هل تتدخل عُمان لمنع “كارثة” قد تحول المنطقة لجهنم بعد مقتل سليماني؟.. هذا ما يدور خلف الكواليس

2

كشف حساب عُماني شهير على تويتر احتمالات تدخل سلطنة عُمان بوساطة بين أمريكا وإيران بعد عملية اغتيال قاسم سليماني، لتجنيب المنطقة كارثة لا تعرف عواقبها في حال الرد الإيراني واشتعال الأمور.

وفي رده على حساب يلمح لذلك قال “الشاهين” العُماني إن هناك دولة خليجية لم يسمها هرع إليها كل مسؤول أمريكي حضوراً واتصالاً للتهدئة والحوار مع ايران منذ الأمس.

https://twitter.com/_FALCON_01/status/1213332812696358913

وتابع أنه يوجد انقسام في البيت الأبيض والكونغرس الأمريكي بشأن توجيه الضربة الأمريكية بالأمس دون طرح الموضوع للتصويت أو إستيفاء المشروعية القانونية وفق القانون الدولي.

وأضاف حساب “الشاهين” المعروف بتويتر وفي الأوساط العمانية السياسية بالسلطنة أنه يوجد ٨ أشخاص بالبيت الأبيض فقط تم ابلاغهم في أوقات مختلفة عن الضربة الأمريكية، وهم ذاتهم من تم ابلاغهم قبل مقتل أبوبكر بالغدادي.

https://twitter.com/_FALCON_01/status/1213332816827764736

وشدد على أن التقارير لدى الاستخبارات الأمريكية ترجح استهداف حلفاءها في أراضيهم وتستبعد عمل عسكري مباشر ضد مصالح أمريكا.

وأكد الحساب العماني الشهير في نهاية تغريداته على أن سلطنة عمان ليست وسيطة وأن دورها الإقليمي يحتم عليها السعي لحفظ السلام في المنطقة، وتهيئة المناخ المناسب “لتجنب الصراعات والحروب حين يعبث الصغار في ملاعب الكبار بنظر قاصر وفم كبير” حسب وصفه.

https://twitter.com/_FALCON_01/status/1213332821370114048

واختتم “وعندما يكون #الحل_في_مسقط فاعلم أن توفيقه من عند الله وحده الذي جعل للسلام موطناً”

هذا وقال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، السبت، إن “النظام الأمريكي مسؤول عن عواقب” العملية العسكرية لقتل قائد فيلق القدس قاسم سليماني في غارة أمريكية.

ونقلت وكالة أنباء إرنا الرسمية عن ظريف تأكيده، لدى لقائه نظيره القطري محمد بن عبد الرحمن بن جاسم آل ثاني، أن “إيران لا تريد توترات في المنطقة، وأن وجود وتدخل القوات الأجنبية في المنطقة يسببان عدم الاستقرار وانعدام الأمن وتصعيد حدة التوتر في منطقتنا الحساسة”.

كان وزير خارجية قطر قد أجرى جلستي مشاورات مع المسؤولين الإيرانيين بعد وصوله طهران اليوم.

وقالت وكالة إرنا إن الاجتماع ركز على آخر التطورات “خاصة الوضع الجديد في العراق واغتيال قاسم سليماني”.

وخلال اجتماع مع ظريف، وصف وزير الخارجية القطري الوضع المتوتر في المنطقة بعد مقتل سليماني بأنه “حساس ومُقلق للغاية”، داعيًا إلى “إيجاد حل سلمي لتخفيف هذه التوترات وإحلال السلام في المنطقة” حسب ما أوردته إرنا.

وفي وقت سابق، أصدرت وزارة الخارجية القطرية بيانا تحذر فيه من توالي مظاهر التصعيد في العراق، وذلك بأول تعقيب على التوتر وحالة الترقب في أعقاب مقتل سليماني.

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. عماني يقول

    خلي ايران ترد الدين للامريكان بالاول بعدين تتدخل عمان
    العين بالعين والسن بالسن

  2. هزاب يقول

    لا إيران بترد ولا مسقط وعمان بتتدخل! إيران كانت تفكر لعب عيال قصف قواعد أمريكية بالعراق! وقبلها الاقتراب من حدود فلسطين المحتلة ! الحين خلاص شافت العين الحمراء وعرفت قواعد اللعبة والاشتباك! حرق الأعلام وسنرد في الوقت المناسب! مسقط وعمان مشغولة بوفاة حاكمها وترتيب البيت المنزلي المنهار ! والأيام القادمة ستحمل معها الكثير من الكوارث لإيران ومسقط وعمان! وأكيد مافيش رز ! هعععععع

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More