AlexaMetrics "قمة كوالالمبور" هزت السعودية العظمى.. "شاهد" صالح المغامسي يهاجم مهاتير وأردوغان وتميم: "وأتوا البيوت من أبوابها" | وطن يغرد خارج السرب

“قمة كوالالمبور” هزت السعودية العظمى.. “شاهد” صالح المغامسي يهاجم مهاتير وأردوغان وتميم: “وأتوا البيوت من أبوابها”

تأكد ردود الفعل السعودية المتتابعة الرسمية والغير رسمية أن “قمة كوالالمبور” ـ القمة الإسلامية المصغرة بماليزيا ـ التي دعا لها مهاتير محمد وحضرها الرئيس التركي وأمير قطر، أنها أزعجت الرياض بشدة والتي بذلت جهوا كبيرة لإيقافها دون جدوى.

وبعد الضغط الرسمي على عمران خان من قبل الرياض لعدم حضور القمة ومهاجمة الإعلام الحكومي لها خرج الداعية السعودي المقرب من الديوان صالح المغامسي إمام وخطيب مسجد قباء بالمدينة المنورة، هو الآخر ليأخذ دوره في الهجوم وقال إن القمة التي عقدت في العاصمة الماليزية كوالامبور مصيرها الفشل.

وأضاف المغامسي في حديثه من خلال حديثه في برنامج الأبواب المتفرقة أننا تحدثنا عما يسمى بـ ” السنن العرفية”، مستدلا بذلك بما قام به ” صقر قريش” عبد الرحمن الداخل، حينما فرّ هاربا من العباسيين بعد قتلهم لأخيه ونبش قبر جده هشام بن عبد المالك، ومع هذا لم يدعُ لنفسه بالخلافة.

وتابع محاولا التغطية على الفشل السعودي في قيادة العالم الإسلامي:”خلافة المسلمين جعلها الله لم يقوم بحماية الحرمين الشريفين، وهو ما تقوم به المملكة العربية السعودية.”

وفي حديثه عن قمة ماليزيا قال إنهم أخطأوا خطا كبيرا، لأن هناك ما يعرف بـ” منظمة التعاون الإسلامي”، والله سبحانه وتعالى يقول : ” وأتوا البيوت من أبوابها”.

اقرأ أيضاً: مستشار ابن زايد “قليل أدب” شتم أردوغان ومهاتير محمد.. متابعوه مسحوا به الأرض وهذا ما قالوه

وتابع قائلا :  إن منظمة التعاون الإسلامي هي السقيفة التي تظل جميع الدول الإسلامية، فلا يمكن تجاوزها، وعقد قمة بدونها، منوها أن هناك بعض الدول دعت لقمم استثنائية، ولكن لم تكن موازية لمنظمة التعاون الإسلامي.

وتساءل المغامسي :  كيف يعقل لمؤتمر أو قمة إسلامية أن تتم بغياب ” الركن الأكبر”، فيها وهي ” السعودية”.

وفجر رئيس وزراء ماليزيا، مهاتير محمد، مفاجأة من العيار الثقيل، متوقعاً أن تتعرض بلاده إلى حصار مماثل لحصار قطر. كما قال.

وقال مهاتير محمد، بأن قطر تجاوزت الحصار المفروض عليها وحققت نجاحات مبهرة، مشيرا إلى أن “مثل ذلك الحصار قد لا يقتصر على إيران وقطر، في عالم تفرض فيه دول إجراءات وقرارات أحادية عقابية”.

وأضاف مهاتير محمد أن “على ماليزيا ودول أخرى أن تتذكر أن مثل تلك الإجراءات قد تفرض علينا أيضا. وهذا يدعونا إلى تحقيق الاعتماد على الذات”، حسبما ذكر موقع “مالاي ميل”، الماليزي.

جاءت ذلك في اختتام قمة كوالالمبور الإسلامية أعمالها، والتي أكدت على عزم الدول المؤسسة على المضي قدما في تحقيق أهدافها بالعمل على استعادة الحضارة الإسلامية من خلال التعاون في مجالات التعليم والتكنولوجيا والصناعة والدفاع.

في السياق ذاته، تم في الختام الإعلان عن تغيير اسم القمة إلى منتدى بِردانا للحوار والحضارة، وفي كلمته في ختام القمة قد دعا مهاتير إلى هذه القمة من أجل بحث استراتيجية جديدة للتعامل مع مشكلات العالم الإسلامي وتحسين حياة المسلمين.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قال إن “باكستان تعرضت لضغوط سعودية من أجل ثنيها عن المشاركة في القمة الإسلامية بالعاصمة الماليزية كوالالمبور”، مؤكدا أن “السعوديين هددوا بسحب الودائع السعودية من البنك المركزي الباكستاني، وبترحيل 4 ملايين باكستاني يعملون في السعودية، واستبدالهم بالعمالة البنغالية، لمنع باكستان من المشاركة في قمة كوالالمبور الأخيرة”.​

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: http://bit.ly/35oWbv8

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((سيأتي على الناس سنوات خدّعات، يُصَدق فيها الكاذب ويُكذَّب فيها الصادق، ويُؤتمن فيها الخائن ويُخوَّن فيها الأمين، وينطق فيها الرويبضة))، قيل وما الرويبضة يا رسول الله ؟ .. قال: «الرجل التافه يتكلم في أمر العامة»

    فعلا بداء العد التنازلي لرويبضه مثال المغامس الارعن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *