تجربة فريدة لم يسبق لها مثيل في التاريخ العربي.. هذا ما فعله السلطان قابوس وبرز على مواقع التواصل بعد وفاته

0

تزامنا مع حالة الحزن الكبيرة التي تعيشها سلطنة عُمان، سلط نشطاء عرب الضوء على أبرز إنجازات السلطان الراحل قابوس بن سعيد وهي “موسوعة السلطان قابوس للأسماء العربية”، والتي جسَّدت حرصه على إثراء المكتبة العربية، منذ توليه حكم سلطنة عمان قبل 50 عامًا، لتظل تحمل اسمه بعد أن وافته المنية كتجربة فريدة لم يسبق لها مثيل في التاريخ العربي الحديث.

ونستعرض في هذه السطور أبرز المعلومات عن موسوعة السلطان قابوس للأسماء العربية والتي تعد من روافد المكتبة العربية ثقافيًا.

بمبادرة شخصية من السلطان الراحل  قابوس بن سعيد بدأ العمل على الموسوعة في أكتوبر من عام 1985، وذلك بحسب موقع البوابة الإعلامية – وزارة الإعلام بسلطنة عمان. 

جاءت الطبعة الأولى لـ “موسوعة السلطان قابوس للأسماء العربية”، في عام 1991، كنتاج لأبحاث مكثفة لأكثر من 150 باحثا.

شارك في الموسوعة باحثون من مختلف الدول العربية ومتخصصون في مجالات مختلفة ضمت التحليلات الاجتماعية واللغوية والتاريخية والسياسية والأدبية.

وتركز موسوعة قابوس على نحو 7 ملايين اسم عربي عن طريق استخدام أحدث الوسائل العلمية والإحصائية.

استقت الموسوعة مادتها العلمية من 12 دولة عربية هي سلطنة عُمان – مصر- المملكة العربية السعودية – تونس – المغرب – الجزائر – العراق – اليمن – الأردن – الكويت – البحرين – قطر.

تنقسم الموسوعة إلى جزئين، الأول لمعجم أسماء العرب والذي يعاج أكثر من 18 ألف اسم في النواحي الإحصائية واللغوية والإجتماعية والتاريخية، والجزء الثاني هو سجل أسماء العرب ويتناول أصول الأسماء.

وأعلن البلاط السلطاني العماني، وفاة السلطان قابوس بن سعيد، سلطان عُمان، مساء الجمعة، بعد معاناة مع المرض الذي ألم به منذ عام 2014.

وجرت صباح اليوم السبت مراسم رسمية لجنازة السلطان الراحل انطلاقا من قصر بيت البركة وحتى جامع السلطان الأكبر حيث صلى عليه ودفن في مقبرة الأسرة الحاكمة.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: http://bit.ly/35oWbv8

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More