حمد بن جاسم يفتتح 2020 برسالة هامة.. لمن وجهها وماذا قال فيها؟

كتب شهرين ago

شارك رئيس وزراء قطر السابق الشيخ ، متابعيه على تويتر أمنياته للعام الجديد 2020 متمنيا فتح صفحة خليجية جديدة وأن تسود الحكمة مواقف القادة، حسب وصفه.

وقال “بن جاسم” في تغريدات له بتويتر رصدتها (وطن) إنه لن يعلق على السنة السابقة مشيرا أنه سبق أن علق على بعض إشكالياتها.

وتابع:”ولكن أتمنى أولا  لأميرنا المفدى وللشعب القطري الكريم، وإلى كل من يعيش على تراب قطر الغالية، وكذلك إلى الأمة الخليجية والعربية والإسلامية، ان تكون هذه السنه سنة خير وتقدم ورخاء.”

وأضاف رئيس وزراء قطر السابق:”كما أسأل الله عز وجل أن يوفق القادة للعمل في ما يفيد الأمة، وتجنب كل ما يسيء لها أو يفرقها من قول أو فعل، وأن يُكرس الجهد لتقدم أمتنا علمياً وصحياً واقتصادياً، وأن يلهمهم عز وجل السداد”

وفي رسالة لقادة الخليج عامة ودول الحصار خاصة تمنى بن جاسم أن تكون الحكمة سيدة الموقف، “فلا يختلف القادة إلى درجة الخصام ولا تكون التبعية بديلا للاتفاق الحر بيننا” حسب قوله، مشددا على أنه يجب أن تسود الحكمة في مواقف القادة، بعيدا عن الانفعال الذي جلب الكوارث على الأمة.

واختتم الشيخ حمد بن جاسم تغريداته بالقول:”وأتمنى أن يصبح العقل والتعقل الذي نستخدمه في التعامل مع الأجنبي، هو السبيل في التعامل بين دولنا كذلك بالحكمة والرشاد.”

وحتى يومنا هذا لم تنجح جهود إقليمية ودولية في التوصل إلى حل للأزمة الخليجية التي بدأت في 5 يونيو 2017، عندما قطعت السعودية ومصر والإمارات والبحرين، علاقاتها مع ، وفرضت عليها حصارا دبلوماسيا واقتصاديا بزعم دعمها للإرهاب، وهو ما نفته الدوحة بدورها، مؤكدة أنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب.

وتسعى دول الحصار وخاصة الإمارات منذ بداية الحصار الجائر المفروض على قطر إلى تقويض أي مبادرات لحل الازمة عن طريق الحوار القائم على احترام السيادة، وتشويه سمعة قطر في مؤتمرات وندوات مشبوهة مدعومة من اللوبي الصهيوني في أوروبا والولايات المتحدة بهدف إخضاع قطر للوصاية وتجريدها من استقلالية قرارها.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: http://bit.ly/35oWbv8

الكلمات المفتاحية: حمد بن جاسمرئيس وزراء قطرقطر

استعرض التعليقات

  • هل في أيام عزك كنت تتحلى بالحكمة؟ والعمل من اجل ا والعمل في ما يفيد الأمة؟ خخخخخخخ! ما زالت أضواء الشهرة تدغدغ مشاعر هذا الرجل! في زمانك لم تعمل اكثر من العمالة لأمريكا وبريطانيا واسرائيل والوقوف أمام أي جهد عربي للم الشمل! والخطأ والخطيئة هي التآمر على العراق وتدمير ليبيا وسوريا ! فما الذي تريده أيضا في العام الجديد؟ مزيدا من التدمير ؟ امعانا في القتل! التشتت أكثر مما هو واقع؟ لا داعي لإجترار الماضي فلا كنتم مع العرب ولن تكونوا في القادم!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked*