سياسي يمني بارز ينصح بمغادرة دبي وأبوظبي في أسرع وقت ممكن

كتب شهرين ago

علق السياسي اليمني البارز على الأحداث الملتهبة في المنطقة نتيجة التوتر بين إيران وأمريكا عقب اغتيال واشنطن لقاسم سليماني، ناصحا في الوقت نفسه من يقيم بدبي وأبوظبي بمغادرتهما في أسرع وقت ممكن.

ونشر “اليماني” تصريحات على لسان الحرس الثوري الإيراني حذر فيها بأنه إذا تحركت مقاتلاتها من قاعدة الظفرة الإماراتية نحو طهران، فعلى الإمارات أن تودع الانتعاش الاقتصادي والسياحي.

وعلق على هذه التصريحات بقوله:”على الأبرياء مغادره وابوظبي في اسرع وقت ممكن”

وقال السياسي اليمني أيضا إن الرد الإيراني غير كافي ان لم يستهدف الرياض وأبو ظبي الذين كانوا الأساس والداعمين والمحرضين  لمقتل قاسم سليماني فهم راس الافعى.

وتابع متسائلا:” فهل تقبل طهران ان تكون ملطشه أمام محمد بن سلمان ومحمد بن زايد على الإيرانيين ان يدركوا ان وجع الأمريكان في الرياض وأبو ظبي وليس في القواعد الأمريكية”

ونقلت وسائل إعلام إيرانية عن قيادات في الحرس الثوري قولها: “سنقصف مدناً إماراتية إذا تحركت طائرات أمريكية لقصف إيران من الإمارات، (..) طائرات أمريكية تحلق فوق قاعدة الظفرة بالإمارات ومستعدون لقصف القاعدة إذا استهدفتنا”.

أقرأ أيضاً: تحليل: هكذا سيرتدّ اغتيال الجنرال قاسم سليماني على منطقة الخليج

وأشارت إلى أن قيادات الحرس الثوري هددوا بـ”موجة ثالثة من الصواريخ تدمر دبي وحيفا إذا ردت واشنطن على الهجوم”، في إشارة لهجوم شنته طهران على قاعدة عسكرية في العراق في وقتٍ متأخر مبكر من صباح اليوم.

وذكرت أن الحرس الثوري يرصد 100 هدف لأمريكا وحلفائها بالمنطقة، مضيفة: “وسنضرب هذه الأهداف في حال أي عدوان أمريكي”.

كما توعد مستشار قائد الحرس الثوري، اللواء مرتضى قرباني، من أن أي رد أمريكي “سيؤدي لحرق مصالح الولايات المتحدة في المنطقة”.

وردت أبوظبي على تلك التهديدات بالقول إنها تأمل في ألا يكون هناك أي تصعيد آخر في المنطقة.

وقال وزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي: “نحتاج إلى الهدوء والاستقرار في سوق النفط”، مبدياً أمله “في أن تؤدي حكمة الولايات المتحدة وإيران إلى تهدئة التوترات”.

من جانبه قال متحدث باسم السفارة الأمريكية في الإمارات، اليوم الأربعاء، إن التمركز الأمني الأمريكي في البلاد لم يتغير، وفقاً لـ”رويترز”.

وكان الحرس الثوري الإيراني بدأ، اليوم، أولى عمليات الانتقام والرد على اغتيال قاسم سليماني، باستهداف قاعدة عين الأسد التي تضم جنوداً أمريكيين في محافظة الأنبار العراقية بعشرات الصواريخ من طراز “أرض أرض”، بحسب ما أورده التلفزيون الإيراني الرسمي.

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إن الهجوم الصاروخي استهدف قاعدتي عين الأسد وأربيل، وأن إيران أطلقت أكثر من 12 صاروخاً باليستياً على القاعدتين اللتين تتمركز فيهما قوات أمريكية.

وذكر التلفزيون الإيراني أن الهجوم نفذ انتقاماً لاغتيال قائد فيلق القدس قاسم سليماني في غارة أمريكية قرب مطار بغداد، يوم الجمعة الماضي.

وأكدت مصادر أمنية عراقية سقوط تسعة صواريخ على القاعدة، في حين أكد مسؤول أمريكي وقوع هجمات صاروخية “على مواقع متعددة” داخل العراق، كما أفادت مصادر أمنية عراقية سماع دوي انفجار في مدينة أربيل بكردستان العراق.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: http://bit.ly/35oWbv8

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked*