بعد أفعال ضباط أمن الدولة “قليلي الأدب” المشينة معها.. إسراء عبدالفتاح في المستشفى بحالة خطرة وهذه التفاصيل

3

أكدت وسائل إعلام مصرية معارضة نقل الناشطة المصرية إسراء عبد الفتاح، إلى مستشفى سجن القناطر النسائي بعد تدهور حالتها الصحية.

وكان محمد صلاح محامي الناشطة المعتقلة إسراء عبد الفتاح، كشف في أكتوبر الماضي تفاصيل صادمة عما جرى معها خلال مدة اختفائها في مقر أمن الدولة، بعد أن تم خطفها من الشارع، مؤكدا تعرضها لتعذيب شديد على يد ضباط أمن الدولة.

وقال “صلاح” في منشور على صفحته بفيس بوك “بداية التعذيب كان لحظة الاختطاف من الشارع واللي تم فيها التعدي بالضرب على اسراء لاجبارها على النزول من سيارتها والانتقال للسيارة الأخرى اللي اتحركت بيها.”

وتابع:”بعد وصول اسراء لمقر احتجازها – غير القانوني – بجهاز الأمن الوطني ،طلب منها أحد ضباط الجهاز إعلامه بكلمة السر الخاصة بموبايلها الشخصي ،رفضت، بدأت خطوات تعذيب نفسي بتهديدات جسدية ممكن تحصلها.”

اقرأ أيضاً: ماذا عن ابنة القرضاوي التي يتعمد السيسي إذلالها؟.. أمريكا تطلب من مصر رسميا إطلاق سراح إسراء عبد الفتاح

وأضاف:”اتمسكت بالرفض ،وهنا خرج الضابط من غرفة الاحتجاز ودخل عدد من المخبرين – مفتولي العضلات – وبدأوا يضربوها ضرب شديد.”

وأكمل محمد صلاح “انتهت فقرة الاعتداء بالضرب ورجع الضابط الغرفة واسراء بقت متماسكة ورفضت إعلامه بكلمة السر ،الضابط غضب جدا وقلعها “السويت شيرت” اللي كانت لابساه ،وخنقها بيه لدرجة أنها كانت في لحظات الموت ،وقالها حياتك مقابل كلمة السر للموبايل ،في اللحظة دي استسلمت وقالت كلمة السر حرصا على حياتها.”

– بعدها الضابط كلبش – ربط- ايديها مع بعض في الحائط فوق دماغها وربط رجليها مع بعض ،دي طريقة تعذيب لشد الجسم دون إعطاء أي مساحة لثني الركبة أو الجلوس

– وضع التعذيب الأخير ،اسراء فضلت فيه لمدة ٨ ساعات تقريبا ،خلالهم بدأ الضابط الاستجواب ،بعد ما انهارت قواها من التعب والتعذيب ،وبدأ باستخدام الموبايل وتطبيقات التواصل يسألها عن علاقتها بأشخاص من اللي بتتواصل معاهم.

– بعد انتهاء الاستجواب مع وضع التعذيب ده كان اقترب موعد ذهابها للنيابة ،دخل لها ظابط جديد وحاول بشكل مختلف باعتبار أنه رافض لطريقة التعذيب اللي حصل لها ،وانه مش عايزها تتكلم عن أي حاجة حصلت في مقر الأمن الوطني ،وفي الأخير هددها بأنها لو اتكلمت هترجعلهم تاني و “هيكملوا عليها” ،وهددها باستخدام صور شخصية من الموبايل للتشهير بها في الإعلام.

– في بداية تحقيق النيابة اسراء حكت كل ده لوكيل النيابة وتم إثباته في المحضر الرسمي ،وطلبت تقلع السويت شيرت عشان يشوفوه علامات التعذيب على يديها ورقبتها، وطلبت عرضها على الطب الشرعي لإثبات آثار التعذيب على جسدها ،وقالت أنها سوف تعلن اضراب عن الطعام لحين التحقيق في التعذيب اللي حصل.

و طلب مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأدنى، ديفيد شينكر، السلطات المصرية بإطلاق سراح الناشطة السياسية إسراء عبد الفتاح، المحبوسة احتياطيًا على ذمة قضية نشر أخبار كاذبة، واصفا ما حدث معها بـ”الأمر المشين”.

وأضاف “شينكر” في جلسة استماع أمام لجنة فرعية للشؤون الخارجية بالكونجرس الأمريكي أنه ناقش قضية إسراء في اجتماع الأسبوع الماضي مع السفير المصري في واشنطن، مطالبًا بإطلاق سراحها.

وقال حول اعتقال الناشطة المصرية: “لقد التقيت بها عدة مرات، أعتقد ان هذا مشين”، وتابع: “هذا أمر بالغ الأهمية بالنسبة للإدارة، ونحن نتابع الحديث عنه”.

وكرر شينكر دعوة الولايات المتحدة لمصر للسماح بالتظاهرات السلمية بعد قيام السلطات بملاحقة الآلاف الذين تحدوا الحظر المفروض على التظاهر.

ومع وجود عدد من المحامين في السجن، فإن الافتقار إلى الموارد القانونية للسجناء يدفع الكثير منهم إلى بدء الإضراب عن الطعام في محاولة لتأمين حقوق الإنسان الأساسية.

علا القرضاوي ، أم زبيدة ، عائشة الشاطر بدأت جميعها الإضرابات عن الطعام احتجاجًا على احتجازهن غير القانوني والظروف التي يحتجزون فيها.

في أكتوبر / تشرين الأول، تم نقل عائشة إلى المستشفى لمدة أسبوع بعد إضراب آخر عن الطعام.

وفي بداية شهر نوفمبر، قام النشطاء في جميع أنحاء العالم بالإضراب الجماعي عن الطعام تضامنا مع 60 ألف سجين سياسي محتجزين حاليا في .

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: http://bit.ly/35oWbv8

قد يعجبك ايضا
3 تعليقات
  1. Sal Palmer يقول

    حتى نظام الغاب اشرف و أعدل من تلك عديمة الانسانية ، ولكن تستحق تلك الشعوب الهوان لرضاها بجلاديها وكلاء الاستعمار بالمنطقة

  2. ابوعمر يقول

    أجزم كل الجزم..أن هؤلاء الكلاب الضباط لقطاء ..هم من عدة أصلاب..أمهم واحدة وآباءهم متعددون…..أعزكم الله

  3. على يقول

    وهناك اكثر من ٦٠٠٠٠ كلهم اسراء نظام تغول فى دماء المصريين الى متي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.