“شاهد” الإمارات تلجأ لـ”حيلة” بعد فضيحة منتجاتها المغشوشة بأسواق السلطنة.. عُمانيون فضحوها وكشفوا لعبة “الإستيكرات”

0

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي في سلطنة عُمان بصور ومقاطع فيديو لمواطنين، كشفوا لعبة إماراتية جديدة لخداع مواطني السلطنة عبر تسويق منتجاتها المغشوشة والمقلدة بلصق إستيكرات جديدة فوقها لإخفاء الكود 629.

ونشر عمُانيون بتويتر مقاطع رصدتها (وطن) من داخل محلات ومراكز تجارية حيث أثبتوا حديثهم بالدليل ونزعوا إستيكرات من على بعض هذه المنتجات المغشوشة ليظهر الكود الحقيقي أسفلها وهو 629 المميز للمنتجات الإماراتية المضروبة في جبل علي.

وأوضح النشطاء أن الكود الموجود للعلبة الواحدة وتمت تغطيته حتى يتم قراءة الكود الجديد لعرض علبتين بسعر مخفض في العرض.

ويمكن التأكد من هذا بحسبهم عن طريق معاينة أي سلعة عليها عرض لعلبتين أو أكثر حيث يتم طمس الكود القديم و وضع كود جديد.

وكان مغردون سعوديون، أطلقوا حملة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأيام الماضية لمقاطعة المنتجات الإماراتية، بعد أن أغرقت الأخيرة السوق السعودي ببضائع، قالوا إنها “مغشوشة”.

وتصدر وسم “#مقاطعه_المنتجات_الإماراتية” قائمة الوسوم الأكثر تداولًا بالتريند السعودي على تويتر، وعبر مغردون خلاله عن سخطهم حيال إنتاج البضائع الإماراتية خارج دولة وحظر بيعها داخل الدولة، إذ يرون أن معظمها إما “مغشوش” أو “مقلد”.

ويقول سعوديون: إن أي منتج يبدأ رقمه بـ”629″ وهو رمز الإمارات، يجب الابتعاد عنه، كون الأخيرة جعلت “حقل تجارب”، على حد قولهم.

ولاقت حملة المقاطعة تفاعلا واسعا في الخليج خاصة في الكويت وسلطنة عمان، اللتين بدأتا تحركات رسمية لمنع دخول هذه البضائع والتحقق من سلامة المنتجات المتداولة في الأسواق.

ويرى محللون أن الإمارات تكبدت خسائر فادحة بعد نجاح دعوات المقاطعة، حيث تشكل واردات الصادرات دخلًا كبيرًا يعتمد عليه في الدخل القومي الإماراتي وقد يتبع ذلك تداعيات سياسية تؤثر عليها.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: http://bit.ly/35oWbv8

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.