بأي ذنب سُجنت.. تجديد حبس علا القرضاوي 45 يوما لتكمل عامها الثالث في معتقلات السيسي والتهمة “ابنة القرضاوي”

0

جددت النيابة المصرية، الثلاثاء، حبس عُلا ابنة الشيخ يوسف القرضاوي، الرئيس السابق للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، 45 يوما.

وقالت وسائل إعلام محلية، بينها صحيفة “الأخبار” المملوكة للدولة، إن “نيابة أمن الدولة العليا (معنية بالنظر في قضايا الإرهاب والأمن القومي) قررت تجدد حبس علا يوسف القرضاوي، 45 يوما”.

والقضية المشار إليها، وجهت فيها النيابة اتهامات لعُلا، بـ”الانضمام لجماعة إرهابية (دون تسميتها)، وتمويل الإرهاب”، وهي ثاني قضية تتهم فيها ابنة القرضاوي، منذ توقيفها وزوجها الناشط السياسي حسام خلف، قبل نحو عامين ونصف العام.

وفي يوليو/ تموز الماضي، قررت محكمة الجنايات إخلاء سبيل علا، في قضيتها الأولى، التي كانت تتهم فيها بالانتماء لجماعة مخالفة للقانون، بجانب زوجها.

وفي 30 يونيو/حزيران 2017، أوقفت السلطات، علا وزوجها، ومنذ ذلك الحين يُجدد حبسهما بشكل دوري.

وفي أكثر من مرة نقلت هيئة الدفاع عن علا، تأكيدها خلال جلسات التحقيق أنها “لم ترتكب أي فعل مخالف للقانون، وأن القبض عليها وإيداعها الحبس الاحتياطي طوال هذه المدة لمجرد أنها ابنة القرضاوي”.

وتعاني ابنة القرضاوي من الإهانة الإهمال الصحي داخل سجون السيسي، وسبق أن سربت ذلك في رسالة نقلها المحامي المصري الحقوقي خالد علي.

وعلا القرضاوي تبلغ ٥٨ سنة أضحت فيهم أم وجدة لـ٤ أحفاد، وتؤكد أنها لم ترتكب أي فعل مخالف للقانون وأن القبض عليها وإيداعها الحبس الاحتياطي طوال هذه المدة لمجرد أنها بنت الشيخ يوسف القرضاوي، وتقول وفق ما نقله علي عنها إن كان هناك جريمة ارتكبتها “قدمونى للمحاكمة احكموا عليا بالإعدام فحكم الإعدام أرحم مما أنا فيه اليوم، فهى التأديب (حبس انفرادي انعزالي) منذ حبسها احتياطياً أى ما يزيد على ٨٢٠ يوماً.”

وأكد المحامي المصري أنه حضر معها حتى الآن تجديدين للحبس رفقة الزملاء المحامون أحمد أبو العلا ومحمد نجيب ومحمد فتحى، موضحا:” التجديد الأول الذى حضرته كان منذ ١٥ يوم وكانت تحكى ظروف حبسها وكيف أنها منعزلة عن العالم لا تشاهد أى سجينة ولا تتحدث إلا مع حوائط وجدران السجن، كانوا يأمروها في أحيان بمسح حمامات السجن وفى أحيان أخرى بغسيل ملابس المسجونات ولم يتوقف ذلك الإكراه إلا بعد إضرابها عن الطعام.”

وتواجه انتقادات مستمرة في ملفها الحقوقي من منظمات دولية ومحلية، غير أنها تعتبرها “أكاذيب” وتدعي بأنها تسمح بالحريات والحقوق وفق القانون دون مساس بهما.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: http://bit.ly/35oWbv8

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.