عثمان العمير عرَاب “ابن سلمان” مُستاء من دعم أوزيل لـ الإيغور.. ونشطاء يُنصفون اللاعب الشهم:”قدمه أشرف من وجهك”

2

شن ناشطون بموقع التواصل الأزرق تويتر هجوما حادا على الكاتب والناشر السعودي المقرب من الديوان الملكي ، بعد انتقاده اللاعب الألماني من أصول تركية ، ومهاجمة موقفه من قضية الإيغور المضطهدين من قبل الحكومة الصينية.

وفي صفحته عبر “تويتر” قال “العمير” في تغريدة رصدتها (وطن) معبرا عن استيائه من موقف أوزيل الداعم لمسلمي الإيغور: “إبعاد الرياضة عن الخلاف السياسي والديني والعرقي بكل الأوجه مطلب مهم لتطورها واستمرارها وتقدمها وصحتها النفسية”.

 وتابع في تعليقه السخيف: “ومن هذا المنطلق فموقف لاعب آرسنال مسعود غير مفهوم، أنت لاعب كرة، قدمك أغلى ما لديك”.

وقوبلت تغريدة الكاتب السعودي المقرب من ابن سلمان بهجوم حاد عنيف تفاجأ هو ذاته منه، حيث أمطر الناشطون تغريدته بمئات الردود اللاذعة لدرجة قول بعضهم “إن قدم أوزيل أشرف من وجه العمير” حسب قوله.

وفي رد ناري على العمير من مواطنيه قال الباحث والأكاديمي السعودي سعيد بن ناصر الغامدي:”موقف أوزيل بقدمه خير من موقف شخص أنظف مافيه ما يلبسه في قدمه”

فيما غردت الإعلامية الجزائرية آنيا الأفندي:”هو مسلم قبل أن يكون رياضيا الله يجزيه كل خير ويكثر من أمثاله”

واتهم آخرون عثمان العمير بالتناقض، ناشرين تغريدة له خلال مونديال كأس العالم 2018، يحتفي فيها بانتصار حققه المنتخب الكرواتي، بحجة أن الكروات لهم فضل في محاربة العثمانيين على حد قوله.

وخلال الأيام الماضية، اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي موجة تضامنية مع الإيغور، وتقدير وشكر للألماني أوزيل الذي حورب بشكل مباشر من قبل بكّين، التي بدأت تهاجمه بشكل علني.

وبعشرات آلاف التغريدات اعتلى وسم “نحن معك أوزيل” الترند العالمي دعما للنجم الألماني من أصل تركي مسعود أوزيل مهاجم أرسنال، الذي انتقد صمت العالم الإسلامي على الانتهاكات التي ترتكبها الصين بحق مسلمي الإيغور في إقليم شنغيانغ.

وشهد موقع تويتر حملة دعم كبيرة للنجم الألماني، ورفع رواد “العصفور الأزرق” الوسم إلى المركز الثالث في الترند العالمي ثم تراجع للمركز الخامس.

وقال اللاعب المسلم “العالم الإسلامي غارق في الصمت، في وقت يسلط فيه الإعلام الغربي الضوء على الانتهاكات في تركستان الشرقية”.

وندد أوزيل -في بيان نشر على حساباته الرسمية بمواقع التواصل- بممارسة الصين ضغوطا لإبعاد مسلمي الإيغور عن دينهم بشكل قسري.

وأضاف “في تركستان الشرقية، المصاحف تُحرق، والمساجد تُغلق، والمدارس تُحظر، وعلماء الدين يُقتلون واحدا تلو الآخر، والأخوة الذكور يُساقون قسريا إلى المعسكرات”.

وردا على هذا الموقف ألغى التلفزيون الصيني الحكومي نقلا مباشرا لمباراة أرسنال ومانشستر سيتي قبل أيام.

كما مسحت شركة “نت إيز” البريطانية التي تصدر النسخة الصينية من لعبة إلكترونية، أوزيل من ثلاث نسخ للعبة.

وفي أغسطس/آب 2018 أفادت لجنة حقوقية تابعة للأمم المتحدة بأن الصين تحتجز نحو مليون مسلم من الإيغور في معسكرات سرية بتركستان الشرقية.

وتفيد إحصاءات رسمية بوجود 30 مليون مسلم في الصين، بينهم 23 مليونا من الإيغور، في حين تقدر تقارير غير رسمية عدد المسلمين بقرابة 100 مليون، أي نحو 9.5% من السكان.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: http://bit.ly/35oWbv8

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. زرقاء اليمامة الاميركية يقول

    امنيتي صدقا في العام الجديد القادم ان اري تركيا الدولة الاسلامية الوحيدة في كل العالم من يناصر قضايا الاسلام والمسلمين في العالم اجمع ان ترجع تحكم العالم الاسلامي وتحديدا العربي وتمسك بزمام الامور خصوصا في ارض الحرمين لانهم ارتدوا عن دينهم الاسلامي واصبحوا مجهولين الهوية والدين والبركة في الدب الداشر وال سلول اجمالا….

  2. ابوعمر يقول

    ….ليس قــدم أو حذاء السيد أوزيـــل أشرف من وجه هذا الخنزير السعودي…بل كلسون أوزيــــل أكثر طهرا وطهارا وشرف من هذا القرد والخنزير السعودي الذي أشك في انتماؤه الصهيوني

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.