مريم حسين تنهار بعد حكم حبسها وتعتذر طالبة العفو من صالح الجسمي.. والأخير يرد: “أنا كـ ابن سلمان لا أتزحزح”

0

فيما يبدو أنه حالة انهيار وصلت لها الفنانة المغربية ، بعد صدور حكم حبسها نشرت مريم اعتذارا للإعلامي الإماراتي طالبة منه العفو متعلقة بوساطة الفنانة أحلام.

وجاء الاعتذار بعد توسط الفنانة الإمارتية أحلام  حيث كتبت مريم حسين عبر حسابها  على “ ” لك جزيل الشكر على مسعاك الكريم يا أم فاهد وهذا من أصلك الطيب، ثانياً: بخصوص الإعتذار على راسي وهذي رسالتي بموجب اعتذار مباشر للأخ صالح وأتأمل  يقبل اعتذاري ولي الشرف بالتواصل معاك يالقلب الكبير وأتمنى يسود الود معه”.

فيما أعلن صالح الجسمي عن عدم قبوله الاعتذار و أكد تمسكه بحقه في القضية قائلا عبر ”تويتر“: ”يشبه الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز الأخوة السعوديون بجبل طويق وأنا أشبه نفسي وعنادي بجبل خورفكان ذو الحجارة الصماء الكبيرة ثابت عند مواقفي لا أتزحزح حتى لو وزنوني ذهبا، لا تنازل . انتهى“.

وقضت محكمة جنح في الإمارات، بإبعاد الفنانة مريم حسين عن دولة الإمارات، وتخفيف عقوبة سجنها من 3 أشهر إلى شهر، فضلًا عن براءة الإعلامي صالح الجسمي من التهم المنسوبة إليه في القضية المتداولة بينهما منذ قرابة عام وأحدثت ضجة كبيرة على مواقع التواصل طيلة هذه الفترة.

وجاء الحكم بشكل نهائي، بعدما أدين الطرفان في وقت سابق، بالسب والقذف؛ حيث تم الحكم بدفع غرامة 100 ألف درهم مناصفة بين الطرفين، بالإضافة إلى إغلاق حساباتهما في سناب شات لمدة شهر.

وكانت قضية مريم حسين وصالح الجسمي قد وجدت أصداء واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب الأحكام التي صدرت ضدهما، وعلى إثرها تم الاستئناف ضدها، وصدور الحكم ضد مريم حسين.

وسبق أن أكد الجسمي في مقطع مصور سابق، أنه “ليس سيفا مسلطا على رقاب الفاشينستات أو الفنانات”، وقال: “يا غريب كن أديب، راعي قوانين وعادات البلد الذي تعيش فيه”.

وقال: “القانون كفل الحق بالاستئناف لكل متقاض، وإن كنت أرى أن الإدانة كانت واضحة في هذه القضية”. وأضاف: “إننا في دولة عدالة والقانون الإماراتي واضح ويحافظ على القيم والمبادئ والأخلاق، ويعاقب على كل من يخل بالآداب العامة”.

كانت الأزمة قد اشتعلت العام الماضي بين مريم حسيـن والإعلامي صالح الجسمي، عندما أعلن الأخير أنه يريد مقاضاتها على خلفية انتشار فيديو مصور نسب إليها وصف بالإباحي، وعلق عليه آنذاك: “مريم حسين لا تكفّ عن المغامرات ودائمًا تحاول أن تصنع لنفسها النجاح، لكن بطريقة خارجة عن اللياقة”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.