“شاهد” موجة ثورية جديدة تجتاح لبنان.. اعتقال 50 متظاهرا وإصابات بالجملة في اشتباكات دامية مع قوات الأمن

0

تحت شعار “أسبوع الغضب” اندلعت صدامات عنيفة بين المحتجين وقوى الأمن اللبنانية في بيروت مساء أمس، الثلاثاء، حيث تشهد لبنان موجة ثورية جديدة أكثر حدة.

واعتقلت قوات الأمن بحسب وسائل إعلام ما لا يقل عن 50 شخصا إثر المناوشات، التي أدت أيضا إلى تسجيل عدد من الإصابات بين المتظاهرين وقوات مكافحة الشغب.

https://twitter.com/salmanonline/status/1217433829125894144

وتخللت المظاهرات أمام مصرف بيروت المركزي مواجهات مع قوات الأمن أوقعت جرحى، في حلقة جديدة من مسلسل احتجاجي انطلق قبل ثلاثة أشهر بمظاهرات غير مسبوقة ضد الطبقة السياسية.

https://twitter.com/FaresHalabi/status/1217184072491061248

وفي المساء، أطلقت الشرطة قنابل الغاز المسيل للدموع ولاحقت المئات من المتظاهرين الذين تجمعوا خارج البنك المركزي في الحمرا ما أجبرهم على التراجع بعد أن حاول البعض دخول الساحة خارج المبنى.

https://twitter.com/mhammedallam/status/1217433397934673921

وكسر المتظاهرون كسروا حجارة الرصف لإلقائها على الشرطة، وقام بعض المتظاهرين بتوزيع البصل لحماية أنفسهم من الغازات. كما حطموا الواجهات الزجاجية للعديد من البنوك، والتي تبلور الكثير من الغضب العام، خاصة بسبب القيود المفروضة على عمليات السحب، وسط الأزمة الاقتصادية.

ونظم متظاهرون بعد الظهر في بيروت مسيرة باتجاه منزل رئيس الحكومة المكلف حسان دياب الذي لم يتمكن، بعد نحو شهر على تكليفه، من تشكيل حكومة اختصاصيين، وفق ما تعهده.

ومساء الثلاثاء أعلنت قوى الأمن الداخلي أن “بعض المشاغبين في محيط مصرف لبنان المركزي عمدوا إلى الاعتداء على عناصر قوى الأمن الداخلي محاولين الدخول إلى باحة المصرف وقاموا برشقهم بالحجارة والمفرقعات النارية وتحطيم بعض الممتلكات العامة والخاصة في شارع الحمرا، ما أدى إلى جرح عدد من عناصر مكافحة الشغب بينهم ضابط برتبة نقيب”.

ولاحقا، أعلن الدفاع المدني أن عناصره “قدموا الإسعافات الأولية اللازمة إلى مجموعة من المواطنين من مدنيين وعسكريين تعرضوا لإصابات طفيفة في شارع الحمرا” ونقلوا “بعض المصابين إلى مستشفيات المنطقة لتلقي العلاج اللازم”. ولم يعلن الدفاع المدني عن أي حصيلة للإصابات.

وتحت شعار “أسبوع الغضب”، عمد المتظاهرون إلى قطع طرق رئيسية في بيروت ومحيطها وفي عدد من المناطق بالإطارات المشتعلة ومستوعبات النفايات، كما أفاد مصورون. وتداول ناشطون دعوات لتنظيم مسيرات ومشاركة طلاب الجامعات والمدارس وقطع الطرق.

ومنذ 17 أكتوبر، خرج عشرات الآلاف من اللبنانيين إلى الشوارع والساحات وقطعوا الطرق احتجاجا على أداء الطبقة السياسية التي يتهمها المتظاهرون بالفساد ويحملونها مسؤولية تدهور الوضع الاقتصادي وعجزها عن تأهيل المرافق وتحسين الخدمات العامة الأساسية.”

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More