“أمر لا مفر منه”.. مستشار أردوغان يوجه دعوة إلى مصر ويحذر من حرب مدمرة سيخسر الطرفين فيها

0

دعا ، مستشار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إلى ضرورة الجلوس مع والتعاون معها، مشيرا إلى أن أسباب التعاون أكثر من أسباب الحرب والعداء.

وقال أقطاي، في مقال له على موقع “يني شفق” التركي، تحدث خلاله عن التطورات في شرق البحر الأبيض المتوسط، وتساءل “ألا يمكن أن تكون هذه فرصة للعلاقات التركية المصرية الليبية؟”.

وقال أيضا: “هناك أسباب عديدة للتعاون أكثر من أسباب الحرب والعداء بين مصر وتركيا، سنجد أن هذا الانفصال بين البلدين يخلق العديد من الفرص للآخرين، ويتسبب في خسائر فادحة للدولتين والعالم الإسلامي ككل”.

وأردف قائلا “لذا فإن تعاون الدولتين وتضامنهما هو أمر لا مفر منه وعليهما أن يفعلا ذلك عاجلا أم آجلا”.

وأوضح: “حينما كانت الحملة الإعلامية في مصر تتحدث عن أن تركيا قادمة إلى من أجل محاربة مصر، قلنا وأوضحنا أن تركيا لا يمكنها أن تحارب أية دولة عربية أو مسلمة، بل على العكس من ذلك، هي تريد إيقاف تلك الحرب المشتعلة في ، والأهم أنها جاءت إثر دعوة رسمية من حكومة شرعية”.

وأشار إلى أن “دوافع التعاون فيما بين مصر وتركيا تفوق بحد ذاتها وبشكل كبير، وجود دوافع لإشعال حرب بين البلدين، والاتفاق التركي الليبي بدوره، يعيد الحقوق المصرية في حدود المنطقة الاقتصادية المنحصرة التي ضاعت بسبب الاتفاق الذي تم بين مصر واليونان، كما يمكن الذهاب إلى ما هو أبعد من ذلك وطرح هذا السؤال، لماذا لا يمكن عقد اتفاقية مع مصر أيضا، على غرار اتفاقية ليبيا، إن اتفاقية من هذا النوع في شرق المتوسط، بين تركيا وليبيا ومصر، ألا يعني تعزيزا وحماية لحقوق شعوب تلك الدول”.

وتصاعدت حدة التوترات بعد إعلان تركيا مؤخرا إرسالها قوات عسكرية لدعم حكومة الوفاق الليبية. وأبرمت أنقرة ورئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، فايز السراج، في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، الأولى لترسيم المناطق البحرية، والأخرى للتعاون الأمني والعسكري، بما يسمح بإرسال قوات إلى ليبيا بناء على طلب من .

ويلقى التقارب بين طرابلس وأنقرة رفضا من مصر المجاورة، ودول أخرى في المنطقة، بينما رفضت الاتفاقية المتعلقة بترسيم الحدود البحرية، وطردت السفير الليبي من أثينا.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: http://bit.ly/35oWbv8

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.