“شاهد” فجور المزروعي يُخرج خلف الحبتور عن صمته.. مسح بكرامته الأرض ودعا لتدخل رسمي ضده لتطاوله على الشيخة موزا

0

شن الملياردير ورجل الأعمال الإماراتي المعروف خلف الحبتور، هجوما حادا غير مباشر على المغرد الإماراتي البذيء حمد المزروعي لتطاوله على قادة ورموز خليجية خاصة التي خاض في عرضها وتطاول عليها بأسلوب قذر عرضه لهجوم كبير.

“الحبتور” وفي كلمة بثها على صفحته الرسمية بتويتر ورصدتها (وطن) دعا مجلس التعاون الخليجي إلى إيقاف من سماهم بالمتجاوزين على وسائل التواصل الاجتماعي عند حدهم ووضع قواعد صارمة تمنع الإساءة والتجريح ضد أي أحد.

وفي إشارة غير مباشرة تبرأ رجل الأعمال الإماراتي من سلوك “المزروعي” وفجوره في الخصومة قائلا:” معروف أن هذه السلوكيات لا تمثلنا وأن من أهم قيمنا الاحترام وتقبل رأي الآخرين.”

وأضاف:”أدعو الجهات المعنية في مجلس التعاون الخليجي على تشديد العقاب لمنع هذا الأسلوب الجارح وهذه الظاهرة المؤذية.”

يشار إلى أنه قبل أيام  أطلق “بن زايد” المغرّد الإماراتي البذيء وسيء الصيت مجدداً للتعرّض لوالدة الشيخة موزا المسند والإساءة لها بهدف ضرب المصالحة الخليجية.

ونشر “المزروعي” عبر حسابه في “تويتر” سلسلة تغريداتٍ -تترّفع وطن عن نشرها- طعن فيها بشرف الشيخة موزا.

وهذه ليست المرّة الأولى التي يخوض فيها البذيء “المزروعي” في أعراض القطريين، وخاصةً بحقّ والدة الأمير تميم بن حمد.

اقرأ أيضاً: لإفشال المصالحة .. “بن زايد” يُطلق البذيء حمد المزروعي للطعن في شرف والدة أمير قطر

كما وألمح “المزروعي” إلى أن الإتحاد الإماراتي لكرة القدم قد يُعلن إنسحاب من بطولة خليجي24 التي ستقام في قطر خلال الفترة من 26 من الشهر الجاري إلى 8 من الشهر المقبل.

وقال الكاتب الشهير “ديفيد هيرست” إنه ليس من الواضح إذا كانت المبادرة الحالية لإنهاء الحصار ستنجح؛ فمحمد بن زايد بحاجة إلى الصراع لكي يصبح له نفوذ، ولن تكون له قيمة من دون ، ومن دون محمد بن سلمان على وجه الخصوص.

ويقول هيرست إن ثمة سابقة لمحادثات التصالح الجارية حاليا بشأن التصالح بين السعودية وقطر، موضحا أن الرئيس الأميركي كان مهّد لمكالمة هاتفية بين أمير قطر وولي العهد السعودي في سبتمبر/أيلول 2017، وإن المبادرة الأميركية استمرت 24 ساعة، قبل أن تتهم السعودية قطر بعدم التعامل بجدية مع الحوار، وتقوم بتجميد الاتصالات بين الطرفين.

ويرى هيرست أن الرجل الذي أقنع بوقف ذلك الحوار كان هو ، مضيفا أن ثمة مصادر تقول إنه ربما يلجأ إلى تكرار الشيء ذاته هذه المرة.

ويضيف الكاتب بالقول “ولكم أن تلاحظوا كيف تم نقل اجتماع مجلس التعاون الخليجي المقرر الشهر القادم من أبو ظبي إلى الرياض”.بحسب “الجزيرة”

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: http://bit.ly/35oWbv8

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.