AlexaMetrics الخطوة التركية نحو ليبيا تستنفر "نافخ الكير" عبدالرحمن الراشد.. أردوغان هزَّ حلف الحصار "الهش" فأطلقوا صبيانهم لشيطنته | وطن يغرد خارج السرب

الخطوة التركية نحو ليبيا تستنفر “نافخ الكير” عبدالرحمن الراشد.. أردوغان هزَّ حلف الحصار “الهش” فأطلقوا صبيانهم لشيطنته

شن الكاتب السعودي المقرب من الديوان الملكي عبدالرحمن الراشد، هجوما عنيفا على تركيا ورئيسها رجب طيب أردوغان عقب إعلانه توقيع مذكرة تفاهم عسكرية مع حكومة الوفاق في ليبيا، الخطوة التي أربكت حسابات السعودية والإمارات ومصر فأطلقوا إعلامهم وأقلام صبيانهم لمهاجمة تركيا وشيطنة رئيسها.

وفي مقاله في جريدة “الشرق الأوسط” بعنوان “نفاق ما بعده نفاق” اتهم الراشد تركيا بالتناقض والنفاق زاعما أنه طوال سنوات الحرب رفضت تركيا حماية جيرانها السوريين في إدلب وحلب وغيرهما حتى عندما ضُربت خان شيخون بالسلاح الكيماوي، والآن تعلن التدخل في ليبيا، وقبلها ترسل قواتها لمقاتلة السوريين الأكراد في الجزء الشرقي من سوريا.

وأضاف كاشفا عن الرعب السعودي والإماراتي والمصري من الخطوة التركية تجاه ليبيا:”نفاق ما بعده نفاق ونحن نرى أنقرة تحذر من تحويل ليبيا إلى سوريا أخرى، وهي ترسل السلاح والمقاتلين من سوريا إلى ما وراء البحر الأبيض المتوسط، إلى طرابلس، تاركة جيرانها السوريين يواجهون الإيرانيين و«حزب الله» والروس وغيرهم.”

وتابع الكاتب السعودي مزاعمه بأن تركيا هي من أسهمت في تحويل ليبيا إلى سوريا أخرى، حيث كانت من أوائل المشاركين بالسلاح والتدريب والآن بإرسال المرتزقة، حسب قوله.

وأكمل مشبها تركيا بإيران:”أليست تركيا من أوائل الدول التي شاركت في حرب سوريا، والفارق بينها وبين إيران، أن الإيرانيين، على الأقل، جاءوا ودافعوا ووفوا بتعهداتهم لحليفهم النظام السوري، أما السلطات التركية فقد عرفها العرب والعالم الإسلامي أنها مجرد ظاهرة صوتية في فلسطين وسوريا وبورما وغيرها.”

وفي محاولة يائسة منه لشيطنة أردوغان والأتراك زعم الراشد أن أنقرة استغلت اللاجئين وحولتهم إلى سلاح تهدد بهم أوروبا، ودفعت بأكثر من مليون سوري مشرد نحو اليونان وألمانيا وبقية أراضي الاتحاد الأوروبي.

واختتم مقاله بالقول:”وهي الآن تهدد بإرسال مزيد ما لم يدفع الأوروبيون لها مقابل عدم فتح حدودها من جديد. إنها تتاجر باللاجئين ولا تزال تساوم عليهم، وهي غاضبة من دول الخليج والولايات المتحدة، لأنها رفضت تمويل مشروع توطين مليون لاجئ سوري في مناطق سورية كردية غير آمنة ضد رغبتهم.”

تركيا تبث الرعب في قصور الإمارات الداعمة لحفتر

وفي مفاجأة من العيار الثقيل كشفت وكالة “رويترز” نقلا عن مصادر أمنية تركية مطلعة أن تركيا تدرس إرسال مقاتلين سوريين متحالفين معها إلى ليبيا في إطار خطة نشر قوات عسكرية في هذه البلاد.

وقالت 4 مصادر تركية رفيعة للوكالة، اليوم الاثنين، إن هذا الإجراء يخضع للدراسة ضمن خطة إرسال قوات عسكرية تركية إلى ليبيا دعما لحكمة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها دوليا، والمتمركزة في طرابلس التي تشهد حاليا معركة شرسة في ظل هجوم ميليشيات خليفة حفتر، للسيطرة على المدينة.

وأبلغت المصادر “رويترز”، شريطة عدم الكشف عن هويتها، بأن تركيا لم ترسل بعد أي مقاتلين سوريين إلى ليبيا في إطار النشر المزمع، بينما ذكر أحد المتحدثين للوكالة أن الحكومة التركية تميل إلى هذه الفكرة.

ولم توضح مصادر “رويترز” التي قالت إنها تحدثت مع مسؤولين رفيعين اثنين وعنصرين في جهاز الأمن، ما إذا كانت تركيا تنظر في تنفيذ هذا الإجراء ضمن المرحلة الأولى من إرسال القوات العسكرية إلى ليبيا.

وقال أحد المسؤولين الرفيعين: “لا تعمل تركيا حاليا على إرسال مقاتلين سوريا إلى ليبيا. لكنه يتم إجراء تقديرات واجتماعات، وهناك ميل إلى المضي قدما في هذا الاتجاه. ولم يتم اتخاذ أي قرار نهائي حول عدد القوات التي ستذهب إلى هناك”.

من جانبه، بين مسؤول من جهاز الأمن التركي: “خبرة عمل العسكريين في الخارج ستكون مفيدة جدا في ليبيا. لكن هناك إمكانية للاستفادة من خبرة المقاتلين السوريين على حد سواء… وهذا الأمر يجري تقييمه. ويمكن أن يتم اتخاذ خطوة في هذا الاتجاه بعد موافقة البرلمان على مذكرة التفويض”.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: http://bit.ly/35oWbv8

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. الأولى بك أن تتكلم عن مئات الملايير التي حلبها ترامب من سيدك دون ان يدافع عنه وتركه لقمة سائغة لإيران والحوثيين يصلونه بالصواريخ صباح مساء؟!.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *