“شاهد” في أحدث ظهور له بعد فضيحة الأميرة هيا.. هكذا استقبل ابن راشد ابن سلمان بدبي ووصفه بـ”الشجاع”

0

في أحدث ظهور له بعد الفضيحة التي سببتها له زوجته الأميرة الأردنية هيا بنت الحسين بهروبها رفقة أولادها إلى بريطانيا وطلبها الطلاق،  استقبل الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم ، ولي العهد السعودي والذي بدأ، الأربعاء، زيارة رسمية إلى الإمارات.

ونشر نائب رئيس دولة الإمارات ورئيس مجلس الوزراء، الخميس، في تغريدة له على تويتر صور جمعته بابن سلمان، وقال: “استقبلت في دبي اليوم بكل الود والمحبة سمو الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي عهد المملكة.. حللت أهلا بين أهلك وأحبابك.. التاريخ يصنعه الشجعان.. وتاريخ المنطقة اليوم يتغير بسبب محمد بن سلمان”.

وكان ولي عهد الشيخ محمد بن زايد استقبل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، الأربعاء، وبحث الجانبان عددًا من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

أثار حفل الاستقبال الأسطوري والمبالغ فيه أمس من قبل ولي عهد ابوظبي محمد بن زايد، لولي العهد السعودي محمد بن سلمان، شكوكا واسعة في أوساط المحللين والمغردين حول الهدف من وراء هذا الاستقبال الغير معتاد خاصة وأن ابن سلمان سبق له إجراء ذات الزيارة أكثر من مرة دون وجود هذا الاحتفاء الكبير بوجوده.

وأظهرت العديد من الصور والمقاطع المصورة التي تبادلها ناشطون على تويتر، لقطات من الاستقبال الحافل لـ”ابن سلمان” في الإمارات الذي شهد تشريفة رسمية وفرقة خيالة عسكرية فضلا عن مرافقة طائرات حربية إماراتية لطائرة ولي العهد السعودي الخاصة أثناء دخوله الأجواء الإماراتية.

ورأى ناشطون أن هذا الاستقبال الضخم والغير مسبوق لابن سلمان، مرتبط دون شك بنوايا ابن زايد ومساعيه لضرب المصالحة التي أخذت خطوات جادة بين وقطر بوساطة الكويت وسلطنة عُمان.

وذكر البعض أن ولي عهد أبوظبي أراد بهذا الاستقبال الضخم كسب ود ابن سلمان من جديد للتأثير عليه في ملف المصالحة، بعدما بدأت الأمور تتفلت من يده وظهور بوادر أزمة بين السعودية والإمارات نتج عنها انسحاب الإمارات من التحالف واتجاه السعودية نحو وطلب مساعدتها للخروج من الأزمة.

وكان  حساب “بدون ظل”- الذي يعرّف نفسه أنه ضابط في جهاز الأمن الإماراتي- كشف تفاصيل مثيرة عن خلاف جرى خلف كواليس المصالحة الخليجية، دفع ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد إلى إصدار تعليماته إلى “الساقط” حمد المزروعي للتطاول على رموز العائلة الحاكمة في قطر.

وقال “بدون ظل” في تغريدة رصدتها “وطن”، إن محمد بن سلمان طلب من أمير قطر سحب “كافة” القضايا المرفوعة في المحاكم الدولية ضد بلاده الإمارات، مقابل الاستمرار في ملف المصالحة”, مشيراً إلى أن قطر رفضت ذلك الطلب “أي التنازل”، وهو الامر الذي أثار جنون ابن زايد ودفعه لاعطاء الضوء الاخضر إلى حمد المزروعي للتطاول على الرموز القطرية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.