AlexaMetrics في أول رد رسمي.. السعودية تسعى لإيقاف القمة الإسلامية التي دعا لها مهاتير محمد بأي ثمن: "تغريد خارج السرب" | وطن يغرد خارج السرب
مهاتير محمد

في أول رد رسمي.. السعودية تسعى لإيقاف القمة الإسلامية التي دعا لها مهاتير محمد بأي ثمن: “تغريد خارج السرب”

في أول رد رسمي من السعودية على القمة الإسلامية المرتقبة في ماليزيا والتي دعا لها مهاتير محمد وتسعى الرياض لإيقافها بأي ثمن،  قال السعودي يوسف العثيمين، أمين عام منظمة التعاون الإسلامي إن “منظمة التعاون الإسلامي جامعة لكل المسلمين، وأي عمل إسلامي مشترك يجب أن يتم في إطار المنظمة”

وهاجم “العثيمين” القمة التي تستضيفها العاصمة الماليزية كوالالمبور بعد أيام قائلا: “أي عمل خارج المنظمة إضعاف للإسلام والأمة وتغريد خارج السرب، وعقد مثل هذه اللقاءات خارج إطار المنظمة سيضعف القوة التصويتية للعالم الإسلامي أمام المجتمع الدولي، أي إضعاف لمنصة منظمة التعاون الإسلامي هو إضعاف للإسلام والمسلمين”.

وأضاف “قيام عضو بعقد اجتماعات تخص العالم الإسلامي خارج إطار المنظمة هو شق للتضامن الإسلامي وتغريد خارج السرب، وليس من مصلحة الأمة الإسلامية عقد مثل هذه القمم واللقاءات خارج إطار المنظمة خصوصًا في هذا الوقت الذي يشهد فيه العالم صراعات متعددة”.

اقرأ أيضاً: مهاتير محمد يكشف تفاصيل ما دار بينه والملك سلمان بشأن قمة كوالالمبور وهذا ما طلبه عمران خان من ابن سلمان

وتابع العثيمين “الدعوة لعقد أي لقاءات أو قمم إسلامية خارج المنظمة هي حادثة غير مسبوقة، ومنظمة التعاون الإسلامي هي الصوت الجامع والمنصة الكبيرة التي تجمع العالم الإسلامي من شرقه إلى غربه”.

ومن المقرر أن تعقد “قمة كوالالمبور 2019″، خلال الفترة بين 18-21 كانون الأول/ ديسمبر الجاري، بمشاركة تركيا وماليزيا وقطر وباكستان وإندونيسيا.

ذكرت مواقع إعلامية باكستانية، الثلاثاء، أن رئيس الوزراء الباكستاني، عمران خان، ألغى مشاركته في القمة الإسلامية المصغرة بالعاصمة الماليزية “كوالالمبور” لأسباب مرتبطة بملفات “الأمن القومي”، فيما ذكرت وسائل إعلام منها روسيا اليوم، أن الاعتذار جاء بعد لقاء خان بولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

وقال موقع “International The News” إن رئيس الوزراء الباكستاني قرر إرسال وزير خارجيته شاه محمود قريشي ممثلا عنه لحضور القمة المقرر عقدها من 18 إلى 20 كانون الأول/ديسمبر الجاري.

وأوضح الموقع أن “المملكة العربية السعودية أثارت مخاوف جدية بشأن تصريح رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد الذي قال إن الدول الإسلامية في قمة كوالالمبور ستشكل منصة جديدة لتحل محل منظمة التعاون الإسلامي التي قال إنها فشلت في حل المشاكل التي يواجهها المسلمون في العالم”.

ونقل عن مصادر أن السعودية وحلفاءها، بما في ذلك الإمارات والكويت والبحرين، يشعرون بالقلق إزاء وجود أمير قطر والرئيس التركي والرئيس الإيراني في القمة، ويخشون من تشكيل منتدى إسلامي جديد، وهو ما شكل ضغوطا على خان.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: http://bit.ly/35oWbv8

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. انتم لا تمثلوا الاسلام ولا المسلمين
    انتم من يزرع الفتنة وذبح لتبقوا على عروشكم النتنة
    حسبى الله ونعم الوكيل فيكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *