إعلان أردوغان وأمير قطر دعمهما الكامل لـ”السراج” أربك حسابات السيسي وقلب الموازين.. تصريح خطير من مصر

3

في تصريحات خطيرة كشفت حقيقة موقف النظام المصري بقيادة السيسي تجاه حكومة “الوفاق” الليبية المعترف بها دوليا، قال رئيس النظام المصري، عبد الفتاح السيسي، إن حكومة الوفاق الوطني الليبية “أسيرة” للجماعات المسلحة.

وقال السيسي، في تصريح أدلى به اليوم الأحد خلال مشاركته في أعمال منتدى “شباب العالم” المنعقد في مدينة شرم الشيخ المصرية: “لا نتدخل في شؤون … ومن الضروري استعادة الدولة الوطنية هناك”.

وأوضح السيسي في هذا السياق: “كان الأولى بنا أن نتدخل بشكل مباشر في ليبيا، ولدينا القدرة، لكننا لم نفعل ذلك، ولن ينسى لنا الشعب الليبي ذلك أبدا… حتى في اختلافها وفي أدق الموضوعات المتعلقة بأمنها القومي لم تتآمر، والبعض قال لنا أننا نعرض أمننا القومي للخطر”.

وأضاف رئيس النظام المصري أن حكومة الوفاق الوطني، المعترف بها دوليا والمتمركزة في “أسيرة للمليشيات المسلحة”.

دعم تركيا وقطر قلب الموازين

وكان أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أكد على استعداد الدوحة لتقديم أي دعم تطلبه حكومة الوفاق الوطني الليبية بطرابلس، في المجالين الأمني والاقتصادي.

ونقل بيان لحكومة الوفاق، اليوم الأحد، أن أمير قطر أكد خلال استقباله رئيس المجلس الرئاسي الليبي، فايز السراج، أن “دولة قطر ستضاعف العمل من أجل أن تتجاوز ليبيا الأزمة التي تمر بها، مبديا الاستعداد لتقديم أي دعم تطلبه حكومة الوفاق الوطني في المجالين الأمني والاقتصادي”​​​.

وأضاف البيان أن أمير قطر “جدد دعم بلاده لحكومة الوفاق الوطني ولجهود السيد الرئيس لتحقيق الأمن والاستقرار في ليبيا”.

وأوضح البيان أن الجانبين بحثا “مستجدات الوضع السياسي والأمني وتداعيات العدوان على العاصمة طرابلس”، فيما تطرقت المباحثات “لمؤتمر برلين المزمع عقده لبحث الأزمة الليبية، واتفق الجانبان على ضرورة دعوة كل الدول المعنية بالشأن الليبي إلى هذا اللقاء، دون أي إقصاء”.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أكد على استعداد بلاده لإرسال قواتها العسكرية إلى ليبيا، في حال طلبت حكومة الوفاق ذلك.

وقال أردوغان: “إن طلبت ليبيا منا جنودا، فإننا سنلبي هذا الطلب”، وذلك حسب وكالة “الأناضول” التركية.

وكان أردوغان قال: “إنه من حق تركيا إرسال قوات عسكرية إلى ليبيا في حال تمت دعوتها من الشعب الليبي”، مشيرا إلى أنه يخطط لعقد لقاء مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، لبحث الأوضاع في ليبيا.

إغلاق السفارة

وأغلقت السفارة الليبية في مصر أبوابها يوم الأحد إلى أجل غير مسمى بسبب “أسباب أمنية”.

وقالت السفارة في بيان لها إنها علّقت أنشطتها حتى “إشعار آخر”.

ومع ذلك، لم تقدم السفارة أي سبب للإغلاق، لكن وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية أشارت إلى “أسباب أمنية” لهذه الخطوة.

وظلت ليبيا تعاني من الاضطرابات منذ عام 2011، عندما تم الإطاحة بالحاكم القديم وقتله في انتفاضة دموية بعد أربعة عقود من الحكم.

وشهدت الدولة الغنية بالنفط منذ ذلك الحين ظهور كتلتين متنافستين على السلطة، واحدة شرقي ليبيا بقيادة ، وأخرى تتمثل بحكومة الوفاق الوطني التي تتخذ من طرابلس مقرًا لها، والتي تحظى باعتراف الأمم المتحدة.

ويأتي ذلك بعد أيام من توقيع تركيا والحكومة الوطنية الليبية مذكرة تفاهم ثنائية بشأن الدعم العسكري والحدود البحرية.

وبعد هذا الاتفاق الثنائي، أعلنت الحكومة اليونانية طردها للسفير الليبي من البلاد، واصفة الاتفاق التركي الليبي بأنه “انتهاك صارخ للقانون الدولي”.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: http://bit.ly/35oWbv8

قد يعجبك ايضا
  1. ابوعمر يقول

    السيسي يتحدث من مؤخرته…

  2. آدم حداد يقول

    ليش هو اصلا يعلرف مؤخرة من مقدمة هذا الرخيص البذيئ الفاشل القواد النذل الذليل “السيسي

  3. محمود يقول

    لما تتدخل ضد ارادة الشعوب فانت مع. الخيانة اينما ذهبت وليس بجديد عليك وهذا هو حال العسكر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.