الجامعة العربية تعتبر التدخل التركي في ليبيا “مرفوض” بينما التدخل السعودي الاماراتي في اليمن “مشروع” ولا غبار عليه!

1

أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، أن التدخلات العسكرية غير العربية في الأراضي العربية تظل مرفوضة إجمالا من الدول العربية.

وذكر أبو الغيط، في بيان له، أمس الثلاثاء، أن هناك “إجماعا بين الدول العربية على رفض التدخلات العسكرية غير العربية في الأزمة الليبية”، مرحبا بقرار مجلس الجامعة، الذي تم تبنيه خلال اجتماع عقد أمس على مستوى المندوبين بشأن تطورات الوضع في ليبيا، والذي “تضمن عدة قواسم عربية مشتركة حيال الوضع في ليبيا من بينها الإعراب عن القلق حيال التصعيد العسكري الذي يفاقم الوضع المتأزم في ليبيا ويهدد أمن واستقرار دول الجوار الليبي والمنطقة ككل بما فيها المتوسط”، وذلك حسب وكالة أنباء “الشرق الأوسط” المصرية.

وأشار البيان، إلى أن “القرار الصادر عن الجامعة اليوم بشأن التطورات في ليبيا يعكس موقفا عربيا رافضا للتدخلات التي تفاقم الأزمات وتؤدي إلى تعقيدها وإطالة أمدها”.

وتضمن هذا القرار طلبا من أبو الغيط للجامعة لإجراء اتصالات على أعلى المستويات بما في ذلك مع الأمين العام للأمم المتحدة، ومع كافة الأطراف الدولية المعنية بالشأن الليبي، “بهدف العمل على حلحلة الأزمة ومنع أي تدخل عسكري خارجي في ليبيا، ودعم جهود المبعوث الأممي في إطار السعي نحو حل ليبي – ليبي”.

وعقد هذا الاجتماع الاستثنائي بطلب من الحكومة المصرية في ظل استعدادات تركيا لإرسال قوات عسكرية إلى ليبيا في إطار مذكرة التفاهم حول تعزيز التعاون الأمني العسكري مع حكومة الوفاق الوطني والتي تم إبرامها، يوم 27 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019.

وأعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الأسبوع الماضي، أنه من المتوقع أن ترسل بلاده قوات عسكرية إلى ليبيا تلبية لدعوة من قبل حكومة الوفاق، وبعد أن تتم الموافقة على هذا الأمر من قبل برلمان تركيا، الذي يصوت حول مذكرة التفويض غدا الخميس.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: http://bit.ly/35oWbv8

 
قد يعجبك ايضا
  1. ابوعمر يقول

    حاشا أن تكون هذه الجماعة الضالة المضللة (جامعــــة للامة العربية)….هؤلاء كلاب أبا عن جد…والكلاب سلالة وجنس الأمة العربية بريئة منهم….هؤلاء كلاب شكلا وهيئة وصورة..هم كلاب وسيعيشون كلابا ويموتون أقصد ينفقون كالكلاب أكرمكم الله

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.