“دموع السماء تتساقط حزنا والبرق والرعد يصرخان باسمك”.. نعي مؤثر للسلطان قابوس من طالبة عُمانية يلقى تفاعلا واسعا

0

نشرت الطالبة العُمانية المعروفة الطالبة بمدرسة “ابن خلدون” الخاصة، كلمات مؤثرة نعت فيها السلطان قابوس بن سعيد الذي وافته المنية أول أمس، الجمعة، ولاقت كلماتها تفاعلا واسعا.

وتداولت مواقع إخبارية وصفحات بمواقع التواصل كلمة “رناد” التي رصدتها (وطن) وجاءت كالتالي:

لم يكن يوم الجمعة كغيره من الأيام بسبب أحداثه غير المتوقعة، ففي ساعة متأخرة من الليل انتقلت روح طاهرة غالية وعزيزة إلى بارئها، روح بن سعيد – رحمه الله – .

شاهد أيضاً: بعد أول يوم له في قبره .. عُمانيون فعلوا لسلطانهم ما لم يفعله أي مواطن لحاكمه

صحيح أن الفراق مؤلم كثيرا، خاصة إن كان الفراق لذلك الأب الذي ولدت في عهده الميمون، وعاصرت طوال فترة حكمه نهضة بلادي بكل مقوماتها .

لا أعلم لماذا أكتب أو ماذا أكتب، ربما ذلك من هول الصدمة التي لا تزال شعلة موقدة في الروح، خاصة حين يستيقظ الفرد على خبر وفاة والده، حين يستيقظ على هذا الإشعار تتلاشى روحه تدريجيا وتحترق.

سلطاننا، قائدنا، سيدنا، أبانا..

ولد هذا القلب بحبك على الفطرة، محال أن يكون هذا الحب العظيم لغيرك، ستفتقدك عُمان بمدنها الجميلة وتفاصيلها الصغيرة، اشتقت إليك جدا، اشتقت لتلك الابتسامة التي أحيت شعبا وبنت وطناً، فأنت جعلت هذا الوطن بيتاً للجميع، وألفت بين شعبك حتى أصبح عائلة واحدة، متمسكة بالوحدة الوطنية، وغرست فينا القيم والمبادئ، لذلك نعدك أن كل تغيير وتقدم وتطوير في هذا البلد سيكون لأجلك.

“يا إله العالمين، ارحم هـذا الأب العظيم الذي مازال بقـلوبنا حيا”.

أبي وسيدي ومولاي

لا أستطيع التوقف عن التفكير فصرت أكتب وأكتب ، ومع كل حرف أقف عاجزة ، فالقلب يامولاي حزن لفراقك كل قطرة مطر تذرف من عين السماء تحرقني تؤلمني ، لم يكن في الحسبان أن نفقدك.

أنت لست معنا في هذه الدنيا، لكنني أؤمن أنك تراني من مكان ما في السماء، إن دموع السماء تتساقط حزنا عليك، والبرق والرعد يصرخان باسمك، أنا على يقين أنك في مكان أفضل بكثير، ونحن نعدك ألا نضعف أمام هذا الحدث المؤلم الذي بسببه تلاشت الحروف من ذاكرتي للتعبير عن ألم فقدك.

لا زلت في قلوبنا سيدي ما زال هذا القلب ينبض، وذكراك يا أبي لن أحفظها في خانة الماضي، بل سأجعلها أمامي لأرى المستقبل بك.

وأعلنت ، والأردن وقطر، والكويت والإمارات، والبحرين، السبت الحداد 3 أيام على وفاة السلطان العماني قابوس بن سعيد عن عمر يقترب من 80 عاما.

وأمر الملك عبدالله الثاني، بإعلان الحداد على قابوس بن سعيد في البلاط الملكي الهاشمي لمدة ثلاثة أيام اعتبارا من اليوم.

ووفق ما نقلته وكالة الأنباء القطرية الرسمية، اليوم، “نعي الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد ببالغ الحزن والأسى المغفور له السلطان قابوس”.

وأكد أمير قطر أن “السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور كان قائدا عظيما اتسم بالحكمة والاعتدال والاتزان وبعد النظر، كرس حياته وجهده لخدمة وطنه وأمته، والدعوة إلى الحوار ونبذ العنف والتطرف”.

كما أمر أمير الشيخ صباح الأحمد، بإعلان الحداد الرسمي وتنكيس الأعلام وتعطيل جميع الدوائر الحكومية لـ3 أيام اعتبارا من اليوم حدادا على وفاة السلطان قابوس، وفق ما نقله إعلام محلي.

ووري جثمان السلطان العماني قابوس بن سعيد، الثرى، السبت، غداة وفاته عن عمر يناهز 80 عاما، وذلك في مقبرة الأسرة المالكة بالعاصمة .

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: http://bit.ly/35oWbv8

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.