وزارة الصحة جهّزت العيادات وغرف العزل .. هل وصل فيروس كورونا الى الكويت؟؟

0

فرضت السلطات في تدابير فحص الركاب القادمين إليها من الصين لمنع انتقال فيروس كورونا القاتل الجديد إلى أراضيها .

وزودت الكويت منافذها الحدودية بكاميرات حرارية لرصد أي حالة إصابة بفيروس كورونا قادمة من الخارج .

وأعلنت وزارة الصحة الكويتية “جاھزیة العیادات الصحیة وغرف العزل الموجودة في مطار الكويت” لحالات الطواريء .

وأشارت، في بيان رسمي، إلى تزوید المنافذ الحدودیة بالكامیرات الحراریة وتعمیم تطبيق إجراءات إلزام الركاب القادمین إلى الكویت من الدول المعلن عن ظھور المرض فیھا بملء الإقرار الصحي.

وحسب البيان، فإن تشخیص الإصابة بالفيروس متوفر في مختبرات الصحة العامة التابعة للوزارة.

وأعلنت الصين ارتفاع عدد المصابين بالفيروس إلى 840 وعدد الضحايا إلى 25، بينما لا تزال سلطاتها تصارع لاحتواء الفيروس القاتل الذي يُخشى تفشيه مع سفر الملايين في أنحاء البلاد للاحتفال بالعام القمري الصيني الجديد .

وتشهد مدينة ووهان وغيرها من مدن مقاطعة خوبي، وسط الصين، تدابير أكثر صرامة تشمل تقييد حركة النقل العام، في محاولة للحد من احتمالات انتشار الفيروس.

ونظرا لقلة عدد المصابين خارج الصين، رفضت منظمة الصحة العالمية إعلان “حالة طوارىء دولية” بسبب الفيروس.

ماذا نعرف عن الفيروس؟

يعرف الفيروس باسم2019-nCoV.

والمعلومات المتوفرة عنها تشير إلى أنه سلالة جديدة من فيروس كورونا لم يتم اكتشاف وجوده لدى البشر من قبل.

ويذكر أن فيروس “عرض الجهاز التنفسي الحاد”، المعروف باسم سارس، الذي قتل قرابة 800 شخص في أوائل عام 2000 هو أيضا من بين أنواع فيروس كورونا، وكذلك البرد الشائع.

وتقول السلطات الصينية إن هذا النوع الجديد من فيروس كورونا نشأ في سوق للأغذية البحرية في ووهان “تجرى فيها عمليات بيع غير قانونية للحيوانات البرية “.

وهناك أدلة على انتقال الفيروس بين البشر، إذ ينتشر من المرضى إلى أفراد عائلاتهم والعاملين في قطاع الرعاية الصحية .

ويصيب الفيروس الرئة وتبدأ أعراضه بحمى وسعال. ويمكن أن تتطور الأعراض إلى صعوبات في التنفس .

لم يتم حتى الآن ابتكار مصل مضاد للفيروس الجديد، ولا تزال ثلاث فرق طبية تعمل على تحقيق هذه الغاية .

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.