رجل الأعمال القطري عادل بن علي يمسح بـ “وسيم يوسف” الأرض بعد سبه أمير قطر والتطاول عليه

كتب شهر واحد ago

شن رجل الأعمال القطري المعروف عادل علي بن علي، هجوما عنيفا على الداعية الإماراتي المجنس ، عقب تطاول الأخير على القيادة القطرية في تعليقه على عملية اغتيال قاسم سليماني.

وكان “بن علي” قد رد على سفاهات ببغاء ابن زايد وسيم يوسف التي اتهم فيها بالوقوف وراء اغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الايراني قاسم سليماني، الذي استهدفته غارة أمريكية أمس الجمعة في بغداد.

وهاجمه في تغريدة رصدتها (وطن) قائلا:”نتفهم وضعك ووظيفتك فإن لم تنبح سوف تُطرد”

وتابع:”لمعلوماتك أيها النذل الطائرات الأمريكية المسيرة في المنطقة مكانها قاعدة الظفرة، قطر تعرف أن السياسة تقوم على المصالح والاحترام المتبادل لا المشاعر وهي تفعل ما تقول ولا تدعي عداء إيران كغيرها ثم نجد بينهما أكبر ميزان تجاري في المنطقة”

ليعاود وسيم يوسف الرد عليه بالتطاول على أمير قطر ووالده، وسبهما بالفاظ خارجة تعكس أخلاقه وأخلاق من يحركه في قصور ابوظبي.

إلا أن رجل الأعمال القطري أخرسه برد ملجم قال فيه:”الشعب القطري أشرف من أن يتحدث نيابة عنه وضيع مثلك، لستَ إلا بوماً ناطقاً باسم أولياء نعمتك، ناعقاً بالخراب والفتن”

واستطرد في هجومه على الداعية الإماراتي المجنس:”فلا تبحثْ عن شرفٍ لستَ أهله، بالمناسبة كلمة شرف صعب على واحد مثلك أن يفهمها ولكن إذا تنازلتَ يوما عن خسَّتك قد يخبرك شعب قطر معنى كلمة شرف”

ولم تسلم قطر منذ اللحظة الاولى لاغتيال قاسم سليماني، من البيانات المفبركة التي عمل عليها الذباب الالكتروني الاماراتي، حيث جرى تداول بيانات من قبل وزارة الخارجية تشجب عملية الاغتيال.

وكان أحمد بن سعيد الرميحي، مدير المكتب الإعلامي بوزارة الخارجية القطرية قد أعاد نشر “فبركات” تداولها نشطاء ووسائل إعلام حول موقف قطر من مقتل اللواء قاسم سليماني، وذلك في سلسلة تغريدات على صفحته بتويتر.

وقال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، السبت، إن “النظام الأمريكي مسؤول عن عواقب” العملية العسكرية لقتل قائد فيلق القدس قاسم سليماني في غارة أمريكية.

ونقلت وكالة أنباء إرنا الرسمية عن ظريف تأكيده، لدى لقائه نظيره القطري محمد بن عبد الرحمن بن جاسم آل ثاني، أن “إيران لا تريد توترات في المنطقة، وأن وجود وتدخل القوات الأجنبية في المنطقة يسببان عدم الاستقرار وانعدام الأمن وتصعيد حدة التوتر في منطقتنا الحساسة”.

كان وزير خارجية قطر قد أجرى جلستي مشاورات مع المسؤولين الإيرانيين بعد وصوله طهران اليوم.

وقالت وكالة إرنا إن الاجتماع ركز على آخر التطورات “خاصة الوضع الجديد في العراق واغتيال قاسم سليماني”.

وخلال اجتماع مع ظريف، وصف وزير الخارجية القطري الوضع المتوتر في المنطقة بعد مقتل سليماني بأنه “حساس ومُقلق للغاية”، داعيًا إلى “إيجاد حل سلمي لتخفيف هذه التوترات وإحلال السلام في المنطقة” حسب ما أوردته إرنا.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: http://bit.ly/35oWbv8

استعرض التعليقات

  • اها من اجل ذلك طار وزير خارجيتكم الى طهران كاول مسؤول يصل ايران بعد هلاك سليماني وكان يرتدي ثوب اسود وحتى علم قطر تحول للون الأسود
    سود الله وجيهكم
    ارجع لصور استقبال وزير خارجيتك وشاهد الذل والمهانة والاحتقار

  • يأسفايا على أهل الخليج، الأخوة من الجد الواحد يتراشقون في حاجات ليست لهم فيها ناقة و لاجمل،، ارجوكم يكفينا لي فينا كما يقول المثل السوري

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked*