جابر الحرمي: “قمة كوالالمبور” كشفت زيف منظمة التعاون الإسلامي “المترهلة” التي أصبحت مجرد “ديكور”

0

علق الكاتب والإعلامي القطري البارز ، على “قمة كوالالمبور” التي انطلقت صباح اليوم، الخميس، في العاصمة الماليزية، بمشاركة كلّ من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وأمير آل ثاني.

واعتبر “الحرمي” في تغريدة له بتويتر رصدتها (وطن) أن القمة الإسلامية المصغرة التي دعا لها مهاتير محمد، كشفت زيف منظمة التعاون الإسلامي التي وصفها بالمترهلة وأنها تحولت لمجرد “ديكور” حسب وصفه.

وكتب:”سيذكر التاريخ أن3دول تركيا وماليزيا وقطر سعت في 2019 إلى إحياء العمل الإسلامي عبر الدعوة إلى عقد #قمة_كوالالمبور_الإسلامية التي تركز على تنمية المجتمعات المسلمة، بعد50عاما من إنشاء منظمة التعاون الإسلامي “المترهلة” التي تحوّلت إلى مجرد “ديكور” اجتمعت الإرادة..فانعقدت القمة..”

وانطلقت صباح الخميس في العاصمة الماليزية كوالالمبور القمة الإسلامية المصغرة التي دعا إليها رئيس وزراء ماليزيا مهاتير محمد من أجل بحث إستراتيجية جديدة للتعامل مع القضايا التي يواجهها العالم الإسلامي، بمشاركة كلّ من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، والرئيس الإيراني حسن روحاني، وممثلون رسميون عن 18 دولة، وكذلك نحو 450 مشاركا من علماء ومفكرين.

واقتراح عقد القمّة جاء بعد نقاشٍ جمع مهاتير محمد ونظيره الباكستاني عمران خان، والرئيس التركي أردوغان، في سبتمبر/أيلول 2019، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وكان رئيس الوزراء الماليزي، مهاتير محمد، كشف تفاصيل ما دار بينه وبين العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، في مكالمة هاتفية قبل .

وقال مهاتير محمد انه أجرى المكالمة الهاتفية لتمكين الملك سلمان من توضيح سبب رفضه دعوة حضور القمة.

وكشف مهاتير أن ثلاثة رؤساء دول وحكومات فقط أكدوا حضورهم للقمة، من أصل أكثر من 50 زعيم دولة إسلامية، مضيفًا أن قمة كوالالمبور لعام 2019 ستستمر بمشاركة القائمة الحالية للدول المشاركة.

وقال مهاتير للصحفيين عندما سئل عن مكالمته الهاتفية مع الملك سلمان: ”أراد جلالة ملك المملكة العربية (الملك سلمان) شرح سبب عدم حضوره للقمة. وأخبرني بالأسباب التي تجعله غير قادر على حضور القمة“.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: http://bit.ly/35oWbv8

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.