نظام قمعي وصحفي مقتول.. “منشار” ابن سلمان في فيلم أمريكي وجريمة ولي العهد الشنيعة تجوب دور العرض

0

يعرض في مهرجان صندانس السينمائي وثائقي سيحدث ضجة كبيرة في العالم حيث يجسد قصة اغتيال النظام السعودي للصحافي البارز جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده بإسطنبول.

الفيلم الذي حمل عنوان “” من إخراج الأميركي برايان فوغل الذي شارك أيضا في كتابته إلى جانب الأميركي مارك مونوري، وكلاهما يعملان في مجال الكتابة والإنتاج، ويعرفان أكثر بفيلم “إيكاروس” الذي فاز بجائزة أوسكار أفضل فيلم وثائقي في 2018.

“واشنطن بوست” الأمريكية قالت إن هذا الفيلم من شأنه التأثير على العلاقات الأمريكية ـ السعودية، فيما نشرت الأمم المتحدة استنتاجاتها حول الاختراق السعودي لهاتف يمتلكه مؤسس أمازون ومالك الواشنطن بوست جيف بيزوس. أحد هؤلاء المحققين، أنيس كالامارد، الذي تمت مقابلتهم في الفيلم، يعتبر هذا مجرد بداية لتأثيره.

معدة التقرير، المحقق الأممية آنياس كالامارد قالت للصحيفة عن الفيلم: “إنه أقوى بكثير من أي تقرير أستطيع أن أكتبه فيما يتعلق بتسليم القصة إلى عدد كبير من الناس”.

مخرج الفيلم فوغل من جانبه قال: “هذه قصة نظام قمعي وصحافي مقتول، خطيبة تنتظر الحب، وتواطؤ أمريكي”.

ويروي فيلم “المنشق” تلك القصة، إلى جانب البحث المعقد عن الحقيقة منذ 16 شهرًا من اغتيال خاشقجي في أكتوبر/ تشرين الأول 2018. ويحتوي على كثير من التفاصيل من المحققين الأتراك الذين يزعمون كيف تم ارتكاب القتل والتستر عليه، ومقابلات على الكاميرا مع شخصيات مثل خطيبة خاشقجي التركية، خديجة جنكيز، وقصة موازية لمعارض سعودي هو عمر عبد العزيز اللاجئ في مقاطعة كيبيك بكندا.

يظهر في الفيلم صحافي “واشنطن بوست” الكاتب ديفيد إغناتيوس، وكبير المراسلين شين هاريس، والناشر فريد ريان. وقد أكد فوغل أن الصحيفة لم يكن لها دور مالي في الفيلم.

في قسم أخير من الفيلم يهتم المخرج بالشركات الأمريكية التي تواصل مع المملكة العربية ، مع إبراز دور المصالح التجارية الغربية في تمكين ولي العهد السعودي ، المتهم بإعطاء أمر قتل خاشقجي، الذي قتل بطريقة وحشية وتم تقطيع جثته، التي لم يتم العثور عليها أبدا.

ويعرض الفيلم مقابلات مكثفة مع عمر عبد العزيز، الناشط السعودي المعارض، والذي يبلغ من العمر 28 عامًا، المقيم بكندا وكان على تواصل بخاشقجي، وكانا ينسقان لإطلاق مشروع “النحل الإلكتروني” لمواجهة الذباب الإلكتروني السعودي المدعوم من الرياض، والذي كان يستهدف خاشقجي.

ويروي عبد العزيز كيف ألقى عملاء ولي العهد أصدقاءه وأقاربه في السجن في محاولة لحمله على العودة إلى المملكة العربية السعودية أو زيارة إحدى قنصلياتها.

ويأمل مخرج الفيلم فوغل أنه مع عرض الفيلم في جميع أنحاء العالم، ستشعر الشركات مرة أخرى بالضغط للتراجع عن الشراكات مع الدولة الغنية بالنفط. لكن الضغط يمكن أن يكون في الاتجاه الآخر، أي على الشركات ألا تتعامل مع الفيلم، ومن بينها شركة “نيتفلكس”، التي قامت العام الماضي، بسحب حلقة من عرض الكوميدي المسلم الأمريكي حسن منهاج “باتريوت أكشن” بعد ضغوط من الحكومة السعودية.

وذكرت الصحيفة أن الشرطة رفضت طلبها للتعليق.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.