“لن نحيد عن نهج قابوس”.. لهذه الأسباب ترفض سلطنة عُمان الدخول في أي تحالفات كيدية

0

تزامنا مع تغير نظام الحكم في ووصول السلطان هيثم بن طارق لسدة الحكم خلفا للراحل بن سعيد، أعاد سياسيون وناشطون بتويتر تداول مقطعا مصورا سبق نشره قبل ذلك  لعضو مجلس الدولة العماني الدكتور إسماعيل الأغبري يكشف فيه عن أسباب نجاح التجربة الخارجية بعمان.

المقطع الذي نشره أيضا الإعلامي والمذيع البارز بقناة “الجزيرة” جمال ريان يقول فيه “الأغبري” إن القيادة العمانية رفضت الانضمام لأي حلف “كيدي” جاء مزاجيا أو انفعاليا، مشيرا إلى رفض السلطة الدخول في الاتحاد الخليجي الذي كان مزمع إقامته سابقا.

وأكد أن السبب هو أن الامر غير مدروس، قائلا: “قضية عملة واحدة يحتاجولها سنين طويلة وقضية تقرير مصير في لحظة واحدة تخرج ويقولوا لنا وقعوا”.

عضو مجلس الدولة العماني شدد أيضا على أن القيادة العمانية لها إرث ترتكز عليه، مشيرا إلى أن الإمام أحمد بن سعيد قام بتحرير بلاده من “الصفويين”، في حين كانت العداوة بين الصفويين والعثمانيين في أوجها، إلا أنه رفض الدخول في حلف مع العثمانيين ضد الصفويين على الرغم من قتاله لهم من قبل.

واختتم قائلا: “هو حرر بلاده وكفى ولا يدخل في أحلاف كيدية”.

هذا أدى هيثم بن طارق آل سعيد أول أمس اليمين الدستورية سلطانا جديدا لعمان خلفا للسلطان الراحل، قابوس بن سعيد، الذي توفي عن 79 عاما في ساعة مبكرة من صباح السبت.

وشدد السلطان الجديد في خطابه الرسمي الأول بعد حلف اليمين على تمسكه بنهج السطان قابوس والسير على دربه، لاستكمال مسيرة النهضة العمانية

وهيثم بن طارق بن تيمور آل سعيد هو ابن عم السلطان الراحل وأحد الأعضاء البارزين في العائلة الحاكمة.

وجاء تنصيب السلطان الجديد هيثم بن طارق في انتقال سلس للسلطة بعد الكشف عن أن السلطان قابوس قد أوصى بأن تكون خلافته له .

ولد السلطان هيثم عام 1954 في ، عاصمة . وتخرج من جامعة أكسفورد البريطانية عام 1979.

وتقلد مناصب عدة في الدولة العمانية، كان آخرها منصب وزير التراث والثقافة منذ عام 2002 وحتى تنصيبه سلطانا.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.