حتى وهو خلف القضبان اسمه يرعبهم.. السعودية تحقق في اختبار مدرسي تضمن سؤالا عن حياة سلمان العودة

كتب شهرين ago

فتحت وزارة التعليم السعودية، تحقيقاً في ناقش سيرة الداعية الإسلامي الشهير الدكتور سلمان العودة المعتقل في سجون ابن سلمان.

وقالت المتحدثة باسم وزارة التعليم ابتسام الشهري، اليوم، على تويتر، إن «وزير التعليم وجَّه بالتحقيق في الموضوع، ورفع النتائج، وتم إشعار الجهات الأمنية المختصة لإكمال ما يلزم»، دون تفاصيل.

أشارت الشهري إلى أن «معلماً غير سعودي بمدرسة أهليةٍ طرح سؤالاً في ورقة عمل قبل أسبوعين، تضمنت ذكر أحد الموقوفين أمنياً من ذوي الفكر المنحرف»، دون أن تذكر الاسم.

غير أن إعلاميين ومغردين سعوديين تداولوا القرار وورقة امتحان للصف الثالث المتوسط (بنين)، فيها شرح عن حياة «العودة» ونشأته ومؤلفاته، ويصفه بالمفكر وعالم الدين.

في نهاية الورقة، طرح واضع الامتحان أسئلة حول شخصية «العودة» وأهم أعماله وشهاداته العلمية التي حصل عليها.

وعلق الدكتور عبدالله العودة، نجل الداعية الاسلامي الشهير قائلاً :” والدي حتى وهو في سجنه، ويطالبون فيه بأقسى العقوبات. يعرفون حب الناس له وقيمته. فيزبدون ويرعدون لمجرد ذكر اسمه، فيلاحقون ظله في ورقة اختبار شاردة”.

وأوضح عبد الله، أن “القصة هي لمدرّس قدّم سلمان العودة كجزء من الشخصيات الدينية والفكرية في السعودية، وهو الشيء الذي تعرفه وتؤمن به مؤسسات الدولة، قبل تلك الدعاية الرسمية المختطفة التي تريد صناعة حالة انتقام لحظي على حساب الوطن وتاريخه وشخوصه”.

وأضاف: “الفكر والوعي لا يمكن أن تقضي عليه بالقضبان والحديد والنار أبدا، بل قد لا تزيده المحن إلا تأكيدا على مصداقيته وقوته”.

ومضى قائلا: “الانحراف الفكري هو حلب المواطنين لتقديم المال والمنح قرابين للخارج، وأخذ رؤوس الأموال بالقصر والإكراه لأجل مشاريع ارتجالية عبثية تفيد الطغمة الفاسدة والمجموعة الصغيرة المرتبطة بها”.

واختتم عبد الله العودة، تغريدته بالقول: “لكن سيعود الوطن للمواطنين من كل خاطفيه بإذن الله”.

يُذكر أن المحكمة الجزائية أجَّلت آخر محاكمة لـ «العودة»، في 27 من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، إلى 30 يناير/كانون الثاني عام 2020.

كانت محكمة سعودية قررت بدء سلسلة أخرى من محاكمة «العودة»

من ناحية أخرى قررت محكمة سعودية، الخميس 19 ديسمبر/كانون الأول، البدء بسلسلة جديدة من جلسات المحاكمة بحق الشيخين البارزين سلمان العودة وعوض القرني، وفق مصدرين.

قال عبدالله العودة، نجل الداعية الإسلامي الموقوف منذ عام 2017 بالمملكة، إن «المحكمة (الجزائية المتخصصة بالرياض)، بعد أن قررت سابقاً رفع الجلسات في المحاكمة السرية للوالد لأجل النطق بالحكم، فوجئنا اليوم ببدء سلسلة جديدة من الجلسات».

أشار على حسابه الموثق في تويتر، إلى أن القرار جاء «بناء على طلب النيابة، ضمن حالة تخبُّط عامة».

أوضح: «مع العلم أن الوالد لا يزال في الحبس الانفرادي، وستكون الجلسة القادمة الثلاثاء».

ولم يصدر عن السلطات القضائية في السعودية تعليق رسمي على ما أوردته هذه المصادر، غير أن  المحاكم بالسعودية عادة لا تعلن تفاصيل كثيرة عن جلساتها، ولا تبثها ولا تعلن أسماء المتهمين في القضايا.

في سبتمبر/أيلول 2017، أوقفت السلطات السعودية دعاة بارزين، وناشطين في البلاد، أبرزهم: سلمان العودة وعوض القرني وعلي العمري، بتهم «الإرهاب والتآمر على الدولة»، وسط مطالب من شخصيات ومنظمات دولية وإسلامية بضرورة إطلاق سراحهم.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: http://bit.ly/35oWbv8

الكلمات المفتاحية: الرياضامتحان

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked*