الأقسام: الهدهد

“دعونا نحتفل”.. “شاهد” الساقط محمد سعود يغني مع ضيوفه الإسرائيليين أغنية “هافا ناجيلا” بالرياض

شهرين ago

بثت صفحة “ بالعربية” التابعة لوزارة خارجية الاحتلال على تويتر مقطعا مصورا أثار جدلا واسعا، للمطبع السعودي محمد سعود رفقة اليهوديان اللذين يزورانه في منزله وهم يغنون جميعا لإسرائيل بالعبرية.

ويظهر المقطع الذي تم تداوله على نطاق واسع وأثار جدلا كبيرا، محمد سعود وهو يغني مع صديقيه الإسرائيليين أغنية “هافا ناجيلا” اليهودية الشعبية.

وشن ناشطون هجوما عنيفا على المطبع السعودي الساقط محمد سعود في ردودهم على الفيديو، مؤكدين في نفس الوقت أن هذا الأمر يرضي النظام السعودي الجديد بقيادة محمد بن سلمان وأن الدولة هي من توفر الحماية والدعم لأمثال هؤلاء للترويج لسياسة وجعلها متقبلة لدى الشعب تدريجيا.

وتسبب المطبع السعودي الذي زار إسرائيل مؤخرا محمد سعود، في موجة غضب واسعة مجددا باستضافته الأسبوع الماضي إسرائيليين في منزله بالسعودية والتباهي بذلك في فيديو علني بثه على صفحته بتويتر.

ويظهر المقطع الذي نشره “سعود” على حسابه بتويتر ورصدته (وطن) إسرائيليين قال إنهما صديقاه وأخذ بالترحيب بهما بحرارة أثناء التقاط الفيديو.

وعلق الناشط السعودي الذي يجيد اللغة العبرية على المقطع متفاخرا بقوله:” استضفت أصدقاء يهود في منزلي في .” .

وتابع:”آمل أن أرى المزيد من الاصدقاء اليهود بزيارتنا إلى السعودية، قلبي ومنزلي مفتوح اهلا وسهلا بكم”.

وتسبب المقطع بموجة غضب واسعة بين النشطاء السعوديين، الذين هاجموه بشدة.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: http://bit.ly/35oWbv8

استعرض التعليقات

  • وهكذا التقى ابناء يهود خيبر بأبناء عمومهم الاسرائيليين
    لا تعجبوا مما يحدث فآل سعود ليسوا مسلمين ولكنهم يرتدون عباءة الاسلام ولكنهم في الحقيقة يهود خيبر فهذا أصلهم دمهم عبارة عن مزيج من نتانة وغدر وخيانة وإجرام وعمالة وفساد.
    أما بالنسبة للشعب السعودي أيضا لا تعجبوا مما يصدر منه افعال شذوذ وتعري واختلاط ونساء مومسات فهم ليسوا ملائكة حتى لا يصعون الله بالنهاية هم بشر مثلهم مثل أي بشر في الشعوب الأخرى طبعا أنا لا أتكلم عن الشرفاء الذين متمسكين بكتاب الله وسنة رسوله عليه الصلاة والسلام فأكيد الملتزم بتعاليم الاسلام لن يقبل ولن يشارك بما يحدث من فسوق وتفحش وفساد ولن يقبل لزوجته أو ابنته أو اخته لتذهب إلى حفلات الرقص والانفلات والتحرش والاختلاط والمرأة الشريفة الملتزمة لن تقبل بذلك حتى على جثتها فلا فضل لبشري على آخر مهما كانت جنسيته أو لونه إلا بالإيمان والتقوى والفتن التي تحدث حاليا هي للتمحيص والغربلة وليميز الله المؤمن الطيب من الفاسق الفاسد الخبيث وللحديث بقية..

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked*

أحدث المواضيع