاع…فكنت أحمل في هودجي وأنزلُ فيه….فهو كاذب لأن الشخص الذي يركب في الهودج لا يُحمل الهودج وهو فيه…وسنأتي لتعرية الوضاع حول الهودج.
    …………..
    يقول الوضاع على لسان أُمنا.. آذن ليلة بالرحيل فقمت حين أذنوا بالرحيل فمشيت حتى جاوزت الجيش…طبعاً الخلاء في الصحراء وليلاً فيه من الخوف والوحشة والمخاطر والهوام الصحراوية ما فيه…فكيف تخرج إمرأة لوحدها وتبتعد كُل تلك المسافة في عتمة الليل ووحشته وخطورته ، وأين هي خادمتها بريرة عنها ، أو إن كانت هُناك نساء غيرها ، وبريرة التي من المفروض أن تكون معها في نفس الهودج..هذا عدا أن من تم غزوهم قد يلحقون للأخذ بثأرهم ورد ما سُلب منهم وهي عادة قبائل العرب….وهذا التوقيت وهو الإذن بالرحيل ، واصرار الوضاع عن خُبث فكرر بأنها قامت حين أذنوا بالرحيل ، والوضاع إختار هذا التوقيت بل توقيت للرحيل ، وهوعن خُبث ليحبك روايته المكذوبة ، ولكي يتهم أُمنا عائشة لإختيارها لهذا التوقيت عن قصد وهو ليس توقيت للخروج للخلاء…هذا بالإضافة لإيجاده للعقد والبحث في عتمة الليل عن عُقد وحباته وخرزاته في عتمة الليل ، فكيف يتم البحث عن عُقد في عتمة الليل وهل مع أُمنا مصدر للضوء ، وفي هذا التوقيت الحرج لتحرك الجيش…واتهام تلك العاقلة الحكيمة بالبله والخرق وتُهم كثيرة مُبطنة ليوحي وكأنها خططت لذلك….وتحججت بالعقد لكي يتركها الجيش ويبتعد عنها….وبالتالي أوجد الوضاع صفوان ليحبك جريمته لإيجاد تلك التُهمة الباطلة.
    ……………..
    يقول الوضاع عن أُمنا بأنها..قالت وأقبل الرهط الذين كانوا يرحلوني (فاحتملوا هودجي فرحلوه على بعيري الذي كنت أركب عليه وهم يحسبون أني فيه) وكان النساء إذ ذاك؟؟!! خفافا لم يهبلن ولم يغشهن اللحم إنما يأكلن العلقة من الطعام فلم يستنكر القوم خفة الهودج حين رفعوه حملوه…وهذا هو العمود الفقري لخُرافة الوضاع..والسؤال ما الذي أدرى أُمنا عن ذلك حتى تقول هذا الكلام وكأنها تنظُر إليهم …دققوا في ما قاله الوضاع يظن بأن الهودج يتم الركوب فيه وهو على الأرض ، ومن ثم يتم تحميله على الجمل هو ومن فيه…وهذا من بله وغباء الوضاع.
    …………
    سؤال لماذا إذ ذاك كانت النساء نحيلات ولا لحم عليهن ولا يأكلن إلا العلقة من الطعام؟؟ لماذا وما هو الوقت..لإذ ذاك؟؟ وما هو الوقت لإذاك؟؟
    ……….
    يقول…فلم يستنكر القوم خفة الهودج حين رفعوه وحملوه…. والرهط عددهم من 3-10 أشخاص ، يقول بأنهم حملوا الهودج ورحلوه علي البعير ظانين أن أُمنا عائشة فيه وأوجد مُبررات مُخزية لا يقبلها عاقل من خفة النساء حينها ، وبأنهن لا وجود للحم الكثير على أجسادهن ، لأنهن لا يأكلن إلا العلقة من الطعام..العلقة ربما لا تزيد عن غرامات معدودة…نترك للقارئ التعليق على علقة الوضاع… ما هوسبب أن النساء لا تأكل إلا العلقة من الطعام؟؟ التي تتسبب بسوء التغذية وفقر الدم وربما الموت ، هل لم يكُن هُناك طعام في تلك الفترة في المدينة..أو أن هُناك روجيم عنيف وقاسي لتخفيف الوزن…ونترك للقارئ التساءل كيف هذا العدد وهي أُمهم لا يتكلمون ولا يسألون أمهم هل وهل وهل ؟؟؟!! وهل من لا يأكل إلا العلقة من الطعام ما الذي يحدُث لهُ .
    ……..
    والهودج هو العمود الفقري لرواية الوضاع وهو مكسور وبالتالي فروايته باطلة ومكسورة الظهر ، والهودج هو القشة التي قصمت ظهر خُرافة الوضاع… والعلقة وربما لا يدري ما العلقة من الطعام…وماذا يحدث لمن لا يأكل إلا العلقة من الطعام…والسؤال ما هو السبب بأن النساء حينها لا يأكلن إلا العلقة من الطعام؟؟!! .
    …………………
    نأتي للهودج وكيفية إستعماله أو الركوب فيه ، وربما يركب فيه 4 أشخاص يزنون على الأقل 250 كلغم…فعندما استراح الجيش ليلاً ، تم بروك وإناخة الجمل على الأرض ، لكي ينزل من في الهودج وهو على ظهر الجمل ، والمفروض نزول أُمنا من الهودج في تلك اللحظة ، ومغادرتها للهودج أو الرحل وهي تحت نظر أبناءها من يقومون على الهودج ، ومن ثم يتم توقيف الجمل وحل الأربطة للهودج عن بطن الجمل التي تُثبته على ظهر الجمل ، ومن ثم إناخة وبروك الجمل وتنزيل الهودج ووضعه على الأرض جانباً لكي يرتاح الجمل.. ويكون الهودج على الأرض..وعند الرحيل يجب أن يكون من يركب فيه موجود وينتظر تثبيت الهودج ، ولذلك كان على الرهط أن تكون أُمهم بالقرب منهم ويتكلموم معها ، فيتم وضع الهودج على ظهر الجمل وهو بارك مع الإمساك بالهودج ممن حوله من أُولئك الرهط لئلا يقع ، ومن ثم أمر الجمل بالوقوف ، وبعدها يتم شد الهودج جيداً على ظهر الجمل ، ومن ثم أمر الجمل بأن يبرك وينوخ على الأرض.
    ………….
    ومن ثم يتم المُناداة والطلب ممن يدخل في الهودج الدخول والركوب فيه وهو على ظهر الجمل بعد شده وتثبيته وهُم ينظرون ، والطلب ممن ركب في الهودج التمسك جيداً لئلا يسقط عند قيام ونهوض الجمل ، لأن الجمل ينهض بقوة ، ومن ثم يتم الطلب من الجمل النهوض ، ومن ثم يتم المسير ، وحسب ما أورده الوضاع من المفروض فوراً وأنه خلال تلك المراحل وذلك الوقت أن الرهط فقدوا أُمهم عائشة لأنها غير موجودة ، إما مع بداية الأمر بالرحيل ، أو حتى خلال التجهيز للهودج على الجمل وأقلُها أن يروها بأنها دخلت الهودج ولا بُد من تكليمها وكلامها معهم …أقل ذلك القول لها بأن تتمسك جيداً عند نهوض الجمل لئلا تسقط وردها عليهم…..وكونها غير موجودة وبالتالي عليهم إما البحث عنها أو إنتظارها حتى تعود ، أو الإخبار لرسول الله وللجيش بعدم الرحيل بسبب عدم وجودها…والبحث عنها ومعها عن ذلك العقد المكذوب… فكيف رهط وبهذا العدد مُكلفين بالهودج لا يحدث منهم هذا..وأين هي بريرة خادمة زوجة رسول الله؟؟!! .
    …………
    لكن الوضاع غبي ولا علم لهُ بهذا فهو يظن بأن الشخص يركب في الهودج وهو على الأرض ، ومن ثم يُرفع الهودج بمن فيه ويوضع على الجمل وهو بارك ، ومن ثم ينهض الجمل ، وهذا لا يتم لأن الهودج ربما سيسقط هو ومن فيه ، لأنه غير مشدود ومربوط ، وربما يحدث ضرر لمن يكون فيه ويتم ترويع للجمل…ورواية فيها هذا عن الهودج كيف يتم تصديقُها؟؟؟…هذا عدا عن البحث عن عُقد إنفرطت حباته في عتمة الليل..و..و .
    ………………..
    يقول الوضاع على لسان أُمنا عائشة ولسان بريرة…وكنت جارية حديثة السن , ولا ندري لماذا التكيز على حداثة السن؟؟… فقلت وأنا جارية حديثة السن لا أقرأ من القرآن كثيرا… غير أنها جارية حديثة السن..وقد كرر وأكد الوضاع على أن أمنا عائشة جارية صغيرة السن…والجارية عمرها يكون في حدود 12 عام….وهو كاذب حيث كان عُمرها حين غزوة من صدقوه”24 عاماً ” على الأقل ولا مجال لذكر كُل الأدلة هُنا فقط نذكر بأنها مولودة على الأقل في العام 5 قبل البعثة إن لم يكُن أكثر ، فأُختها أسماء بنت أبي بكر تكبر أُختها عائشة ب10 سنوات ، وأسماء مولودة قبل الهجرة ب27 عام ، وبالتالي فأُمنا عائشة مولودة قبل الهجرة ب17 عام..أي أن أمنا عائشة مولودة قبل البعثة على الأقل ب4 سنوات ، وأيضاً في كتاب البخاري الحديث رقم (4993) تقول فيه أُمنا عائشة رضي اللهُ عنها ، وقد نزل بمكة على محمد صلى الله عليه وسلم وإني لجارية ألعب {بَلِ السَّاعَةُ مَوْعِدُهُمْ وَالسَّاعَةُ أَدْهَى وَأَمَرُّ }القمر46 ، وكذلك روت قصة نية هجرة والدها للحبشة واستجارة إبن الدغنة لهُ بدقة مُتناهية وبكُل تفاصيلها…كُل هذا حدث في السنة 5 للبعثة نزول تلك الآية من سورة القمر ونية والدها للهجرة للحبشة..وروت ذلك بدقة وعن عقل واعي وهي جارية…والجارية على الأقل عمرها 12 عام ولنفرض عمرها ليس 12 ولنقُل 10 سنوات عند 5 للبعثة وبعدها ب 8 سنوات تمت الهجرة للمدينة ، وغزوتهم حدثت 6 للهجرة..10+8+6=24 عام على الأقل عمرها عند تلك الغزوة….وعنما هاجرت كان عمرها على الأقل 18 عام..ولذلك عندما تزوجها رسول الله كان عمرها على الأقل 20 عام.. في السنة 2 للهجرة.
    ……………..
    فهذه كذبة للوضاع تُضاف لأكاذيبه ، بأنها كانت حديثة السن أي أن عمرها 10 أو 12 عام ، كذبة تُضاف لكذبه السابق والتي أهمها القُرعة والهودج…ولذلك من يوجد كذب وروايات مكذوبة حول عمر أُمنا عائشة عند زواجها وعند إفكه المكذوب ، ومن يروي عن أبي هُريرة وهو كافر في اليمن ، ومن يروي عن سعد بن مُعاذ وهو مُتوفي…سهل أن يوجد رواية الإفك المكذوبة…وتركيب الأسانيد كان لها مُتخصصون.. السلمي ثم الذكواني؟؟!!. فرأى سواد إنسان نائم فعرفني حين رآني وكان رآني قبل الحجاب؟؟!! ثُم كذبه بأنها لا تقرأ من القرءان كثيراً..فهل من لها حسب روايته كُل هذه السنين في بيت النبوة لا تقرأ من القرءان شيء..ما الداعي لهذا القول إلا أن للوضاع هدف ومغزى…فمن عمرها أكثر من 24 عام؟؟!! كانت تقرأ وتحفظ من القُرءان الكثير .
    ……………..
    ثُم يتحدث الوضاع عن صفوان وكأن أمنا عائشة ليست أُمه وهو ليس إبنُها ، فلا كلمته ولا كلمها ، فقط إسترجاع ، فكأن هذه الرواية رواية الصُم والبُكم ، فلا الرهط للهودج يتكلمون ولا يسألون إن كان بالهودج أحد أم لا ولا كأنها أُمهم وهُم ابناءها..ولا صفوان يتكلم ولا أُمنا تتكلم…ولا رسول الله يتكلم مع أُمنا ويسألها ولا والداها يسألانها عما حدث معها…أتدرون لماذا لأنه الكذب المكشوف الذي إستغبى فيه الوضاع هذه الأُمة .
    ……………..
    يقول الوضاع…فَأَصْبَحَ عِنْدَ مَنْزِلِي، فَرَأَى سَوَادَ إِنْسَانٍ نَائِمٍ فَعَرَفَنِي حِينَ رَآنِي، وَكَانَ رَآنِي قَبْلَ الحِجَابِ… كيف عرفها صفوان وهو رأى سواد إنسان.. والوقت ليلاً وهل في عتمة الليل من السهل أن تعرف الإنسان..أم أن صفوان كان معه مصدر للإضاءة تلفون خلوي مثلاً به إضاءة؟؟؟!! وكيف يبحث صفوان عما تم السهو عنهُ في عتمة الليل ويجده..وهل لو وجد الكثير مثلاً من المتاع كيف سيحمله وهو ليس معه إلا جمل واحد؟؟؟!! أم أن كُل ذلك حول صفوان من الكذب!!
    …………
    يقول المؤلف الوضاع في إجرامه وهُنا تظهر حقيقته …حتى أتينا الجيش موغرين في نحر الظهيرة وهم نزول…. الجيش تحرك ليلاً وصفوان وجد أُمه لنفرض بعد ساعة ومن فوره تحرك خلف الجيش … ولنفرض تحرك الجيش بعد صلاة الفجر في الساعة 5 ليلاً مثلاً ، ونزل الجيش لنفرض نحر الظهيرة الساعة 12ظُهراً… طبعاً الجيش مسيره بطيء بالمقارنة مع جمل يلحق به ويجد في اللحاق ….لكن الوضاع ولهُ هدف أوجد ما لا يقل عن 6 ساعات فارق زمني ، على الأقل بين لحاق صفوان وأُمنا ونزول الجيش…ولهُ هدف نجس من إيجاد هذا الوقت الطويل..أين كانوا طيلة هذه الساعات؟؟ . ويقول الوضاع على لسان أمنا.. قالت فهلك من هلك؟؟ ما أدراها بأن هُناك من هلك من هُم وكم عددهم…وبعدها يقولها بأن كُل الناس خاضوا أي هلكوا كُلهم .
    …………………
    وبما أن الجيش نزلوا فمن المؤكد وحسب رواية الوضاع ، تبين للرهط المسؤولون عن الهودج بأنه لا أحد فيه ، وستحدث ضجة ولوم على الرهط وعما حدث، وسيضج رسول الله ووالدها ومن يخصها من أقاربها والمُسلمون أين أُمهم ، وبالتالي يجب العودة للبحث عن أُمنا عائشة ، وبالتالي سيلتقون مع صفوان ومن معه ، وعلى رسول الله السؤال لأمنا عائشة ولصفوان وللرهط عما حدث ، ومن ثم شُكر رسول الله لصفوان على عمله وما قام به من واجبه في تفقد مكان نزول الجيش السابق..لكن الوضاع في روايته العجب العُجاب مما لا يمكن أن يحدُث .
    ………….
    يقول الوضاع …وكان الذي تولى كبر الإفك عبد الله بن أبي ابن سلول…وهو كاذب لأن الله يقول بأنه واحد من تلك العُصبة المُسلمة {… وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ }النور11… “مِنْهُمْ ” أي واحد من تلك العُصبة من المؤمنين والمؤمنات.. وربما أن أبن سلول لم يكُن موجود حين إفك الوضاع ، أو أن ما حدث منهُ هو غير ذلك.. لأن ما حدث في غزوة بني المُصطلق غير ما أوجده الوضاع…. يقول الوضاع بأن رسول الله يقول لزوجته…كيف تيكم ؟؟!! هل هكذا رسول الله يسأل عن زوجته بتهكم واستهانة.. وهل هُناك إمرأة توشي وتسب إبنها مسطح وتقول تعس عن إبنُها .
    ……………..
    يورد مؤلف حديث الإفك من العجائب قول آمنا بأنها قالت…فخرجت مع أم مسطح قبل المناصع ، وكان متبرزنا، (وكنا لا نخرج إلا ليلا إلى ليل)، وذلك قبل أن نتخذ الكنف قريبا من بيوتنا، قالت: وأمرنا أمر العرب الأول في البرية قبل الغائط، وكنا نتأذى بالكنف أن نتخذها عند بيوتنا.
    …………….

  4. عمر المناصير..الأُردن يقول

    وهذا من كذب الوضاع.. وكنا لا نخرج إلا ليلا إلى ليل …من هو أو كيف يُمسك الإنسان البُراز والبول في جسمه وفي داخل بطنه ومثانته طيلة النهار وهل لهُ قُدرة على التحكم بذلك…لم يرد عبر تاريخ الأمم والشعوب وحتى في المُدن والقُرى بوجود مُتبرز كهذا المُتبرز وهذه المناصع إلا في رواية هذا الوضاع…ثُم يقول.. وكنا لا نخرج إلا ليلا إلى ليل…فمن هو الإنسان الذي يتحكم بحاجته لقضاء الحاجة من بول أو بُراز طيلة النهار ولا يقضي ذلك إلا ليلاً ، وحتى لو فمن هو مريض أو أخذ برد ومعه مغص وإسهال كيف يتحكم بذلك ، أو من معه سُكري أو سلس في البول ، هذا عدا عن الأطفال والعجائز وكبار السن أو من لا يستطيع المشي..إلخ كيف تخرج النساء في عتمة الليل لذلك الزمان… ونترك للقارئ التعليق على هكذا كذب..تخيلوا ما حجم الإزدحام على مُتبرز الوضاع من قبل الرجال والنساء والأطفال في تلك المناصع..وهل هو للنساء فقط؟؟!! ومن هي المرأة؟؟!!
    ………………
    يقول الوضاع عن أُم رومان أُم عائشة بأنها قالت … يا بنية هوني عليك فوالله لقلما كانت امرأة قط وضيئة عند رجل يحبها لها ضرائر إلا كثرن عليها….ما الذي جاء بزوجات رسول الله وحشوهن هُنا .. وهي ما سألت إلا عن الناس فَقُلْتُ لِأُمِّي: يَا أُمَّتَاهُ، مَاذَا يَتَحَدَّثُ النَّاسُ؟ .إلا أن الوضاع قصد هُنا حشر زوجات رسول الله عنوةً وعن قصد في من قال بالإفك والإساءة لهُن وهو كاذب…على أنهُن ممن إشترك في حديث إفكه المكذوب…ولا ندري لماذا عاد في نهاية خُرافته ليستثني أُمنا زينب بنت جحش رضي اللهُ عنها .
    ………….
    يقول الوضاع…قالت ودعا رسول الله صلى الله عليه وسلم علي بن أبي طالب وأسامة بن زيد حين استلبث الوحي يسألهما ويستشيرهما في فراق أهله..لماذا استلبث الوحي؟؟!! وهل فعلاً استلبث الوحي؟؟ وهُنا جعل الوضاع رسول الله من أهل إفكه المكذوب وبأنه إتهم زوجته وبدأ يسأل ويستشير في طلاق زوجته..ثُم من هو الرجل الذي يسأل ويستشير الآخرين بشأن زوجته أو أمر طلاق زوجته ، كيف يستشير رسول الله أمير المؤمنين علي بن أبي طالب بشأن زوجته وهي أُم لعلي وهو إبن لها ، هل لا يعرفها أكثر من علي…والأمر العجيب أن الوضاع جعل رسول الله يسأل ويستشير طفل عمره 12 عام وهو أُسامة إبن زيد ، ويجعله أعقل وأرشد مشورة من علي ، وحتى من رسول الله ، وأين عُمر وأين عثمان وأين بقية الصحابة الكرام هل لا وجود ولا رأي لهم….هذا يدل أن المؤلف الوضاع غبي ولا يعلم بما يكتُب ويؤلف .
    ………………
    يقول الوضاع …. قالت فأما أسامة فأشار على رسول الله صلى الله عليه وسلم بالذي يعلم من براءة أهله وبالذي يعلم لهم في نفسه فقال أسامة أهلك ولا نعلم إلا خيرا….تخيلوا طفل يُعلم رسول الله ويُرشده!! ويجعل الطفل أعقل وأرشد من أمير المؤمنين علي ، فهل علي لا يعلم بما يعلم به ذلك الطفل ، وهل رسول الله لا يعلم ببراءة أهله؟؟.. يقول الوضاع…..وأما علي فقال يا رسول الله لم يضيق الله عليك والنساء سواها كثير…لو قُلنا لا تعليق لكان يكفي هل علي يقول عن أُمه لرسول الله… هكذا بمعنى فكك منها وطلقها وشوفلك غيرها.. طلقها والنساء غيرها كثير ، وكأن رسول الله لا زوجة عنده إلا أُمنا عائشة .. لكن عليه من الله ما يستحق هذا الوضاع المُجرم..ويستمر الوضاع بجرائمه ويبقى الجواري ومع بريرة رضي اللهُ عنها…مع أن بريرة لم تكُن حين إفك الوضاع .
    ……………..
    يقول الوضاع…وسل الجارية تصدقك قالت فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم بريرة فقال (أي بريرة) ..أي بريرة..أي بريرة..هل رأيت من شيء يريبك قالت له بريرة والذي بعثك بالحق ما رأيت عليها أمرا قط أغمصه (غير أنها جارية حديثة السن) تنام عن عجين أهلها فتأتي الداجن فتأكله….رسول الله يسأل بريرة عن زوجته؟؟!!والوضاع كاذب كذلك فأمنا لم تكُن في سن الجارية حديثة السن بل عُمرها على الأقل 24 عام ، وكيف يُصور الوضاع تلك العالمة الحكيمة الذكية بأنها ساذجة وخرقاء وسفيهة تنام عن عجين أهلها ، ويلبس تُهمته لبريرة…أليس هو عجينُها وهل عند رسول الله داجن؟؟!! لماذا لم يسأل رسول الله زوجاته…دققوا كم حط الوضاع من قدر رسول الله وجعله إضحوكة يسأل ويستشير ويسأل .
    …………….
    يقول الوضاع وما سيأتي به تالياً كُلهُ كذب….قالت فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم من يومه فاستعذر من عبد الله بن أبي (وهو على المنبر) فقال يا معشر المسلمين من يعذرني من رجل قد بلغني عنه أذاه في أهلي والله ما علمت على أهلي إلا خيرا ولقد ذكروا رجلا ما علمت عليه إلا خيرا وما يدخل على أهلي إلا معي….ما دام أيُها الوضاع رسول الله يعلم عن أهله وعن صفوان هذا العلم فلم جعلته يتصرف كُل تلك التصرفات ويستشير ويسأل حتى الأطفال والخدامات…وهل رسول الله وهو الحكم والحاكم ومأمور بأن يُقيم حكم الله يستجدي ويستنجد بغيره ، وهل لو كان لهذا الكذب من حقيقة يُعجزه إبن سلول…أم أن كُل ذلك هو كذب…ولا نظن إلا أن عبدالله بن سلول مع نفاقه هو بريء من كذب هذا الوضاع…وهل كان هُناك منبر؟؟ .
    ……………..
    يقول الوضاع… قالت فقام سعد بن معاذ أخو بني عبد الأشهل فقال أنا يا رسول الله أعذرك فإن كان من الأوس ضربت عنقه وإن كان من إخواننا من الخزرج أمرتنا ففعلنا أمرك قالت فقام رجل من الخزرج وكانت أم حسان بنت عمه من فخذه وهو سعد بن عبادة وهو سيد الخزرج قالت وكان قبل ذلك رجلا صالحا؟؟؟!! ولكن احتملته الحمية؟؟ فقال لسعد ” كذبت ” لعمر الله لا تقتله ولا تقدر على قتله ولو كان من رهطك ما أحببت أن يقتل فقام أسيد بن حضير وهو ابن عم سعد فقال لسعد بن عبادة “كذبت ” لعمر الله لنقتلنه فإنك منافق تجادل عن المنافقين..كذبت..كذبت
    ………………..
    يا تُرى كيف علمت أُمنا عائشة عما حدث عن الإستعذار والمنبر وهذا الخلاف هل كانت هُناك أم أن هذا من فنون التأليف عند الوضاع..ولم يقف الأمر عند هذه فقط…والعجيب هو جعله لسعد بن مُعاذ المُتوفي لا يعلم من هو ذلك الرجُل؟؟!!
    ………….
    المُجرم الوضاع لا علم لهُ بأن سعد بن مُعاذ كان مُتوفي وغير موجود حين إفكه المكذوب ، حيث توفي بعد التحكيم في بني قُريظة على أثر ذلك الجُرح الذي أصابه في غزوة الخندق 5 للهجرة…لكن ما يهمنا كيف يُصور الصحابة الكرام وبالذات كبراءهم يشتمون بعض بالقول كذبت ” كذبت” ومُنافق وحدوث شبه إقتتال ولا نظنه إلا نفس الوضاع الذي جعل عمر بن الخطاب ، في رواية الكذب للقراءة بحروف كثيرة…وقوله لمن هو أكبر منهُ سناً وهو هشام بن حكيم ” كذبت ” بعد لف رقبته بما يلبس ، والتصوير السيء لأولئك الصحب الأخيار ، وتفضيلهم لرأس النفاق على رسول الله وكلام كثير …وهو كاذب…وكيف يقول أُمنا بأنه تقول عن سعد بن عُبادة…. وكان قبل ذلك رجلا صالحا؟؟؟!! وهل سعد بن عُبادة مُنافق ايُها الوضاع ولم يكُن صالحاً حينها؟؟؟
    …………….
    يقول الوضاع عن رسول الله على لسان أُمنا ….ولم يجلس عندي منذ قيل ما قيل قبلها أي شهر كامل…أي أن رسول الله قاطعها وأهملها وبالتالي إتهمها هذا ما كرره الوضاع ليوصلنا إليه…يقول المُفتري قالت فتشهد رسول الله صلى الله عليه وسلم حين جلس ثم قال أما بعد يا عائشة إنه بلغني عنك كذا وكذا فإن كنت بريئة فسيبرئك الله وإن كنت ألممت بذنب فاستغفري الله وتوبي إليه فإن العبد إذا اعترف ثم تاب تاب الله عليه .
    …………
    يا تُرى ماذا يقول الناس أو ماذا قال الصحابة أو وصف أهل المدينة رسول الله إذا قال… أما بعد يا عائشة إنه بلغني عنك كذا وكذا فإن كنت بريئة فسيبرئك الله وإن كنت ألممت بذنب فاستغفري الله وتوبي إليه…لكن الوضاع كاذب وعليه من الله ما يستحق على وصفه لرسول الله بأنه(..) وحاشى رسول الله حاشاه…وما ينطبق هذا الوصف إلا على ذلك الوضاع الكذاب…كيف يتهم رسول الله زوجته بهكذا تُهمة حتى جعلها الوضاع.. تقول قالت فلما قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم مقالته قلص دمعي حتى ما أحس منه قطرة ، من هول ما قال ومن هول ما وصف نفسه به واتهمها به .
    …………….
    يقول الوضاع …فقلت لأبي أجب رسول الله صلى الله عليه وسلم عني فيما قال فقال أبي والله ما أدري ما أقول لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت لأمي أجيبي رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما قال قالت أمي والله ما أدري ما أقول لرسول الله صلى الله عليه وسلم إني والله (لقد علمت لقد سمعتم هذا الحديث حتى استقر في أنفسكم وصدقتم به ) فلئن قلت لكم إني بريئة لا تصدقوني ولئن اعترفت لكم بأمر والله يعلم أني منه بريئة لتصدقني
    …………..
    يقول الوضاع..لقد علمت لقد سمعتم هذا الحديث حتى استقر في أنفسكم وصدقتم به… وهُنا يتهم الوضاع المُجرم والد أُمنا عائشة ووالدتها بأنها أستنجدت بهم ليردوا على رسول الله بشأن ما اتهمها به ولم يُنجدوها ، وبأنهم لم يُدافعوا عنها ولم يُصدقوها بل كذبوها ، وبأنهم من أهل الإفك … فلئن قلت لكم إني بريئة لا تصدقوني ، ومن قبلها إتهم رسول الله ، عندما قوله ذلك القول…رسول الله إتهمه والإمام علي إتهمه وزوجات رسول الله إتهمهن ووالديها إتهمهم واتهم كُل الناس…فمن بقي إذاً؟؟؟!!
    ………….
    {إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلاً ثَقِيلاً }المزمل5..الوضاع إطلع على هذه الآية أو عنده علم بها..فظن أن كلام الله عندما كان يتنزل ثقيل في وقعه وشدته على رسول الله..فأوجد البُرحاء وتصبب العرق مثل الجُمان حتى في اليوم البارد..وهو كاذب لأن الله عنى بثقيلاً غير ما عناهُ…ولم يكُن يحدث لرسول الله كما قال .
    ……………
    يقول الوضاع …أن قال يا عائشة أما الله فقد برأك…ويقصد المُجرم أن رسول الله لم يُبرأها هو وكُل المُسلمين حينها.. وأن الله هو الذي برأها…ثُم يستمر الوضاع باتهام أُمنا بعدم إحترام أُمنا عائشة لرسول الله ، وعدم قيامها لهُ وشُكره وحمده عندما قال… قالت فقالت لي أمي قومي إليه فقلت والله لا أقوم إليه (فإني لا أحمد إلا الله)….إلخ كذبه المفضوح ولملمته من هُنا وهُناك حتى يتم تصديق كذبه…ثُم يقوم الوضاع بإنزال الآية {وَلَا يَأْتَلِ أُوْلُوا الْفَضْلِ مِنكُمْ وَالسَّعَةِ أَن يُؤْتُوا أُوْلِي الْقُرْبَى وَالْمَسَاكِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }النور22وهو كاذب لأن هذه الآية عامة ونزلت مع وضمن سورة النور مرة واحدة.. فالوضاع مرة يُنزل 10 آيات من سورة النور… ومرة يُنزل الآية رقم 22 مرةً ثانية ، ومرة الآية رقم 9 من سورة الحُجرات…فسيدنا جبريل كان تحت أمره وبخدمته والعياذُ بالله…وهذا من مُناسبات التنزيل المكذوبة للوضاعين…ووجدوا إفكاً في كتاب الله فألفوا إفكهم .
    ……………
    يقول الوضاع على لسان رسول الله… فَإِنْ كُنْتِ بَرِيئَةً، فَسَيُبَرِّئُكِ اللهُ….هل رسول الله يعلم الغيب بأن الله سيُبرأها.. {قُل لاَّ أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعاً وَلاَ ضَرّاً إِلاَّ مَا شَاء اللّهُ وَلَوْ كُنتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لاَسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ إِنْ أَنَاْ إِلاَّ نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ }الأعراف188.أم أن الوضاع هو من سيوجد براءته المكذوبة التي أوجدها في تلك الآيات ، وهو كاذب لأن البراءة التي في سورة النور ليست في تلك الآيات..بل هي في الآية رقم 26من سورة النور.
    …………
    في نهاية خُرافته وخلطه وخبطه يأتي الوضاع بكلام من المفروض أن أتى به سابقاً…ولا ندري لماذا فطن لهُ في نهاية خُرافته
    ………..
    يقول الوضاع…قالت عائشة وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم سأل زينب بنت جحش عن أمري فقال لزينب ماذا علمت أو رأيت
    فقالت يا رسول الله أحمي سمعي وبصري والله ما علمت إلا خيرا قالت عائشة وهي التي كانت تساميني من أزواج النبي صلى الله عليه وسلم فعصمها الله بالورع قالت وطفقت أختها حمنة تحارب لها فهلك….إلى نهاية روايته
    ……………
    بعد كُل ما أورده الوضاع رسول الله يسأل؟؟ والسؤال للمُجرم لأُمنا زينب بنت جحش كُلهُ إجرام عن ماذا علمت أو رأت على أُمنا عائشة…ومما يُثبت لملمة هذا الوضاع لروايته المكذوبة إلا أنه لم يفطن لزينب بنت جحش ومدحها إلا في نهاية روايته… ولا ندري لماذا لم يفطن الوضاع طيلة روايته وخُرافته… يقول الوضاع.. فعصمها الله بالورع..وهو ذم لبقية زوجات رسول الله فهل لم يكُن بقية زوجات رسول الله ورعات أو لم يُعلمهُن رسول الله الورع بما يكفي؟؟!! أو لم يعصمهن الله بالورع!!… وهي التي كانت تساميني؟؟!! وهو ذم أيضاً لبقية زوجات رسول الله
    ………………….
    ثُم يورد الوضاع القول على لسان أمنا… وأن الله مبرئي ببراءتي..كيف عرفت ذلك وبأن الله سيُبرءها ببراءتها؟؟…إلا وكان الوضاع يُهيء لإنزال القرءان الذي إفتراهُ وأنزله…ونجد الروايتين عند البُخاري ومُسلم بنفس النص تقريبا مع بعض الإختلاف البسيط دلالة على أن المؤلف نفس الجهة ، واوجد تلك الإختلافات لئلا يُكتشف أمره …إلا أن الأذية عند مُسلم أكبر من عند البُخاري…ونتمنى من كُل مُسلم قراءة الروايتين بتأني وبتجرد ليجد فيهما ما هو أبلى مما تطرقنا لهُ …ولا نقول إلا حسبُنا الله ونعم الوكيل في كُل من آذى رسول الله وافترى عليه وعلى عرضه .
    ………………
    ما عُلاقة مسطح وتعثر أُمه بمرطها؟؟!! إلا أن للوضاع هدف كما هو إستهدافه للإمام علي بطعنه بأُمه عائشة ، وعند الشيوخ الجمل يتحول إلى ناقة..والبُكاء والبُكاء.
    يورد الوضاع القول… فَجِئْتُ مَنَازِلَهُمْ وَلَيْسَ بِهَا مِنْهُمْ دَاعٍ وَلاَ مُجِيبٌ…إذاً فمن أين جاء صفوان أليس هو داع ومُجيب ويُستنجد به؟؟..
    ……………………..
    ونأتي لجعل الوضاع لأن تكون فيه أُمنا بهذه الحالة من بكائه المكذوب وهو كاذب وما صدف بحرف وعلى رأي عادل إمام وانا بعيط ( لا يَرْقَأُ لِي دَمْعٌ) وكأن دموعها لها سطل تمتلأ به كسطله عند ابي هُريرة…قَالَتْ: فَبَكَيْتُ تِلْكَ اللَّيْلَةَ حَتَّى أَصْبَحْتُ لاَ يَرْقَأُ لِي دَمْعٌ وَلاَ أَكْتَحِلُ بِنَوْمٍ…. ثُمَّ أَصْبَحْتُ أَبْكِي… قَالَتْ: فَبَكَيْتُ يَوْمِي ذَلِكَ كُلَّهُ لاَ يَرْقَأُ لِي دَمْعٌ وَلاَ أَكْتَحِلُ بِنَوْمٍ….قَالَتْ: وَأَصْبَحَ أَبَوَايَ عِنْدِي، وَقَدْ بَكَيْتُ لَيْلَتَيْنِ وَيَوْمًا، لاَ يَرْقَأُ لِي دَمْعٌ وَلاَ أَكْتَحِلُ بِنَوْمٍ، حَتَّى إِنِّي لَأَظُنُّ أَنَّ البُكَاءَ فَالِقٌ كَبِدِي… ، فَبَيْنَا أَبَوَايَ جَالِسَانِ عِنْدِي وَأَنَا أَبْكِي، فَاسْتَأْذَنَتْ عَلَيَّ امْرَأَةٌ مِنَ الأَنْصَارِ فَأَذِنْتُ لَهَا، فَجَلَسَتْ تَبْكِي مَعِي…هكذا ما أراده الوضاع لرسول الله بأنه قاسي ولا رحمة عنده ، ولمن كانوا معه بأنه لا رحمة عندهم…وهو كاذب لأنه لم يحدث من كذبه شيء
    …………….
    يقول الوضاع…وَقَدْ لَبِثَ شَهْرًا لاَ يُوحَى إِلَيْهِ فِي شَأْنِي بِشَيْءٍ…ثُمَّ تَحَوَّلْتُ وَاضْطَجَعْتُ عَلَى فِرَاشِي، وَالله يَعْلَمُ أَنِّي حِينَئِذٍ بَرِيئَةٌ، وَأَنَّ اللهَ مُبَرِّئِي بِبَرَاءَتِي، وَلَكِنْ وَالله مَا كُنْتُ أَظُنُّ أَنَّ الله مُنْزِلٌ فِي شَأْنِي وَحْيًا يُتْلَى، لَشَأْنِي فِي نَفْسِي كَانَ أَحْقَرَ مِنْ أَنْ يَتَكَلَّمَ اللهُ فِيَّ بِأَمْرٍ، وَلَكِنْ كُنْتُ أَرْجُو أَنْ يَرَى رَسُولُ الله – صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – فِي النَّوْمِ رُؤْيَا يُبَرِّئُنِي اللهُ بِهَا .
    …………..
    ما الذي أدرى الوضاع بأنه مر شهر ولم يوحى بشأن أمنا شيء ، وما أدراه بأنه سيوحى وحي بخصوص كذبه ، وما الذي أدراه أن الله مُبرأها ببراءتها وبأنه سيُنزل فيها وحياً..إلخ كذبه…إلا أن الوضاع يُريد أن يُخطط لتسخير تلك الآيات التي تتكلم عن مؤمنين ومؤمنات من أجل خدمة فريته واسطورته وخُرافته التي لا يؤلفها إلا شيطان
    ……………..
    مما وضعه الوضاع ونسبه لأُمنا الطاهرة القول بأنها قَالَتْ: فَقَامَ رَسُولُ الله – صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – مِنْ يَوْمِهِ فَاسْتَعْذَرَ مِنْ عَبْدِ الله بْنِ أُبَيٍّ، (وَهُوَ عَلَى المِنْبَر)ِ، فَقَالَ:«يَا مَعْشَرَ المُسْلِمِينَ، مَنْ يَعْذِرُنِي مِنْ رَجُلٍ قَدْ بَلَغَنِي عَنْهُ أَذَاهُ فِي أَهْلِي، وَالله مَا عَلِمْتُ عَلَى أَهْلِي إِلَّا خَيْرًا، وَلَقَدْ ذَكَرُوا رَجُلًا مَا عَلِمْتُ عَلَيْهِ إِلَّا خَيْرًا، وَمَا يَدْخُلُ عَلَى أَهْلِي إِلَّا مَعِي» قَالَتْ: فَقَامَ سَعْدُ بْنُ مُعَاذٍ أَخُو بَنِي عَبْدِ الأَشْهَلِ، فَقَالَ: أَنَا يَا رَسُولَ الله أَعْذِرُكَ، فَإِنْ كَانَ مِنَ الأَوْسِ ضَرَبْتُ عُنُقَهُ، وَإِنْ كَانَ مِنْ إِخْوَانِنَا مِنَ الخَزْرَجِ (أَمَرْتَنَا فَفَعَلْنَا أَمْرَكَ)، قَالَتْ: فَقَامَ سَعْدُ بْنُ عُبَادَةَ، وَهُوَ سَيِّدُ الخَزْرَجِ، قَالَتْ: وَكَانَ قَبْلَ ذَلِكَ رَجُلًا صَالِحًا، وَلَكِنِ احْتَمَلَتْهُ الحَمِيَّةُ، فَقَالَ لِسَعْدٍ: كَذَبْتَ لَعَمْرُ الله لاَ تَقْتُلُهُ، وَلاَ تَقْدِرُ عَلَى قَتْلِهِ، وَلَوْ كَانَ مِنْ رَهْطِكَ مَا أَحْبَبْتَ أَنْ يُقْتَلَ. فَقَامَ أُسَيْدُ بْنُ حُضَيْرٍ، وَهُوَ ابْنُ عَمِّ سَعْدٍ، فَقَالَ لِسَعْدِ بْنِ عُبَادَةَ: كَذَبْتَ لَعَمْرُ الله لَنَقْتُلَنَّهُ، فَإِنَّكَ مُنَافِقٌ تُجَادِلُ عَنِ المُنَافِقِينَ، قَالَتْ: فَثَارَ الحَيَّانِ الأَوْسُ وَالخَزْرَجُ حَتَّى هَمُّوا أَنْ يَقْتَتِلُوا، وَرَسُولُ الله – صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – قَائِمٌ عَلَى المِنْبَرِ، قَالَتْ: فَلَمْ يَزَلْ رَسُولُ الله – صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – يُخَفِّضُهُمْ، حَتَّى سَكَتُوا وَسَكَتَ .
    ……………
    طبعاً الصحابي سعد بن مُعاذ غير موجود لأنه أُستشهد منذُ أكثر من سنة لرواية الوضاع …ولكن هُنا تقويله والأمر بعد شهر أي أن الكُل علم بأن عبدالله إبن سلول وهو من الخزرج بأنه هو من تولى كبر إفك الوضاع…إلخ
    ……………..
    قَالَتْ: فَقَامَ سَعْدُ بْنُ مُعَاذٍ أَخُو بَنِي عَبْدِ الأَشْهَلِ، فَقَالَ: أَنَا يَا رَسُولَ الله أَعْذِرُكَ، (فَإِنْ كَانَ مِنَ الأَوْسِ ضَرَبْتُ عُنُقَهُ، وَإِنْ كَانَ مِنْ إِخْوَانِنَا مِنَ الخَزْرَجِ أَمَرْتَنَا فَفَعَلْنَا أَمْرَكَ)…والسؤال هو كيف لا يعرف سعد بن مُعاذ من هو الذي يتكلم عنهُ رسول الله ، وكيف لا يعرف بأن عبدالله بن سلول هل هو من الأوس أو من الخزرج والأمر لهُ شهر والكُل علم عن عبدالله حسب رواية الوضاع؟؟!! ثُم هو ونقصد سعد بن مُعاذ لم يُسيء لأحد لا للخزرج ولا لسعد ولا لابن سلول بل وصفهم بإنهم إخوانه ..وَإِنْ كَانَ مِنْ إِخْوَانِنَا مِنَ الخَزْرَجِ أَمَرْتَنَا فَفَعَلْنَا أَمْرَكَ…أي أن الأمر يعود لرسول الله..ولا يتم فعل إلا أمر رسول الله الذي يجب أن لا يُعصى..ولذلك لا وجود لما يُثير سعد بن عُبادة أو يُغضبه حسب ما أوجده الوضاع…ولكن للوضاع مقصد من كذبه
    ………….
    ثُم يُقولها قَالَتْ: فَقَامَ سَعْدُ بْنُ عُبَادَةَ، وَهُوَ سَيِّدُ الخَزْرَجِ، قَالَتْ: وَكَانَ قَبْلَ ذَلِكَ رَجُلًا صَالِحًا، وَلَكِنِ احْتَمَلَتْهُ الحَمِيَّةُ، فَقَالَ لِسَعْدٍ: كَذَبْتَ لَعَمْرُ الله لاَ تَقْتُلُهُ، وَلاَ تَقْدِرُ عَلَى قَتْلِهِ، وَلَوْ كَانَ مِنْ رَهْطِكَ مَا أَحْبَبْتَ أَنْ يُقْتَلَ….وما الخطأ أو التعدي الذي قاله سعد بن مُعاذ في قبره؟؟ وهو ما قال بأنه سيقتله إلا إذا كان من قومه .
    ………….
    قَالَتْ: وَكَانَ قَبْلَ ذَلِكَ رَجُلًا صَالِحًا؟؟!! والآن أصبح غير صالح؟؟!! أحتملته الحمية.. وأين هي عدالة الصحابة إذاً؟؟
    ……….
    سعد بن مُعاذ والذي هو في قبره ، لم يقُل بأنه سيقتله إن كان من الخزرج ، بل فوض الأمر لرسول الله…ولكن قال بأنه سيقتله إن كان من الأوس أي إن كان من جماعته…ثُم يورد الوضاع سب كبار الصحابة لبعضهم البعض…كذبت…وكذبت…ومُنافق…إلخ كذب وخلط الوضاع المكشوف والمُخزي والذي حتى لم يوفقه الله في كذبه ووضعه وتدليسه…بجعله بأن رسول الله لم يُربي صحابته ولم يوفق بينهم ولم ولم…وهو كاذب….هذا علماً بأن ما سبق كُله كذب وما حدث في غزوة بني المُصطلق لا عُلاقة لهُ بما أوجده الوضاع…وكما هو الإفك الذي في كتاب الله والذي لا عُلاقة لهُ بإفك الوضاع
    ………..
    سؤال لماذا لم يورد الإمام مالك والذي عاش”93 هجرية -179 هجرية” هذه الرواية في مُسنده إلا يدل هذا بأن هذه الفرية لم يكُن لها وجود ، ورسول الله تزوج أُمنا جويرة بنت الحارث في غزوتهم تلك …فلماذا لم يرد ذكر حول ذلك…وكيف تلبث أُمنا عائشة شهر وهي لا تعلم فهل كانت معزولة عن الناس…وبما أنها مريضة فهل لم يزورها أحد من الصحابيات وزيارة المريض فيها أجر وهي سُنة ، كيف إن كانت المريضة زوجة سيد القوم ، وتعرف منهُن الخبر المكذوب…ثُم هُناك سؤال هل أمنا عائشة لا تعرف بأن سيدنا يعقوب هو والد سيدنا يوسف عندما قولها الوضاع… فَوَالله لاَ أَجِدُ لِي وَلَكُمْ مَثَلًا إِلَّا أَبَا يُوسُفَ حِينَ قَالَ” فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللَّهُ المُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ ”
    …………..
    نعتذر لعدم التطرق للكثير لعدم الإطالة…واذهبوا لما قاله العُلماء ولما يقوله الشيوخ وبالذات على مقاطع الفيديو لتجدوا العجب العُجاب…حيث يأتون بالعجب بما لم يأتي به الوضاع أو بما غفل عنهُ الوضاع ليُمرروا روايته المكذوبة.
    ………….
    أما غزوتهم التي يقولون عنها..أي غزوة بني المُصطلق أو المريسيع فما فيها هو أبلى وأخس من حديث الإفك…حيث يصفون رسول الله ومن معه بأنهم مليشيات وبلطجية وشبيحة ومُجرمون وإرهابيون وصعاليك وغدارون وقتلة وحاشاهم ، الذي أخبره الله بأنهُ ما بعثه إلا رحمة للعالمين وما هو إلا بشير ونذير وما عليه إلا البلاغ …حيث يوردون في تلك الكُتب ومنها كتاب البُخاري ومُسلم روايتهم كالتالي مع أن ما حدث والسبب في غزوة بني المُصطلق هو على غير ذلك…يورد البُخاري التالي.
    ………………
    ” قد أغار رسول الله على بني المُصطلق وهُم غارون وأنعامهم تُسقى على الماء ، فقتل مُقاتليهم وسبى سبيهم”
    …………
    ومن قُبح أقوالهم.. جواز الإغارة على مَنْ بلغتهم دعوة الإسلام دون إنذارٍ. الله يقول لا إكراه في الدين ..وهُم يُريدون إكراه الناس على الإسلام ونشره بحد السيف والقتل والذبح…و.يقولون أغار رسول الله على هؤلاء القوم ، أي هاجمهم وهُم ساهون لاهون وغير مُنتبهين دون إنذار ، بمعنى غدر بهم ، فقتل رجالهم وسبى نساءهم ونهب أنعامهم…فهل لو كان رسول الله بهذه السوية يعتنق أحد الإسلام ؟؟!! هل جعل البُخاري ومُسلم رسول الله إرهابي ومُجرم حرب…فمن الطبيعي أن يصفه كتاب البُخاري ومُسلم في حديث الإفك المكذوب بأنه (د….) فهذه الكُتب وما ماثلها إما أن يُستخرج منها هذا العفن والزبالة أو أن تُحرق لأنه لا حاجة للمُسلمين لها..علماً بأن تلك الغزوة لم يكُن فيها ما تم إفتراءه….وننوه بأن لمسروق رواية على أن حسان بن ثابت هو من تولى ذلك الكبر للإفك الذي في كتاب الله .
    ………….
    فيا أُمةً ضحكت من جهلها الأُممُ…ويا أُمة أضحكت على جهلها الأُممُ
    ………………
    ونُذكربما ورد في الخطاب المفتوح إلى المسيحيين في العالم الذي نشرته مجلة century– ألأميركيه عدد2 لشهر شباط 1928 للكاتب اليهودي(ماركوس إللي رافاج) قوله موجهاً كلامه للمسيحيين :-
    …………………
    (لم تبدأوا بعد بإدراك العُمق الحقيقي لإثمنا ، فنحنُ لم نصنع الثورة البلشفية في موسكو فقط ، والتي لا تُعتبر نُقطة في بحر الثورة التي أشعلها بولص في روما ، لقد نَفَذنا بشكلٍ ماحق في كنائسكم وفي مدارسكم وفي قوانينكم وحكوماتكم ، وحتي في أفكاركم اليومية ، نحن مُتطفلون دُخلاء ، نحنُ مُدمرون شوهنا عالمكم السوي ، ومُثلكم العُليا ، ومصيركم ، وفرضنا عليكم كتاباً وديناً غريبين عنكم ، لا تستطيعون هضمهما وبلعهما ، فهما يتعارضان كُليةً مع روحكم الأصلية ، فشتتنا أرواحكم تماماً ، إن نزاعكم الحقيقي مع اليهود ، ليس لأنهم لم يتقبلوا المسيحية ، بل لأنهم فرضوها عليكم) …وفرضنا عليكم كتاباً وديناً غريبين عنكم ، لا تستطيعون هضمهما وبلعهما ، فهما يتعارضان كُليةً مع روحكم الأصلية ، فشتتنا أرواحكم تماماً) …. وفرضنا عليكم كتاباً وديناً غريبين عنكم ، لا تستطيعون هضمهما وبلعهما
    ……………
    كُل ما نُقدمه هو مُلك لمن يطلع عليه…فمن أعجبه نتمنى أن ينشره وأجره على الله …ولهُ من كُل الشُكر والإحترام
    …………….
    كيف بكى الشيوخ على تلك الخُرافة…وبكاء الشيخ إبن باز عليه رحمة الله وغفر لهُ بعد أن خدعهم الوضاع ومرر فريته عليهم
    ………….
    https://www.youtube.com/watch?v=canEc5ctD3M
    ………..
    عمر المناصير..الأُردن………….16/1/2020

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More