فيديو صادم بكل المقاييس.. ما ستشاهده ليس بارا أو ديسكو في أمريكا بل فندق بوسط الرياض في بلاد الحرمين

0

تداول ناشطون سعوديون بموقع التواصل تويتر مقطعا مصورا أثار جدلا واسعا، أظهر فقرات غناء ورقص بملابس فاضحة لا تتناسب تماما مع هوية السعوديين المحافظة مشيرين إلى أن ذلك حدث بأحد فنادق الرياض.

وأظهر المقطع المتداول على نطاق واسع راقصات استعراضيات بملابس كشفت معظم أجزاء أجسامهم، وهن يقدمن عروض راقصة ويتمايلن على أنغام الموسيقى في مشهد فجر غضب السعوديين.

وعبر ناشطون عن صدمتهم من انتشار هذه الفاعليات في المملكة بشكل علني، مؤكدين أن من يرى مثل هذه المقاطع في البداية يحسبها من بار أو ديسكو بأحد ولايات أمريكا وليس بفندق في وسط الرياض ببلاد الحرمين.

وفي محاولته للتغيير بالمملكة، فرض محمد بن سلمان منذ توليه ولاية العهد، في يونيو 2017، حالة جديدة غير مسبوقة في مجتمع بلاده؛ تجسّدت في انفتاح هائل بمجالات الموسيقى والغناء والمرأة، في حين قيّد من جانب آخر، الأصوات الرافضة لهذا الانفتاح.

ودعم بن سلمان سلسلة قرارات تقضي بالتخلّي عن عدد من القوانين والأعراف الرسمية التي اعتمدتها البلاد على مدار عقود، أبرزها السماح للنساء بقيادة السيارة، وكذلك دخولهن ملاعب كرة القدم، فضلاً عن إقامة عرض للأزياء وافتتاح دور للسينما.

أقرأ أيضاً: الترفيه على أصوله في السعودية.. “شاهد” راقصات عاريات في حفل زفاف بالرياض لأول مرة في…

وتشهد المملكة تحولات اجتماعية غير مسبوقة منذ تأسيس هيئة الترفيه، عام 2016، والتي نزعت، وفق منتقدين، الرداء الديني الذي طالما تمسكت به المملكة، في محاولة لدعم صورة ولي العهد محمد بن سلمان لدى الغرب.

بينما تنفي السلطات حدوث تجاوزات تنتقص من المكانة الدينية للمملكة، التي توجد بها أكثر الأماكن قدسية للمسلمين، لا سيما في مدينتي مكة والمدينة المنورة.

وتواجه تلك التحولات غضبًا مكتومًا ونداءات تحذيرية وانتقادات ومخاوف من طمس الهوية الثقافية والمساس بالقيم والتقاليد والعادات في المملكة، وفق معارضين.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: http://bit.ly/35oWbv8

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.