كاتب أردني “حاقد” يتطاول على السلطان قابوس بعد وفاته ويدعو العمانيين للتمرد: على بركة الله انطلقوا!

1

أبدى الكاتب الأردني، الدكتور ، شماتة بوفاة السلطان قابوس بن سعيد، داعياً العمانيين للتمرد والثورة في وجه صناع القرار بالسلطنة الذي تطاول عليهم بلفظ “خارج”.

وقال الكاتب الأردني “سليط اللسان” في سلسلة تغريدات رصدتها “وطن”، فرحاً.. (مات قابوس فلتشرق شمس الحرية وليعيش الشعب فانه #لا_طاغية_بعد_قابوس وعلى بركة الله نعلن انطلاق الثورة على الطغمة الفاسدة التي تركع شعب #عُمان العظيم وتحكمه كعصابة بالأمن والمخابرات بلا مجلس تشريع منتخب من الشعب ولا سلطة قضائية تنصف المظلومين. استعد! سدد! انطلق نحو الحرية! ).

وتطاول العمري على ، حتى بعد وفاته واصفاً إياه بلفظ “خارج”، محرضاً في الوقت ذاته الشباب العماني على “الثورة” بدعوى إنها حرية، متطاولاً أيضاً على خليفة الذي لم يعرف بعد، قائلاً :” عُمان تستحق حاكما تنتخبوبه انتم لا طاغية يورثكم اياه الطاغية قابوس ليحكمكم بعد مماته كما حكم أثناء حياته النتنة “.

وواصل الكاتب الأردني تطاوله على السلطان قابوس الذي لم يورى الثرى بعد، بألفاظ خارجة وتحريض واضح على خليفة السلطان قابوس الذي سيجري معرفة هويته خلال الساعات المقبلة.

وفور الاعلان عن وفاة قابوس، سادت حالة من الحزن الشارع العماني، فيما توشح التلفزيون العماني بالسواد وبدأ موجة مفتوحة بث فيها القرآن الكريم عن روح السلطان قابوس.

وأعلن البلاط السلطاني العماني، وفاة السلطان قابوس بن سعيد، سلطان عُمان، مساء الجمعة، بعد معاناة مع المرض الذي ألم به منذ عام 2014.

وستجرى صباح اليوم السبت مراسم رسمية لجنازة السلطان الراحل انطلاقا من قصر بيت البركة وحتى جامع السلطان الأكبر حيث يصلى عليه ثم يدفن في مقبرة الأسرة. حسب ما ذكرت الجزيرة.

ونشرت وكالة الانباء العمانية الرسمية بيان البلاط السلطاني الذي جاء فيه :””ينعي ديوان البلاط السلطاني المغفور له بإذن الله تعالى مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور المعظم” الذي توفي مساء الجمعة 10 يناير.

اقرأ أيضاً: “اختاره الله إلى جواره مساء الجمعة”.. “شاهد” لحظة إعلان وفاة السلطان قابوس على التلفزيون العماني

وكان قابوس عاد إلى البلاد منذ نحو أسبوعين بعد رحلة علاجية في بلجيكا من سرطان القولون الذي يعاني منه منذ نحو أربعة أعوام.

ويحكم السلطان قابوس عمان التي كانت مستعمرة بريطانية منذ عام 1970.

والسلطان قابوس الذي درس في بريطانيا هو سليل أسرة البوسعيد التي تحكم عمان منذ عام 1744 عندما تم مبايعة أحمد بن سعيد والي صحار حاكما لعمان.

وليس للسلطان قابوس أبناء ولم يعين خليفة له بشكل علني، لكنه قام بتسجيل مقطع صوتي له يخاطب فيه مجلس الأسرة الحاكمة ويعين خليفة له.

وحسب الدستور العماني، يجب أن تختار الأسرة الحاكمة خليفة للسلطان في مدة أقصاها ثلاثة أيام.

وفي حال لم يتمكن مجلس العائلة في غضون ثلاثة أيام من فراغ السلطة، من تعيين خليفة، يتعين على مجلس الدفاع أن يؤكد خيار السلطان بالتشاور مع رئيسي مجلس الدولة ومجلس الشورى (استشاري) إضافة الى رئيس المحكمة العليا وأقدم اثنين من معاونيه.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: http://bit.ly/35oWbv8

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. بلوش السلطنة يقول

    الله يهديك ومن على شاكلتك…إن تغير الحاكم فلن تتغير وحدة الصف …يالعمري هل تعلم أن الله يمهل ولا يهمل

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.