صفعة جديدة على وجه عيال زايد.. “#انهيار_اسواق_دبي” هاشتاج أثار جنونهم وتصدر الترند الخليجي في ساعات

0

دشن ناشطون، هاشتاج حمل وسم ، بعد تداول تقارير دولية تحدثت عن تراجع اقتصادي غير مسبوق في إمارة خاصة قطاع العقارات وتداعيات ذلك على مستقبلها.

وتصدر الهاشتاج الترند في الإمارات ودول الخليج بعد ساعات من تدشينه، وهو الامر الذي أثار جنون عيال زايد وذبابهم الالكتروني.

وقال الصحفي اليمني أنيس منصور معلقاً على هاشتاج انهيار اسواق دبي، حسب ما رصدت وطن من تغريدة على “تويتر”، ” ما نتحدث به عن #انهيار_اسواق_دبي حقائق نشرتها تقارير دولية اقتصادية وقنوات يمكنكم فتح محرك البحث جوجل لتشاهدوا نهاية مغامرات الشيطان فهذه الدويلة قائمة على المعارض والبارات والأسواق فيما يذهب المال لشراء السلاح وقتل الشعوب والنتيجة وخيمة وأليمة”.

وأضاف منصور :” كيف تفسرون هذا الاعلان والتحذير ?? أليس قلق ورعب وانهيار من كل اتجاه #انهيار_اسواق_دبي “.

واستشهد مغرد اخر بما قاله المفكر الكويتي عبدالله النفيسي عن العلاقة المشبوهة بين الامارات وإسرائيل قائلاً إن لديها خط مفتوح مع وتستخدم السوق الإماراتي لبيع منتجات إسرائيلية رخيصة الثمن رديئة الجودة

اقرأ أيضاً: عضو شورى سعودي فاض به الكيل من منتجات الإمارات المغشوشة وصرخ داخل المجلس:السعودية صارت “سوق للخردة”

فيما رأى اخر أن سبب الازمة التي تشهدها وخاصة إمارة دبي بسبب غدر الامارات باليمنيين قائلاً :” ان سبب انهيار الامارات انها غدرت بنا كـ يمنيين كما غدرت بالامه العربيه والإسلامية وطعنتها بخنجر مسموم وتحالفت ودعمت اعداء الامه لتنفيذ أجندة الاعداء من ما اداء الى انهيار اقتصادها وسيكون سقوطها مدويا ان شاءالله “.

وفي أبرز دليل على حدة أزمتها الاقتصادية، أعلنت إمارة دبي الإماراتية موازنة للعام 2020 بعجز متوقع 2.5 مليار درهم (681 مليون دولار تقريبا).

وينعكس هذا العجز الكبير بانخفاض في الإنفاق على البنية التحتية، مع ارتفاع قياسي في بنود الإنفاق الأخرى استعدادا لإكسبو 2020.

وذكرت حكومة دبي، في بيان أن الإنفاق سيزيد بنسبة 17% لمستوى قياسي عند 66.418 مليار درهم (18.1 مليار دولار) مقارنة مع ميزانية 2019 الأصلية البالغة 56.8 مليار درهم.

وتمثل الإيرادات غير الضريبية 60% من إجمالي الإيرادات في حين تمثل الإيرادات من الضرائب 29%، ويمثل الدخل من استثمارات الحكومة خمسة في المائة بينما تصل إيرادات النفط إلى ستة في المائة من الإجمالي.

وتوقعت الميزانية عجزا فعليا قدره 2.5 مليار درهم العام المقبل منخفضا من العجز المتوقع في ميزانية 2019 عند 5.8 مليارات درهم.

ولم تحدد الميزانية مصارف زيادة الإنفاق المقررة، لكنها ذكرت أن الأجور والرواتب في الميزانية ستمثل 30% من الإنفاق بينما يمثل الإنفاق على المنح والدعم 24%، كما أعلنت عن احتياطي خاص نسبته ثلاثة في المائة من الإنفاق الحكومي.

وتستضيف دبي معرض إكسبو التجاري العالمي في ابتداء من أكتوبر/تشرين الأول 2020 حتى إبريل/نيسان 2021 وسط دعوات حقوقية ودولية واسعة بمقاطعة المعرض احتجاجا على جرائم الإمارات.

وفي وقت سابق توقعت دبي أن ينمو اقتصادها 3.2% في العام المقبل مقارنة مع 2.1 في العام الجاري، ونما اقتصادها بنسبة 1.94% في عام 2018، وهي أبطأ وتيرة منذ الانكماش في عام 2009 بسبب أزمة الدين.

وتشهد دبي تراجعا في قطاع العقارات الحيوي منذ سنوات، بينما انخفض النمو في قطاعي التجارة والسياحة، وهي قطاعات تعتبرها دبي من أبرز دعائم اقتصادها، وتم تعليق العمل في العديد من المشاريع المهمة، بما فيها مشروع توسعة مطار آل مكتوم الذي من المفترض أن يصبح أكبر مطار في العالم لدى اكتماله.

وكان استبعد تقرير دولي أن يحسن معرض إكسبو الدولي 2020 الظروف القاسية التي تمر بها سوق العقارات في إمارة دبي الإماراتية.

وأبرز التقرير الصادر عن “ستاندرد آند بورز غلوبال” للتصنيفات الائتمانية تراجع أسعار العقارات السكنية في إمارة دبي بأكثر من الربع منذ 2014.

وكان منظمون قالوا في وقت سابق إن دبي قد تجذب 11 مليون زائر أجنبي لمعرض إكسبو 2020 العالمي، والذي ينطلق في أكتوبر/تشرين الأول من العام القادم.

لكن بينما قد يعطي هذا دفعة للسياحة ويحسن الأوضاع بالنسبة لقطاع التجزئة، فإن من المستبعد أن تتأثر سوق العقارات المهمة بالنسبة لاقتصاد دبي

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: http://bit.ly/35oWbv8

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.