مفكر إسلامي شهير يوجه رسالة عتاب إلى عبدالباري عطوان: لماذا كلما خيرت بين أمرين اخترت أسوأهما؟!

0

وجه المفكر الاسلامي، الدكتور محمد عباس، رسالة عتاب إلى الصحفي الفلسطيني عبدالباري عطوان، رئيس تحرير موقع “رأي اليوم”.

وقال المفكر الاسلامي محمد عباس في تغريدة رصدتها “وطن”، ( أستاذ عبد الباري عطوان: أنت صحافي كبير وإمكانياك عالية جدا ،لكن ثمة أمر يحيرني، ووالله الذي لا إله إلا هو ما أقولها للنيل منك، وليس لخلاف في الرأي بل خلاف في المنهج).

ووجه المفكر الاسلامي الشهير رسالة عتاب إلى قائلاً له :”  أسألك: لماذا كلما خيرت بين أمرين اخترت أسوأهما؟ “.

وكان عبدالباري عطوان نشر خبراً تساءل فيه عن إمكانية نشوب حرب تركية يونانية بالإنابة على أرض ليبا، ولماذا قررت أثينا الاستجابة لطلب الجنرال خليفة حفتر بإرسال قوات الى طرابلس كرد على خطوة تركية مماثلة؟ هل سينقسم “الناتو” ونشهد تورطا للقوى العظمى؟.

وجاء في خبر “رأي اليوم” الذي أثار حفيظة المفكر الاسلامي محمد عباس، أن الخصم اللّدود لتركيا، عزم على إرسال قوّات إلى ليبيا تحت ذريعة مُراقبة اتّفاق وقف إطلاق النّار إذا انتقل إلى مرحلة التّنفيذ، يعني أنّنا قد نشهد حَربًا بالإنابة على الأراضي الليبيّة في ظِل تصاعُد التوتّر بين البلدين الجارين.

وقال إن اليونان تُعارِض الاتّفاق الأمنيّ والحُدوديّ البحريّ الذي توصّلت إليه حُكومة السراج مع ، وتُعتَبر من أهم الدّاعمين للجنرال حفتر جنبًا إلى جنبٍ كُل من مِصر وروسيا وقبرص والإمارات والسعوديّة، ومن غير المُستَبعد أن تكون تُخطِّط لتعزيز موقفها بإرسال قوّات ومَعدّات عسكريّة إلى ليبيا كردٍّ على خطوةٍ تركيّةٍ مُماثلة في هذا المِضمار.

وقال إن اشتعال فتيل حرب بالإنابة بين اليونان وتركيا سيُؤدِّي إلى تصعيد دائرة الحرب وعدم الاستقرار في ليبيا، وإحداث انقِسام رأسي في حِلف “الناتو”، لأنّ البَلدين من أبرز الأعضاء فيه، وجر القِوى العُظمى إلى المُواجهة العسكريّة في نهاية المطاف حسب قوله.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.