ماذا فعل رئيس “الفيفا” في اليوم الوطني القطري رداً على محاولة الإمارات إفشال مونديال قطر؟!

3

في رسالةٍ واضحةٍ لكل من حارب لمنع دولة من تنظيم بطولة كأس العالم 2022، شارك رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، جاني إنفانتينو، في احتفالات القطري بالعاصمة الدوحة.

وسعت لمنع قطر من استضافة البطولة العالمية.

وكشفت تقارير لوكالة رويترز مؤخراً عن وحدة سرية تدعى “دريد”، أشرف عليها ريتشارد كلارك، خبير مكافحة الإرهاب الأمريكي، هدفت لمساعدة الإمارات في التجسس على نطاقٍ واسع من الأهداف.

وكان بين الأهداف دولة قطر، التي أصبحت في عام 2010 محط أنظار العالم بعد فوزها باستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم عام 2022.
وفي عام 2014 استهدف العاملون في (دريد) مسؤولين في الفيفا، الاتحاد الدولي لكرة القدم الذي يقع مقره في سويسرا، وأناسا مكلفين بتنظيم استضافة قطر للبطولة.

وتم وضع الخطة لسرقة معلومات يمكن أن تضر بمسعى قطر للفوز باستضافة البطولة ويمكن تسريبها لإحراجها.

ونشرت وسائل الإعلام في 2014 مزاعم عن حصول مسؤولين بالفيفا على رشا من قطر مقابل منحها حق استضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم.

وأظهرت مذكرات تخطيط عمليات لـ”دريد” اطلعت عليها رويترز أن عملية التجسس الإلكتروني على الفيفا، واسمها الحركي (بروتال تشالينج)، خطط لها كريس سميث المحلل السابق في (إس.آر.إيه).

وبعث المتسللون رسائل مفخخة على فيسبوك وعلى البريد الإلكتروني تحتوي على رابط باسم (وورلد كاب جيرلز) وبالضغط عليها تنشر فيروس تجسس على كمبيوتر الشخص أو الجهة المستهدفة.

ولم يتضح ما إذا كانت المهمة قد نجحت. لكن كان بين المستهدفين حسن الذوادي الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، وهي الجهة المسؤولة عن مشروعات ومبادرات كأس العالم لكرة القدم المقررة في قطر عام 2022، وجاك وارنر المسؤول التنفيذي السابق بالفيفا الذي أدانته الولايات المتحدة في وقت لاحق في اتهامات بغسل الأموال.

وشهدت الدوحة، الأربعاء، احتفالية ضخمة بمناسبة اليوم الوطني لدولة قطر، تخللتها عروض عسكرية متنوعة، حضرها أمير البلاد تميم بن حمد.

واليوم الوطني القطري هو الذكرى السنوية لتولي الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني، مؤسس دولة قطر، الحكم عام 1878.

وسنويا، تنظم الدوحة في ذكرى المناسبة، احتفالات ضخمة في مواقع عديدة من الدولة الخليجية، بين يومي 8 و20 ديسمبر/ كانون أول.

وتقام احتفالات هذا العام تحت شعار “المعالي كايدة”، وهو مقتبس من أحد الأبيات الشعرية للمؤسس الراحل، الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني.

وأقيم خلال الحفل “المسير الوطني” والذي شمل عرضا جويا بأنواع متعددة من المقاتلات والطائرات الاستعراضية، إضافة إلى عروض المشاة المتنوعة التي شاركت فيها القوات المسلحة، ومشاة وزارة الداخلية وآلياتها والقوات الخاصة.

وجاء العرض الجوي لأسراب من طائرات “العاديات”، وهي التسمية التي أطلقتها قطر على طائرات “رافال” الفرنسية التي تسلمتها في وقت سابق هذا العام.

وشارك أمير قطر، مساء الثلاثاء، في عرضة أهل قطر ضمن فعاليات اليوم الوطني قرب الديوان الأميري في العاصمة الدوحة.

قد يعجبك ايضا
3 تعليقات
  1. Jamal Shrair يقول

    بطولة كأس العالم لكرة القدم عام 2022 لن تحدث لانَ جحافل الجيوش العربية بقيادة الجيش العراقى العظيم تحت توجيهات القائد الرسالى و الاسطورة ستكون مسيطرة على كل دويلات الخليج العربى ولا اعتقد ان الدول الاوروبية ستشارك حتى ولو تم تنظيم البطولة. هذا الامر سيكون واضح قبل منتصف السنة القادمة ٢٠٢٠

    1. قاهر المجوس يقول

      أخرس تطهرو بعدها تكلم اللهم احفظ دول الخليج التي جلبت الغرب والشرق لخدمتها

  2. Sam يقول

    الف مبروك قطر العيد الوطني عقبال عن مليون سنة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.