AlexaMetrics "شاهد" الفاشينستا السعودية شوق محمد تُسيء للسعوديات وتفجر موجة غضب:"يذهبن للحفلات رغبة في التحرش بهن" | وطن يغرد خارج السرب

“شاهد” الفاشينستا السعودية شوق محمد تُسيء للسعوديات وتفجر موجة غضب:”يذهبن للحفلات رغبة في التحرش بهن”

تسببت الفاشينستا السعودية الشهيرة شوق محمد، في موجة غضب واسعة تجاهها على مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية بعد إنكارها وقائع التحرش في مهرجان “ميدل بيست” بالرياض ووصفها الحالات التي تعرضت للتحرش بأنها “قليلة أدب وتذهب لهذه الحفلات رغبة في التحرش” حسب وصفها.

وقالت “شوق” في فيديو متداول لها على نطاق واسع كانت قد نشرته على صفحاتها بمواقع التواصل: ” أنا رحت الحفل وانبسطت، وما حد تحرش فيني، واللي تقول إنها تعرضت للتحرش ”قليلة أدب“.

https://www.youtube.com/watch?v=wslw6ObpWjk&feature=emb_title

وأضافت في تصريحات أغضبت السعوديين: “للي تحترم نفسها تُحترم من غيرها وما حد يقرب لها وأنا كنت في الحفل، لكن هناك فتيات يذهبن ويرغبن في في أن يتحرش أحد بهن”.

وأثارت تصريحات شوق، الجدل على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، ودشن ناشطون سعوديون وسما بعنوان “#اخرسي_شوق_محمد” هاجموها فيه بشدة معتبرين حديثها إساءة لكل الشعب السعودي.

وكانت عدة ناشطات سعوديات تحدثت عن انتشار حالات التحرش بشكل واسع في المهرجان الموسيقي الذي أقيم للمرة الأولى ضمن فعاليات «موسم الرياض» على مدار ثلاثة أيام (19-21 ديسمبر).

شاهد أيضاً: السعودية هند القحطاني “قليلة الحياء” تثير الجدل بفيديو جديد: “كل جسمي طبيعي”

و إحداهن نشرت محادثات مع أخرى، تتحدث فيها عن تحرش شبان بها بشكل جسدي، وتمزيق أجزاء من ملابسها، أثناء تواجدها بالمهرجان.

وانتشرت خلال اليومين الماضيين، مقاطع فاضحة من مهرجان “ميدل بيست” للموسيقى المقام في الرياض.

وحَوَت تلك المقاطع فضائح جنسية صادمة من المهرجان، الذي تنظمه هيئة الترفيه وأنفق عليه ميزانية ضخمة لاستجلاب الراقصات والفنانين بينما يقبع علماء المملكة في السجون.

وأظهرت الفيديوهات التي أطلعت عليها “وطن” أفعالاً خارجة عن العادات والتقاليد المتعارف عليها في المجتمعات العربية، لفتيات وهن يرقصن بشكل “مثير للغاية” فضلا عن حالات التعري والتحرش الجنسي الفاضحة.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: http://bit.ly/35oWbv8

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *